الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتمصر

«حصري»…تفاصيل إتفاق مصر وجامعة فلوريدا لإنتاج أول شتلات فراولة بجودة دولية معتمدة

إنشاء مركزا عالميا  لإنتاج أجود أصناف شتلات الفراولة بأسعار تنافسية وتقضي علي «الشتلات المضروبة»

التقي السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور باتريك هاريسون ممثلاً عن جامعة فلوريدا الأمريكية ورئيس مجلس إدارة شركة «ايكلاند» الدولية المالكة لحقوق الملكية الفكرية لإنتاج الشتلات أجود أصناف الفراولة المتميزة عالميا وذلك بحضور الدكتور احمد العطار رئيس الحجر الزراعي،  والذي يعد أول إجراءات وزارة الزراعة لمواجهة  الترويج القيام بإستخدام شتلات غير اصليه وغير معتمده بصورة غير قانونيه

وبحث «القصير» مع «هاريسون» التعاون في توفير أفضل الأصناف من شتلات الفراولة المعتمدة للمزارعين المصريين سواء للاستهلاك المحلى او التصدير وقيام الشركة الاستثمار بقطاع الزراعة فى مصر وذلك عن طريق انشاء مشتل نموذجي عالمي بالإضافة إلى مركزاً دوليا للتمييز  العلمي Center of Excellence  والذي سوف يمكن جمهورية مصر العربية أن تكون مركزاً عالمياً لتصدير أصناف شتلات الفراولة المعتمدة ذات الصفات المميزة إلى مختلف دول العالم فى ظل وجود عدة اتفاقيات تجارة حرة بين مصر وكثير من الدول علاوة على قيام الحجر الزراعى المصرى بفتح الأسواق الجديدة أمام صادرات مصر من تلك الشتلات.

رزق البنك الزراعي المصري

وبحث وزير الزراعة أيضا مع ممثل جامعة فلوريدا التعاون في مجال إجراء الأبحاث والتجارب العلمية لاستحداث وتربية أصناف فراولة جديدة كما الاتفاق على تخفيض أسعار شتلات الفراولة للمزارعين المصريين خلال الموسم القادم حتى يصبح المنتج المصرى أكثر تنافسية علاوة على حصول المزارعين على الشتلات المعتمدة من الأصناف المتميزة من خلال مصدرها الاصلي والتى تمتلك الشركة حقوق الملكية الفكرية لها.

واتفق الجانبان على ضرورة توقيع مذكرة تعاون مشتركة لتكون نواة للتعاون القادم مع عدة جامعات امريكية أخرى والتى تمتلك برامج التربية للعديد من أهم الأصناف العالمية ومنها الموالح والتوت الأزرق والتوت البري وغيرها.

وشدد وزير الزراعة على ان ذلك يأتي في إطار جهود الوزارة لتنفيذ توجيهات القيادة السياسية في تعزيز فرص الاستثمار بالقطاع الزراعى وتذليل العقبات امام المستثمرين لتوفير العملة الصعبة وانتاج مواد الاكثار الخضرية العالمية محلياً وكذلك وضع مصر على الخريطة الدولية لتصدير أفضل الأصناف العالمية خاصة بعد انضمام مصر للاتحاد الدولى لحماية الأصناف النباتية UPOV.

ومن المقرر وفقا لهذا الاتفاق قيام الحجر الزراعى المصرى بفتح الأسواق الجديده أمام صادرات مصر من تلك الشتلات للفراولة، مع  ضرورة وجود مشروع بحثى علمي قومى لا يقتصر فقط على زراعة الفراولة وتصديرها فحسب، إنما يمتد ليشمل إجراء الأبحاث والتجارب العلمية لأستحداث و تربية أصناف فراولة جديدة بحيث يتوسع المشروع ليصبح مشروعاً قومياً عالمياً يتمــاشى مع مراكز الأبحاث الدولية ليشمل التعاون مع جَامِعات عالمية اخرى مثل فلوريدا، أركنساس، أوريغون، واشنطن، مؤسسة لاسن كانيون بالولايات المتحدة الأميركية، مشروع ماسيا سيسكار الاسباني , مشروع كوينزلاند الأسترالي، مؤسسة الأبحاث الزراعية والحيوانية في الأوروجواي.

يأتي ذلك بينما أكد مصادر رسمية بوزارة الزراعة ان التفاوض مع جامعه فلوريدا علي انشاء مشاتل لها في مصر لانتاج شتلة الفراولة محليا علي مستوي كبير  لتلبية إحتياجات السوق المحلي ويحقق فائض من الشتلات للتصدير الي جميع دول العالم بحيث تصبح مصر مركزا لتصدير الشتلات المعتمدة.

وأوضح المصادر ان الاتفاق يهدف إلي الحصول علي شتلات بأرخص أسعار  تنافسية وأعلي جودة ويساهم في القضاء علي أعمال السطو علي المنتجات المعتمدة ولها حماية دولية تحقق هذه الجودة،  مشيرا إلي ان تطبيق الاتفاق يساهم في تخفيض سعر شتلة الفراولة المستوردة لأقل من 7 جنيهات للشتلة الواحدة من الشركة التابعة لجامعة فلوريدا وذلك دعما للمزارعين الذين يقومون بزراعة الاصناف الخاصة بالتصدير عالية الانتاجية.

وأشارت المصادر إلي أن تخفيض اسعار شتلات الفراولة سوف يدعم المزارعين ويوفر العملة الصعبة بالإضافة للحصول علي الشتلات المعتمدة من مصدرها الرئيسي مشيرا الي ان ذلك يساهم في زيادة انتاجية المحصول وتطبيق معايير الجودة لاغراض التصدير لتلبية احتياجات الاسواق الدولية.

يذكر أن جامعة فلوريدا هي نستهدف زيادة الانتاجية وضمان الجودة بالتوجه للتصدير وتلبية احتياجات الاسواق الدولية حقوق إنتاج اجود اصناف الفراولة العالمية والتي يتم زراعتها في مصر وتصدير انتاجها الي جميع دول العالم مما أدى الي تفوق مصر في تصدير الفراوله الطازجة والمجمدة.

زر الذهاب إلى الأعلى