الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د جيهان إبراهيم تكتب: التأثير الاقتصادي للميكروبات «موجبة الجرام» على زراعة الأسماك

باحث أول- قسم بحوث امراض الأسماك –معهد بحوث الصحة الحيوانية

 تتجه الدولة منذ عقود لتطوير صناعة الاستزراع السمكى في مصر وفى الآونة الأخيرة أقيمت المشروعات الضخمة والعالية التكلفة وتم التوسع في  الاستزراع البحرى وبجانبه محاولة النهوض في الاستزراع في المياه العذبة .

رزق البنك الزراعي المصري

ولكن في بعض الأوقات قد تحدث بعض المعوقات التي تواجه أصحاب المزارع في أوقات زمنية من العام عند ارتفاع درجات الحرارة ، او عدم  توفر جودة  عناصر المياه  المطلوبة ، أو وجود ملوثات متسربة لمياه الإستزراع مما يؤدى الى عدم توفير بيئة صالحة  لنمو الأسماك، ومن ثم يؤدى ذلك الى عدم إقبال الأسماك على التغذية الكاملة ووقوع الأسماك تحت الإجهاد المستمر ويؤثر ذلك على جهاز  المناعة لديها وتكون عرضة للإصابة بأمراض الأسماك المختلفة  ويترجم ذلك الى زيادة النفقات وخسارة اقتصادية على المربى وأصحاب المشاريع .

وتعتبر الأمراض البكتيرية والتي تصيب الأسماك  والتي تنتهز فرصة وجود الأسماك في بيئة غير مناسبة فرصة لغزوها وإحداث الإصابات والعدوى بشكل سريع اذا لم تتدارج بسرعة التشخيص والعلاج في الوقت المناسب  وإصلاح البيئة التي تعيش فيها الأسماك .

وفى الآونة الأخيرة اتخذت الميكروبات الموجبة الجرام أهمية كبيرة لإيحداثها نسب نفوق عالية  بين الأسماك عند إصابة المزارع بها وسرعة الانتقال بين المزارع وبعضها .

البكتريا السبحية الاستربتوكوكس اجلاكتياStreptococcus agalactiae  من أهم الميكروبات التي تصيب الأسماك البحرية والعذبة والتي تسبب نسب نفوق من 10-80% والتي تزيد نسب الإصابة بها في فصل الصيف مع ارتفاع درجة الحرارة مع تدنى جودة المياه . وعدم معرفة بعض المربين ببعض المعلومات عن تطبيق الآمن الحيوى في مزارع الأسماك  عند حدوث النفوق بين الأسماك يقوم المربى بجمع الأسماك النافقة وتركها عل الجسور القائمة بين احواض الأسماك وبالتالي تكون فرصة للطيور المهاجرة او الطيور المقيمة او القوارض بأكل هذه الأسماك النافقة ويؤدى ذلك لسرعة انتشار المرض بين المزارع .

ومن الأعراض الظاهرية على الأسماك المصابة : العوم بطريقة غير طبيعية و اسمرار الجلد وعتامة العين  واحيانا فقد العين واحمرار المنطقة فوق الخياشيم. ومن الفحص الداخلى  استسقاء  في التجويف البطنى مع وجوداحمرار فى الكبد وعقد فى الكبد والكلى و من التغيرات الباثولوجية التهاب فى سحايا المخ .

وتحتوى بكتريا الاستربتوكوكس اجلاكتيا بعض عوامل الضراوة والتي تزيد من خطورة الميكروب  مثل:  microbial α C protein  والتي تساعد الميكروب بالتصاق بالأسماك

– hydrolytic enzymes   والتي تساعد الميكروب في زيادة اعداده (multiplication ) .

Capsular polysaccharide – والتي تلعب دور في مقامة جهاز المناعة للاسماك اثناء العدوى البكتيرية .

-β – hemolysins  يساعد في اذابة الخلايا المبطنة لكريات الدم الحمراء

-وعوامل الضراوة الأخرى والتي تساعد الميكروب في احداث المرض .

وللقضاء علي المرض عموما والوقاية :

  • اتباع خطوات الامن الحيوى في مزارع الأسماك
  • – الإهتمام الشديد بجودة المياه في مزارع الأسماك ومتابعة اى تغيرات تحدث في عناصر المياه  واستخدام الفلاتر ذات الجودة العالية. اما اذا كانت مياه الاحواض بها اسماك مصابة او حالات نفوق سابقة فيجب معالجة المياه قبل الصرف بالمطهرات والتعرض للشمس او الاستخدام البيولوجى  وفى بعض المزارع تستخدم  المرشحات الدقيقة والاشعة فوق البنفسجية .
  • سرعة الإبلاغ والتحرك ووجود وسيلة اتصال بين الجهات المختصة
  • يجب وجود قاعدة بيانات واحصائيات  وخريطة وبائية مرضية للمناطق التي بها مزارع الأسماك
  • استخدام اجود أنواع الاعلاف والزريعة
  • التدريب للعاملين في القطاع
  • سرعة مع جودة التشخيص للامراض وإيجاد حلول بديلة عن استخدام المضادات الحيوية رغم وجود أهمية لها في الحالات الحرجة والضرورية .
  • الدراية الكاملة لسحب العينة وطرق نقلها لمكان الفحص بالطرق السليمة .
  • متابعة الأبحاث التي يقوم بها الباحثين في التخصص والتي تحاول اجراء التحصينات في التجارب المعملية وتطبيقها .

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى