الأخبارالانتاجالصحة و البيئةمصر

باحث أسماك: التوجه نحو الإستزراع السمكي  «ضرورة» لمواجهة زيادة الطلب علي اللحوم الحمراء

>> جاد الرب: ضرورة توفير علائق غير تقليدية لتخفيض تكلفة الإنتاج

قالت الدكتورة سارة جاد الرب الباحث بمعهد بحوث الصحة الحيوانية ان التوجه نحو الإستزراع السمكي  «ضرورة» لمواجهة زيادة الطلب علي اللحوم الحمراء، موضحة إن مصر تحتل مصر مكانة كبيرة في المنطقة في مجال الاستزراع السمكي حيث تتصدر المرتبة الأولى بين دول قارة أفريقيا ودول حوض البحر المتوسط والعاشرة عالميًا بكمية قدرها حوالي 1.8 مليون طن، موضحة أهمية الاستزراع السمكي  كوسيلة فعالة وسريعة لزيادة الناتج القومي من الأسماك وبالتـالي زيادة متوسط نصيب الفرد من البروتين الحيواني والحد من الفجوة الغذائية السمكية  مقارنة بمصادر البروتين الأخرى من اللحوم الحمراء.

وأضافت «جاد الرب»، في تصريحات صحفية الخميس، إن الإستزراع السمكي يحـقق النهوض بالمستوى الإقتصادي والإجتماعي لمـستزرعي الأسمـاك نتيـجة زيادة دخولهم بـسبب العائد الكبير الذي تحققه مشروعات الإستزراع السمكي لأصحابها ، كما يعتبر مصدرا لغذاء جيد من الأسماك الطازجة التي تتميز بإرتفاع القيمة الغذائية وسهولة هضمها وأحتوائها علي نسبة عالية من البروتين والفسفور والأملاح المعدنية والفيتامينات الهامة لبناء جسم الإنسان وصحتة وهو بذلك يعتبر بديلا جيدا للحوم البيضاء والحمراء

وأوضحت الباحث في معهد صحة الحيوان ان مشروعات الاستزراع السمكي تستهدف تخفيف الضغط علي المصايد الطبيعية مما يساعد علي تحسين مخزوناتها الطبيعية من الأسماك والحد من استنزافها علاوة علي إمدادها بالزريعة الناتجة من المفرخات السمكية الصناعية وبالتالي تنميتها واستدامتها ، والاستفادة من الموارد الأرضية غير المستغلة والمتمثلة في الأراضي البور غير القابلة للزراعة والأراضي تحت الإستصلاح باستخدامها في الاستزراع السمكي .

وأشارت «جادالرب»، ان هذه المشروعات تستهدف الإستفادة من موارد مياه الصرف الزراعي سواء باستخدامها في المزارع السمكية أو استزراعها مباشرة بالأسماك والحصول منها علي منتـج إضافي من الأسماك، موضحة إن الاستزراع السمكي يوفر منتجا ذا قيمة غذائية مرتفعة حيث تتميز لحوم الأسماك بسهولة هضمها واحتوائها علي نسبة عالية من البروتين والفسفور والأملاح المعدنية والفيتامينات الهامة لجسم الإنسان.

وشددت الباحث في معهد صحة الحيوان علي أهمية تعظيم الإستفادة من الخامات التي تتكون منها الأعلاف السمكية الصناعية نظرا لارتفاع معدل التحويل الغذائي في الأسماك والاستفادة من مخلفات البط وبقايا ما يقدم له من غذاء في  تغذية الأسماك بالإستزراع السمكي المتكامل مع البط .

ولفتت «جاد الرب»، إلي أن مشروعات الاستزراع السمكي تمكن من إثراء المياه بالمادة العضوية الناتجة من الاستزراع السمكي المتكامل مع الأرز مما يزيد من محصول الأرز الي جانب الحصول علي محصول مـن الأسماك كمنتج إضافي من البروتين الحيواني الجيد

وأشارت الباحث في معهد صحة الحيوان إلي  قيام العديد من الصناعات التكميلية للاستزراع السمكي مثل صنـاعة الأعلاف ، وصناعة الثلج ، وتجهيز الأسماك ، وصناعة الشباك ، والطلمبات ، والغذايات الأوتوماتيكية وأجهزة التهوية ، والأدوات والأجهزة المعملية  والأدوية البيطرية وغيرها من المستلزمات مما يساهم في توفير العديد من فرص العمل وتنمية المهارات البشرية

ولفتت «جاد الرب»، إلي إنه رغم أهمية الاستزراع السمكى فى توفير الغذاء وتحسين معدلات استهلاك الفرد من البروتين الحيواني ؛ إلا أنه يواجه بعض المعوقات من أهمها القصور فى الموارد العلفية نتيجة استخدام هذه الخامات فى تصنيع الوقود الحيوي من قبل الدول المصدرة وبالتالى ارتفاع أسعارها فى الفترة الماضية.

وأوضحت الباحث في معهد صحة الحيوان أن هذه المعوقات تسببت في  جعل بعض المربيين يقلع عن مجال تربية أسماك البلطى فى المزارع , واتجاه البعض الآخر إلى تربية الأسماك التى تعتمد فى غذائها على الغذاء الطبيعى مثل أسماك المبروك الفضى والمبروك ذى الرأس الكبير ونظراَ لأن إنتاج الأسماك فى المزارع السمكية يرتفع بزيادة الأعلاف الصناعية التى تزيد من معدلات نمو الأسماك .

وأشارت «جاد الرب»، إلي  أن تكلفة التغذية الصناعية لتغذية الإسماك وحدها تبلغ حوالى أكثر من 65 % من إجمالي تكلفة إنتاج المزارع السمكية؛ فإن أفضل الوسائل لتقليل تكلفة إنتاج الأسماك يكمن فى استبدال مكونات العلائق التقليدية , والمرتفعة الأسعار بمواد رخيصة يسهل الحصول عليها كالمواد العلفية غير التقليدية والتى يمكن استخدامها فى تغذية الأسماك , وكذلك فإن استغلال هذه المواد سوف يؤدى إلى انتشار المزارع السمكية  وإعادة تشغيل مزارع أسماك البلطى, ومن ضمن الموارد العلفية الغير تقليدية.

 

اجري توداي على اخبار جوجل
اجري توداي على اخبار جوجل
مبيدات كنزا جروب
مبيدات كنزا جروب
شركة شورى للكيماويات
شركة الدقهلية للدواجن
زر الذهاب إلى الأعلى