الأخبارالمياهالنيلمشروعات الريمصر

وزير الري يعرض خطط مصر لمواجهة التغيرات المناخية وإعادة إستخدام مياه الصرف الزراعي أمام «الأمكاو»

>> عبدالعاطي: حريصون على دعم التنمية بأفريقيا  بتنفيذ العديد من المشروعات فى مجال المياه

إلتقى الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري رشيد موبازى السكرتير التنفيذي لمجلس وزراء المياه الافارقة  (الأمكاو) ، لمناقشة التعاون والتنسيق بين الوزارة والمجلس، موضحا إنه تم خلال اللقاء إستعراض الإجراءات التي تقوم بها الوزارة حالياً لتحسين وتطوير منظومة الري والتكيف مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية ، مثل مشروعات تأهيل الترع والمساقى ، والتحول للري الحديث ، ومشروعات إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى ، وأعمال الحماية من أخطار السيول ، وأعمال حماية الشواطئ ، وتأهيل منشآت الرى وغيرها.

وبحث وزير الري خلال لقاءه «موبازي» سُبل تعزيز دور مجلس وزراء المياه الافارقة فى خدمة القضايا والتحديات المائية التى تواجهها دول القارة الأفريقية وتحقيق التعاون بين الدول الافريقية فى مجال المياه مؤكدا حرص مصر على دعم التنمية بكافة الدول الافريقية من خلال تنفيذ العديد من المشروعات فى مجال المياه، مع إستعداد مصر لتبادل الخبرات وتقديم الدعم الفنى فى مجال الموارد المائية لكافة الدول الافريقية.

ولفت «عبد العاطى» لما تمتلكه الوزارة من قدرات تدريبية متميزة مثل مركز التدريب الإقليمي بمدينة السادس من إكتوبر وفروعه بالمحافظات ، والذي يتمتع بإمكانيات لوجيسيتة وتدريبية متميزة يمكن لمجلس وزراء المياه بالدول الأفريقية«الأمكاو الإستفادة منها ، حيث يقوم المركز بتقديم العديد من الدورات التدريبية لعدد (٢٠٠) متدرب سنوياً من الدول العربية والإفريقية الشقيقة فى مجال المياه ، بالإضافة لتوفير منح دراسية للدكتوراه والماجستير للطلاب الأفارقة ، وإيفاد الطلبة والدارسين الأفارقة للحصول علي دبلوم الموارد المائية المشتركة من كلية الهندسة بجامعة القاهرة أو الدبلومات التي تُعقد بالمركز القومي لبحوث المياه.

كما إستعرض «عبد العاطى» موقف الإستعدادات الجارية لعقد إسبوع القاهرة الخامس للمياه ، وجناح المياه المقام ضمن فعاليات مؤتمر المناخ القادم  COP27 ، والتعاون المشترك بين الوزارة والأمكاو فى هذين الحدثين الهامين ، بإعتبارهما فرصة ذهبية لعرض تحديات القارة الأفريقية فى مجال المياه ، ومؤكداً على أهمية أن تحظى التحديات المرتبطة بقطاع المياه بالإهتمام الدولي الكافى وخاصة في الدول الإفريقية ، وتوفير التمويل اللازم لمجابهة تلك التحديات.

وأشار وزير الري فى كلمته للأهمية الكبرى التي توليها مصر لإستضافة مؤتمر المناخ COP27 وجناح المياه المقام ضمن فعالياته ، والسعى للخروج بتوصيات هامة يتم رفعها لمؤتمر المراجعة لنصف المدة لعقد المياه المزمع عقده في نيويورك عام ٢٠٢٣ ، مؤكداً على حرص مصر على حشد الرؤى الإقليمية والدولية فى كافة المؤتمرات والمبادرات ذات الصلة بقضايا المياه ، والتأكيد على أهمية التنسيق لتحقيق تضافر الجهود فيما يخص مبادرات التكيف مع المناخ لتعظيم الإستفادة منها لخدمة شعوب القارة الإفريقية.

الجدير بالذكر أنه من المقرر تسلم مصر لرئاسة مجلس وزراء المياه الأفارقة للدورة القادمة خلال عامى ٢٠٢٣ و ٢٠٢٤ تقديرا لدور مصر الهام على الساحة الافريقية ، ويُعتبر المجلس هو الكيان المؤسسى المعنى بملف المياه تحت مظلة الاتحاد الإفريقي.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى