الأخبارنحل وعسل

حكاية النحل الفرعوني في أسيوط «الأغلي»

تفقد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط اليوم السبت، محمية الوادى الأسيوطى بقرية الغريب التابعة لمركز ساحل سليم بأسيوط، حيث تفقد النحل الفرعوني الأغلي والأندر عالميا، للوقوف على أعمال التطوير وسير العمل في خلايا النحل في المحمية والتى تم إعلانها محمية طبيعية بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 710 لسنة 1997، و هدفها تربية وإكثار الأصول النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض وتمتد على  أكثر من 8 آلاف فدان.

بدأ المحافظ جولته بالمحمية، بالاستماع إلى فيلم تسجيلى عن المحمية ونشأتها وأقسامها وما تتميز به من طيور وزواحف وحيوانات متنوعة، بالإضافة إلى النحل الفرعونى الذى يوجد بالمحمية وهو من أندر وأغلى الأنواع بالعالم ويأتيه العلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم لدراسته ومعرفة معلومات عنه وعن فوائده فى العلاج.

وتفقد المحافظ ومرافقوه، بعض أقسام المحمية وزار منحل المحمية وشاهد النحل المصرى الملقب بالفرعونى والذى يعد من أغلى وأندر الأنواع المتواجدة حاليا من سلالات النحل والذى يعرف بجودة وتميز انتاجه والذى يستخدم فى علاج من مختلف الأمراض ويقصده العديد من السياح من مختلف أنواع العالم.

وتتميز المحمية بوجود 6 أنواع من الثدييات و66 نوع من النباتات المتنوعة والنادرة والتى تستخدم فى صناعة الأدوية وعلاج الأمراض المختلفة ويتم الاستعانة بها فى الأبحاث العلمية المختلفة، كما استمع إلى شرح لأهم الزواحف التى تشتهر بها المحمية من ثعابين وسحالى والضب المصرى فضلاً عن الطيور بمختلف أنواعها وأهمها الصقر. شاهين .

وأشاد المحافظ بأهمية المحمية وما تحويه من تنوع طبيعى يضم مختلف أنواع النباتات والزواحف والحيوانات والطيور النادرة، مطالبا بتكثيف الترويج الإعلامى والسياحى لها وخاصة الرحلات والزيارات ومن الباحثين والمستكشفين وتكثيف برامج التوعية بأهميتها وما تحويه من تنوع طبيعى للنباتات والحيوانات المهددة بالانقراض، معلناً تقديم سبل الدعم لها لتعظيم دورها والاستفادة منها للحفاظ على التنوع البيولوجي والطبيعي بها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى