الأخبارالمياهالنيلحوارات و مقالاتمصر

د أسامة سلام يكتب: أفريقيا الجوع المزمن بعيدا عن «كورونا» و«أوكرانيا»

خبير موارد المياه – مصر

واجه واحد من كل خمسة أشخاص في أفريقيا الجوع في عام 2020  ودائما عدد الجياع في الارتفاع بسبب النزاعات والجفاف ففي افريفيا وقبل 2020 كان أكثر من ثلث سكان القارة يعانون من نقص التغذية. (حوالي  282 مليون شخص) ، أي أكثر من ضعف نسبة أي منطقة أخرى في العالم.

في شرق إفريقيا ، يتعرض 7.2 مليون شخص لخطر المجاعة ويواجه 26.5 مليون شخص آخر انعدام الأمن الغذائي الحاد وكذلك يعاني ما لا يقل عن 12.8 مليون طفل من سوء التغذية الحاد بسبب فشل وضعف المحاصيل المتتالي  والذي حدث ايضا وبصورة أكبر في أنغولا وموزمبيق وزامبيا وزيمبابوي ، في مواسم النمو الأخيرة .

كما شهدت أجزاء من جنوب إفريقيا أدنى معدل لهطول للأمطار منذ عقود، كما عانت مناطق أخرى من دمار واسع النطاق من إعصار إيداي وكينيث في مارس وأبريل 2019 وقت الحصاد.

أضف الى ذلك أسعار المواد الغذائية آخذة في الارتفاع بسبب كرونا والحرب الاوكرانية. وفي هذا المقال سنعرف ماهو سوء التغذية وماهي المجاعة ولماذا افريقيا هي التي تعاني دائما من المجاعات ولماذا يواجه الافارقة الجوع المزمن دون غيرهم من سكان الارض .

سوء التغذية في أفريقيا

يشير سوء التغذية إلى حالة غير صحية تتطور عندما لا يحصل جسمك على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الأخرى التي يحتاجها ليعمل بشكل صحيح. و يحدث ذلك عندما لا تأكل ما يكفي من الطعام أو لا تأكل ما يكفي من الطعام الصحي. وعندما يعاني بعض الأطفال من سوء التغذية لفترات طويلة يحدث لهم الهزال (نقص الوزن بالنسبة لطولهم).

وقد يتطور الى الهزال الشديد  وهذا يعني أن أجسامهم تفقد القدرة على امتصاص العناصر الغذائية الحيوية ؛ لذا فهم قد يتضورون جوعا حتى الموت لذا لا يحتاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد إلى المزيد من الطعام فحسب بل يحتاجون إلى علاج غذائي غني بالمغذيات ، والذي يسمى الطعام العلاجي الجاهز للاستخدام (RUTF).

المجاعة وأزمة الغذاء

يٌعرف القاموس كلمة المجاعة بأنها “ندرة الطعام الشديدة”. ومن الناحية الإنسانية ، هذا هو السيناريو الأسوأ المطلق لأزمة الغذاء ، والتعريف العلمي الفني  أن أزمة الغذاء تصبح مجاعة فقط عندما يتم ملاحظة المجاعة وسوء التغذية والموت على نطاق واسع. ولكي يتم إعلان المجاعة ، يجب أن :

  • يواجه ما لا يقل عن 20٪ من الأسر في منطقة معينة نقصًا حادًا في الغذاء مع قدرة محدودة على التأقلم.
  • يعاني أكثر من 30٪ من الأطفال من سوء التغذية الحاد.
  • يتسبب الجوع في وفاة أكثر من حالتي وفاة كل يوم لكل 10000 شخص.
  • عندما لا تستوفي أزمة الغذاء هذه المعايير الفنية ، تنتهي المجاعة (مؤقتًا على الأقل).

الجوع المزمن في أفريقيا

اذا استبعدنا نظرية المؤامرة واستغلال الشمال للجنوب (وهذا لايجب)  فيمكن القول يؤدي تكرار وتواتر حالات الجفاف والفياضانات والصراع وعدم الاستقرار  إلى نقص حاد في الغذاء.

لقد كافحت العديد من البلدان مع الفقر المدقع لعقود من الزمن ، كما أن هناك نقص في أنظمة الدعم الحكومية والمجتمعية للأسر.

بالاصافة الى أن دورات الجفاف المتكررة تغرق المجتمعات في أزمة غذائية جديدة قبل أن تتاح لها الفرصة للتعافي بشكل كافٍ من الأزمة السابقة. كما أن النزاع العنيف يزيد الأوضاع سوءًا لأن المساعدات الإنسانية غالبًا لا تستطيع الوصول إلى المجتمعات المتضررة لتقديم الإغاثة الطارئة.

عندما يعاني عدد كبير من الأطفال (حاليًا 61.4 مليون طفل في إفريقيا) من التقزم بسبب سوء التغذية المزمن ، فإنهم غالبًا ما يكونون غير قادرين على التعلم – أو حتى الذهاب إلى المدرسة. وبالتالي ، فإن بلدانهم تخسر قيادة كبيرة وإمكانات إبداعية ، الأمر الذي يديم دورة الفقر والحرمان.

هذا كله بعيدا عن الآثار الاقتصادية والاجتماعية الثانوية للوباء والحرب الاوكرانية  والتي أدت إلى مزيد من الفقر  والجوع ، ولا تزال هذه الآثار قائمة على الأطفال ومجتمعاتهم في جميع أنحاء أفريقيا حيث يستمر انخفاض فرص الدخل ، وفقدان سبل العيش ، وتراجع القوة الشرائية ، ومحدودية الوصول إلى الغذاء والخدمات الأساسية حتى عام 2022.

مصادر البيانات في المقال

https://www.worldvision.org/hunger-news-stories/africa-hunger-famine-facts#facts

اجري توداي على اخبار جوجل
اجري توداي على اخبار جوجل
مبيدات كنزا جروب
مبيدات كنزا جروب
شركة شورى للكيماويات
شركة الدقهلية للدواجن
زر الذهاب إلى الأعلى