اخبار لايتالأخبارالانتاجالصحة و البيئةمتفرقاتمصر

جمعية أمريكية تنتقد لاعب إنجليزي بسبب زرافة وطائر البطريق

>> بيتا: الحيوانات ليس ألعابا والإتجار في الحياة البرية «جريمة»

مهاجم ليستر سيتي ومنتخب إنجلترا جيمي فاردي تعرض لهجوم من دعاة حماية حقوق الحيوانات، وذلك بعدما كشف عن «رغبته في الحصول على بطريق أو زرافة» بغرض تربيتها، رغم أنه يمتلك وزوجته ريبيكا عددا من الكلاب الأليفة، بما في ذلك كلب حراسة اشترياه عام 2018، كما يربي الزوجان الدجاج واضطرا في السابق إلى اتخاذ تدابير لإبعاد الثعالب عن طيورهما.

وتسبب تصريح فاردي بأنه اكتشف كيفية شراء زرافة، رد منظمة “بيتا” الأميركية المعنية بحقوق الحيوان، التي قالت إن «مثل هذه التصريحات من شأنها أن تلحق الضرر بالحيوانات».

وقال «فاردي» في مقابلة صحفية نشرتها صحيفة «ذا صن» البريطانيةإنه لم يشتري زرافة لكنه اكتشف كيف يمكن شرائها، وجميع أنواع الحيوانات الآخري.

وردت جمعية «بيتا» لحقوق الحيوان، على تصريح فاردي بالقول إن الحيوانات ليست ألعابا أو زينة للحديقة. بيع الحيوانات (الغريبة) يعد واحدا من أكبر مصادر الأرباح الإجرامية في العالم، فلا تشتر أبدا حيوانات غريبة من أي مصدر، وادعم التشريعات التي من شأنها أن تجعل امتلاك مثل هذه الحيوانات أمرا غير قانوني”.

أوضحت جمعية حماية الحيوان إن تجارة الحيوانات الأليفة الغريبة تجارة كبيرة، وبيع حيوانات الحياة البرية المحمية في المتاجر أو المزادات أو على الإنترنت أحد أكبر مصادر الأرباح الإجرامية، وتأتي وراء تهريب الأسلحة والمخدرات فقط، لكن الحيوانات تدفع الثمن، ولا تنجو الكثير من هذه الحيوانات عند نقلها خارج بيئتها، ومن يفلت منها غالبا ما يعاني في الأسر ويموت مبكرا بسبب سوء التغذية والبيئة غير الطبيعية والوحدة والضغط الهائل من الأسر.

 

زر الذهاب إلى الأعلى