الأخبارالمياهالنيلمصر

«الري» يتابع أعمال تأهيل خزان أسوان وتطوير المركز الثقافى الأفريقى بأسوان

>>عبد العاطى : حريصون على متابعة الحالة الإنشائية للسد العالي وخزان أسوان القديم

عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري إجتماعاً مع المهندس أشرف المحمدى رئيس الهيئة العامة للسد العالى وخزان أسوان ، والمهندسة إيرين فايز مدير عام متحف النيل بأسوان ، والمهندس عبد الرحيم يحيى معاون الوزير لشئون مياه النيل ، لمتابعة أعمال تأهيل خزان أسوان القديم وأعمال تطوير المركز الثقافى الأفريقى بأسوان والنصب التذكاري لرمز الصداقة المصرية السوفيتية.

وقال «عبد العاطى» أن وزارة الموارد المائية والرى حريصة على متابعة الحالة الإنشائية لكافة المنشآت المائية على مستوى الجمهورية للتأكد من حالة المنشأ وعلى رأسها السد العالي ، وخزان أسوان القديم الجارى إعادة تأهيله حالياً وتغيير نظام التحكم في بواباته لإستخدام النظام الإلكتروني.

وإستعرض وزير الري أعمال التطوير المتواصلة بالمركز الثقافى الأفريقى بأسوان والنصب التذكاري لرمز الصداقة المصرية السوفيتية واللذان يُعدان من المقاصد السياحية البارزة بمدينة أسوان ، حيث يضم المركز العديد من المقتنيات التى تمثل حضارة وثقافة الدول الإفريقية وعادات وتقاليد الشعوب الإفريقية ، ويستعرض النصب التذكارى تاريخ إنشاء السد العالى.

واوضح «عبدالعاطي» أن وزارة الموارد المائية والرى قامت بإنشاء المركز الثقافى الأفريقى بأسوان ، ليصبح مقصداً سياحياً بارزاً بمدينة أسوان ، وكان يعرف سابقاً بمتحف النيل ليتم تطويره وتحويله الى المركز الثقافى الإفريقى ، وإضافة العديد من المقتنيات التى تمثل حضارة وثقافة الدول الإفريقية وعادات وتقاليد الشعوب الإفريقية ليصبح إضافة حضارية هامة بمدينة أسوان تعبر عن ثقافات الدول الأفريقية المختلفة ، ويضم المركز خمس مساحات متنوعة تحتوى كل منها على لوحات ومقتنيات وأفلام وثائقية للدول الأفريقية ، ويحتوى على مكتبة وثائقية تضم العديد من الكتب والألبومات الأثرية والتاريخية التي تحكى تاريخ النيل ، كما تم الإنتهاء من تنفيذ مسرح رومانى مفتوح كأحد مكونات المركز.
واشار وزير الري الي انه تم إنشاء النصب التذكاري لرمز الصداقة المصرية السوفيتية فى عام ١٩٦٧ ، ويصل ارتفاعه الى ٧٢ متر ، وهو مصمم على شكل زهرة لوتس من خمسة بتلات محفور عليها نقوش تحكى تاريخ إنشاء السد العالى ، ويُعد أحد المزارات السياحية التي يُقبل عليها السائحون من جميع دول العالم لما يقدمه من رؤية بانوراميه للسد العالي والمنطقة المحيطة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى