الأخبارالشواطئالمياهمصر

«الرى»: تنفيذ مشروعات كبرى لحماية السواحل المصرية من مخاطر المناخ

>> عبدالعاطي: إيقاف تراجع خط الشاطئ في مناطق «النحر الشديد» ، واسترداد  لزيادة الدخل السياحي

تواصل الهيئة المصرية لحماية الشواطئ التابعة لوزارة الموارد المائية والري، أعمالها من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الكبرى التى تهدف لحماية السواحل المصرية (والتي تبلغ حوالي ٣٠٠٠ كيلو متر) وتأمين الأفراد والمنشآت والممتلكات العامة والخاصة والطرق والاستثمارات بالمناطق الساحلية.

وقال الدكتور محمد عبد العاطى وزير الري في تصريحات صحفية الخميس، أن الهدف من تنفيذ هذه المشروعات هو مواجهة الآثار الناتجة عن التغيرات المناخية، والعمل على إيقاف تراجع خط الشاطئ في المناطق التي تعاني من عوامل النحر الشديد ، واسترداد الشواطئ التى فُقدت بفعل النحر الأمر الذى يُسهم فى زيادة الدخل السياحي بالمناطق التي تتم فيها أعمال الحماية ـ مشيرا إلي إنه يجري وضع ومتابعة كافة الاشتراطات اللازمة لحماية الشواطيء وفقاً للقوانين المنظمة ولذلك بطول السواحل المصرية.

رزق البنك الزراعي المصري

وأضاف وزير الري ان هذه المشروعات تستهدف أيضا الحفاظ على الآثار التاريخية بالمناطق الشاطئية مثل قلعة قايتباي بالإسكندرية ، وحماية الأراضي الزراعية الواقعة خلف أعمال الحماية ، والعمل على استقرار المناطق السياحية واكتساب مساحات جديدة للأغراض السياحية ، وحماية بعض القرى والمناطق المنخفضة من مخاطر الغمر بمياه البحر مثل المنطقة شرق مصب فرع رشيد وحتى بوغاز البرلس وكذلك المنطقة غرب مدينة بورسعيد.

وأوشح «عبد العاطى»،  أن أعمال الحماية أيضاً تُسهم فى تنمية الثروة السمكية بالبحيرات الشمالية من خلال العمل على تطوير بواغيز هذه البحيرات وتنميتها ، لضمان جودة مياه البحيرات من خلال تحسين حركة دخول مياه البحر للبحيرات ، كما يتم تنفيذ أعمال لحماية مصبي نهر النيل عند دمياط و رشيد من مشاكل النحر والترسيب.

ووفقا لتقرير رسمي أصدرته وزارة الري، تُعد أعمال الحماية المنفذة بمدينة رأس البر أحد أهم المشروعات التى قامت الهيئة بتنفيذها خلال السنوات الماضية لحماية الشواطئ والمنشآت من النحر من خلال تنفيذ عملية حماية المنطقة غرب لسان رأس البر مع إعادة تأهيل الحائط البحري غرب اللسان وتدعيم وإعادة تأهيل حواجز الامواج وحماية وتكريك مصب مصرف جمصة وتنفيذ أعمال حماية مناطق الخليج وشرق ميناء دمياط وغرب لسان رأس البر وشرق عزبة البرج.

 

وأوضح التقرير إنه تم تنفيذ مشروع حماية منطقة السقالات أمام القوات البحريه بخليج أبى قير  شرق الأسكندرية لحماية المنطقة من الغمر خاصة في موسم النوات من خلال عمل بلاطات خرسانية أعلى اللسان الحجرى وعمل رصيف من الستائر المعدنية وامتداد زيادة عرض السقالة الرئيسية وترميم السقالة القديمة وتكريك الحوض المائى الحالى حتى منسوب (-٣.٠٠) متر.

وأشار تقرير وزارة الري إنه تم تنفيذ مشروع تكريك مصب النيل فرع رشيد بمحافظتى كفر الشيخ والبحيرة بعرض حوالى ١٠٠ متر وطول حوالى ٢ كم ، وتنفيذ أعمال حفر أو تكريك للرمال المترسبة بالجانب الشرقي لمجرى النيل والتى تبعد حوالى ٢ كم من فتحة بوغاز رشيد وفى اتجاه الجنوب لتسهيل الملاحة ، وتنفيذ عملية حماية المناطق الساحلية المنخفضة غرب مصب فرع رشيد بمنطقة رشيد الجديدة بمحافظة البحيرة.

وفى محافظة كفر الشيخ أوضح التقرير إنه تم تنفيذ العديد من مشروعات الحماية مثل مشروع حماية المنطقة الساحلية شمال بركة غليون من خلال إنشاء عدد (١٦) رأس حجرية، ومشروع حماية المناطق المنخفضة من غرب البرلس حتي مصب فرع رشيد بطول ٢٩ كيلو متر، وحماية المناطق المنخفضة من المدخل الغربي لمدينة جمصه حتي غرب مدينة المنصورة الجديدة بطول ١٢ كيلو متر ، وحماية المنطقة شرق الرؤوس البحرية المنفذة شرق مصب مصرف كتشنر والتغذية بالرمال.

وأشار التقرير إلي إنه تم الإنتهاء من المرحلة الأولى من مشروع حماية وتطوير خليج مدينة مرسي مطروح بعمل ألسنة لحماية المنطقة الجنوبية للخليج وكورنيش مرسى مطروح من النحر والمحافظة على الأعماق المناسبة للملاحة بالممر الملاحي القريب ومنع إطماء الرسوبيات بهدف حماية الاستثمارات السياحية والعمل على تنميتها، وجارى البدء فى المرحلة الثانية للمشروع والمتوقع نهوها خلال ستة أشهر.

ولفت التقرير إلي إنه تم رصد تراجع خط شاطئ الأُبيض وهو أحد شواطئ مدينة مرسى مطروح المميزة الأمر الذى يهدد الاستثمارات القائمة موضحا ان هيئة حماية الشواطئ أعدت دراسة لحماية المنطقة من خلال إنشاء عدد (٥) رؤوس حماية حجرية داخل البحر (حواجــز أمــواج علي شكل حرف T) وعمل مجموعة حواجز بعدد (٢٠) رأس حاجز شرق الحواجز الحالية، ومن المتوقع أن يستغرق التنفيذ مدة ثلاث سنوات.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى