الأخبارالمياهمشروعات الريمصر

وزير الري يبحث مع وفد البنك الدولي برامج التكيف مع المناخ والحماية من أخطار السيول وحماية الشواطئ المصرية

>> عبدالعاطي: مشروعات كبرى لإعادة إستخدام المياه للتوسع الزراعى ومواجهة التصحر

عقد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري اجتماعاً مع اتيزاد كبير خبراء الاقتصاد الزراعي بالبنك الدولى ، وبحضور الدكتورة إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط ، وذلك لمناقشة سبل دعم البنك الدولي لبرامج التكيف مع التغيرات المناخية بالقطاع الزراعي ، والتوسع في إستخدام أنظمة الري الحديث.

وأشاد السيد اتيزاد بمنظومة إدارة المياه في مصر الجارى تحديثها حالياً ، والمجهودات المبذولة لتشجيع المزارعين على التحول لأنظمة الرى الحديث فى مصر ، والإشادة أيضا بمشروعات إعادة إستخدام المياه التى تم ويجرى تنفيذها حالياً.

ومن جانبه أشار الدكتور  محمد عبد العاطى وزير الري،  لما تبذله الدولة المصرية من جهود كبيرة لمواجهة التحديات المائية التى تواجهها من خلال تنفيذ عملية تطوير وتحديث شاملة للمنظومة المائية من خلال مشروعات تأهيل الترع والمساقى وإحلال وتأهيل المنشآت المائية والتوسع فى تنفيذ مشروعات إعادة إستخدام المياه وتحلية المياه ، بالتزامن مع التوسع فى إستخدام الطاقة الشمسية فى مشروعات الرى ورفع مياه الآبار الجوفية.

وأضاف «عبدالعاطي»، إن ذلك يأتي  بهدف تقليل الإعتماد على مصادر الوقود التقليدية وتقليل الانبعاثات فى إطار اجراءات التخفيف من التغيرات المناخية ، مشيراً لأهمية هذه المشروعات فى تحقيق التنمية المستدامة وخدمة المزارعين ، وزيادة مرونة المنظومة المائية.

كما أشار وزير الري الي لمجهودات الوزارة فى مجال التحول لنظم الرى الحديث ، وإنعكاس هذا التحول على المزارعين أنفسهم من خلال تقليل إستخدام الأسمدة والطاقة والعمالة وزيادة الانتاجية المحصولية وتحسينها بالإضافة لترشيد إستخدام المياه ، مشيرا للدور الكبير لمجهودات التوعية التى تقوم بها الوزارة فى تحقيق هذا التحول ، حيث نجحت التوعية بفوائد الرى الحديث فى تحويل ١.٣٥٠ مليون فدان للرى الحديث بمعرفة المزارعين أنفسهم.

وأضاف «عبدالعاطي»، أنه يجرى تنفيذ العديد من المشروعات الكبرى في مجال إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى بهدف تنفيذ مشروعات للتوسع الزراعى لتحقيق الأمن الغذائى ومواجهة التصحر مثل مشروعات بحر البقر والحمام والمحسمة ، والتى تساهم فى منع تداخل مياه البحر مع المياه الجوفية وتحسين البيئة بشرق وغرب الدلتا .

وأوضح وزير الري أن قضية التغيرات المناخية تُعد من أهم القضايا التى يواجهها العالم في الوقت الحالي ، نظراً للآثار الواضحة والمتزايدة للتغيرات المناخية على كافة مناحى الحياة وخاصة التأثيرات السلبية على الموارد المائية ، وتراجع الإنتاج الغذائي حول العالم .

وشدد «عبدالعاطي»، علي قطاع المياه على رأس القطاعات المتأثرة سلباً بالتغيرات المناخية، وهو ما سيتم إبرازه خلال فعاليات إسبوع القاهرة الخامس للمياه المنعقد تحت عنوان “المياه فى قلب العمل المناخي” ، وجناح المياه المقام ضمن فعاليات مؤتمر المناخ (COP27) والذى تستضيفه مصر في شهر نوفمبر القادم.

وأشار  وزير الري للمشروعات الكبرى التى تقوم الوزارة بتنفيذها فى مجال الحماية من أخطار السيول وحماية الشواطئ المصرية ، حيث تم خلال السنوات الماضية تنفيذ أكثر من ١٥٠٠ منشأ للحماية من أخطار السيول ،  موضحا إنه يجرى تنفيذ العديد من أعمال حماية الشواطئ لحماية السواحل المصرية من إرتفاع منسوب سطح البحر والنوات البحرية،  وإنه تم تنفيذ أعمال حماية للشواطئ بأطوال تصل إلى ٢١٠ كيلومتر والعمل في حماية أطوال أخرى تصل إلى ٥٠ كيلومتر.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى