الأخبارالانتاجبحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د وفاء يعقوب تكتب: ماهي أسباب إنهيار طوائف النحل في محافظة درعا السورية؟

أستاذ في كلية الزراعة – جامعة دمشق – سوريا

نظراً للأهمية الاقتصادية لمهنة تربية النحل محلياً وعالمياً والدور الأساسي لحشرة نحل العسل في النظام البيئي الزراعي من خلال التأبير الخلطي للأزهار، والابلاغ عن ظاهرة انهيار طوائف النحل في محافظة درعا، والوقوف علي أسباب المشكلة من ناحية كونها ظاهرة محلية أو ظاهرة عالمية وتحديد أسبابها بدقة.

لذلك تم عقد إجتماع طارئ في مبني وزارة الزراعة السورية بناء علي دعوة موجهة من الدكتور اياد محمد مدير وقاية النبات بوزارة الزراعة لكافة الفعاليات النحلية وبحضور ممثلين من كلية الزراعة في جامعة دمشق وجمعية النحالين السوريين، الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، ومنظمة أكساد، واتحاد النحالين العرب أمانة سورية، والجمعية النوعية لتربية النحل، وجمعية تربية النحل بدمشق وريفها، والرابطة السورية لطب وتربية النحل، ومديرية الصحة الحيوانية في الوزارة، بهدف دراسة هذه الظاهرة ووضع المقترحات اللازمة لتلافي أضرارها.

تم مناقشة أهمية ظاهرة إنهيار طوائف نحل العسل أو اختفاء طوائف نحل العسل (CCD) على المستوى العالمي ومناقشة المشكلة الحالية لفقد طوائف النحل في محافظة درعا، وخطورة ظاهرة تدهور طوائف نحل العسل وتسببها بفقد نسبة عالية من طوائف النحل وهي ظاهرة قديمة ومسجلة بالعديد من دول العالم منذ مطلع العقدين السابقين وقد تتزايد او تتناقص حسب شدة تأثير العوامل المساهمة بها وتداخل هذه العوامل وتفاعلها فيما بينها.

تم استعراض تقرير اللجنة العلمية الفنية المشكلة من قبل وزير الزراعة للكشف على المناحل المصابة في محافظة درعا والنتائج الأولية للاختبارات المعملية للعينات التي جمعتها من خلال الجولة على محافظة درعا لتقييم الواقع الصحي لطوائف النحل فيها والتشخيص المعملي للعينات والأسباب المحتملة لفقد الطوائف

تبين بالكشف الحقلي الذي قامت به اللجنة بمحافظة درعا أن نسبة فقد الطوائف وصلت فيها الى 60% في المناحل التي تم زيارتها في منطقة نوى بدرعا، وتم تحديد أهم الأسباب المحتملة لظاهرة انهيار طوائف نحل العسل ومنها:

  • قلة المرعى وعدم قدرة مربي النحل على ترحيل الطوائف خارج المحافظة والافتقار إلى تنوع مصادر حبوب الطلع مما انعكس سلباً على مناعة نحل العسل سواء على مستوى الفرد أو الطائفة، زوجود إصابة مرتفعة بأكاروس الفاروا، والتغذية على عجينة كاندي ملوثة بأبواغ فطر النوزيما، والاستخدام العشوائي للمبيدات، زالتغيرات المناخية.

استكملت  اللجنة أعمالها وذلك بالقيام بمزيد من الجولات الميدانية على محافظة درعا و باقي المحافظات لتقييم الواقع الصحي لقطاع النحل بالدولة السورية وإنتهت إلي مجموعة من التوصيات منها:

  • التأكيد على الممارسات النحلية الصحيحة السليمة.
  • تعميم وتطبيق برنامج الإدارة المتكاملة المعتمد للفاروا ومعالجة النوزيما.
  • توعية النحالين لعدم استخدام عجينة الكاندي البروتيني خلال أشهر الشتاء بشكل عام خاصة التي يدخل في تركيبها حبوب الطلع قبل تحليلها في معمل أمراض النحل بوزارة الزراعة.
  • الهدف من ذلك التأكد من سلامة عجينة الكاندي وخلوها من أبواغ مرضيّ الحضنة الأمريكي والنوزيما.
  • توعية النحالين لخطر استخدام حبوب الطلع المهربة ومبيدات الفاروا غير النظامية ويجب استخدام المواد العضوية في المكافحة،
  • عدم القطف الجائر للعسل وترك مخزون جيد لخلية النحل حتى لا يجهد النحل في فصل الشتاء،
  • زيادة الدورات التدريبية وتكثيفها على الممارسات النحلية الصحيحة وطرق الوقاية والعلاج لاهم افات وأمراض النحل، وعدم الشروع في مكافحة الفاروا في حال الاصابة بالنوزيما قبل معالجة النوزيما.
  • دراسة واعتماد نماذج جديدة لخلايا النحل (خلايا الفوم)، ومخاطبة وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتزويد النحالين بمادة السكر بالسعر المدعوم بمعدل /10/ كجم للخلية الواحدة سنويا.
  • التخلص من عجينة الكاندي التي يتبين تلوثها بالنوزيما بعيدا عن المناحل وعدم استخدامها بتغذية الطوائف نهائياًد وعدم نقل الاطارات والأقراص من الخلايا التي تبين اصابتها بالنوزيما الى الخلايا السليمة.
  • توجيه الوحدات الارشادية لاعلام النحالين قبل 48 ساعة من رش المبيدات ويفضل رش المبيدات عصراً.

.

اجري توداي على اخبار جوجل
اجري توداي على اخبار جوجل
ميفاك
ميفاك
مبيدات كنزا جروب
مبيدات كنزا جروب
شركة شورى للكيماويات
شركة الدقهلية للدواجن
زر الذهاب إلى الأعلى