الأخبارالاقتصادمصر

«بحوث الصحراء»:  25 مدرسة حقلية للنهوض بالنخيل والمحاصيل الصيفية والأعلاف بالوادي الجديد

 >> زغلول: المحافظة لديها ميزة نسبية في إنتاج التمور والمحاصيل التصديرية والغذائية

كلف السيد الفصير  وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء بالمرور علي مختلف المحطات البحثية والإستماع إلي مشاكل المزارعين والتدخل لحلها فورا في إطار هذه التكليفات لخدمة المشروعات الزراعية في الأراضي الصحراوية.

يأتي ذلك بينما تفقد اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد يرافقه الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء والدكتور نصر الدين حاج الأمين ممثل منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» بمصر وممثل وزارة البيئة والدكتور مجد المرسي مدير عام الزراعة بمحافظة الوادي الجديد ، والقيادات التنفيذية بالمحافظة المدارس الحقلية التي ينفذها مركز بحوث الصحراء بواحة الخارجة بمحافظة الوادي الجديد.

قال الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء أنه تم تنفيذ 75 مدرسة حقلية خلال موسمي الزراعة الشتوي والصيفي بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة «الفاو»، لتطبيق الممارسات الجيدة في الزراعة، شملت محاصيل الذرة والقمح ومحاصيل الأعلاف والنخيل،  وتقديم نماذج عملية للمزارعين على أرض الواقع لبعض نظم الري الحديث وتنفيذ العديد من الممارسات الزراعية السليمة التي تتضمن الحفاظ علي الموارد الطبيعية والاستفادة المثلي من وحدة الأراضي بالواحة .

وأضاف «زغلول»، إن المدارس الحقلية تستهدف رفع كفاءة الموارد المائية والارضية بمختلف المشروعات الزراعية داخل محافظة الوادي الجديد للحصول علي أعلي إنتاجية من المحصول، وتحديد التراكيب المحصولي بكل مناطق الواحات بالمحافظة، فضلا عن التوسع في برامج إستخدام الطاقة الشمسية والمتجددة للإستفادة من الميزة النسبية للمحافظة في ملف الاقتصاد الأخضر، مشيرا إلي  الوفد تفقد حقول  محاصيل «البونيكام» التي تمت زراعتها بقرية ناصر الثورة لتوفير الأعلاف الخضراء ومشاتل النخيل وحقول الفول السوداني وحقول الذرة الشامية.

وأوضح  رئيس مركز بحوث الصحراء، إنه تمت الموافقة على طلبات المزارعين بتوفير شتلات لمحصول الطماطم حيث تمت الموافقة على توفير شتلات الطماطم تكفي لزراعة 25 فدان سيتم توزيعها علي المزارعين دون مقابل «مجانا»، فضلا عن تنفيذ برامج لمكافحة الآفات التي تهدد محصول الطماطم للنهوض بالمحصول لتلبية إحتياجات السكان بالوادي الجديد، مشيرا إلي  أن المحافظة لديها ميزة نسبية في إنتاج التمور إعتمادا علي نخيل البلح المتميز، والمحاصيل التصديرية والغذائية الأخرى.

وأشار «زغلول»، إلي أنه تم تنفيذ برامج لتطبيقات البحوث لدعم  صغار المزارعين يتم تكوينها للقيام وتنفيذ بعض الممارسات الزراعية السليمة غير التقليدية للمحاصيل الرئيسية  التي تحظي بالأولوية في نطاق محافظة الوادي الجديد ومنها زراعة نخيل البلح والقمح والشعير والفول البلدي والذرة والدخن، والمحاصيل العلفية،خلال دورة زراعية كاملة من التقاوي وحتي الحصاد مرورا بعملية الزراعة مع مقارنة بعض الممارسات التقليدية في ذات الحقل مع تبادل المعلومات والأفكار بينهم بطريقة سهلة وسلسه من خلال عقد العديد من الجلسات الشهرية أو النصف شهرية حسب طبيعة واحتياج المحصول في وجود ميسر مدرب علي قدر عالي من الفهم وإدارة الحوار تم تدريبه مسبقاً على إدارة وتنفيذ المدارس الحقلية.

ولفت رئيس مركز بحوث الصحراء إلي أهمية تكثيف الممارسات الجيدة المتعلقة بمستلزمات الإنتاج وخاصة الأسمدة من برامج التوعية بترشيد استخدام الأسمدة المعدنية من خلال الاعتماد علي الأسمدة العضوية والمخصبات الحيوية التي يقوم مركز بحوث الصحراء بتوفيرها للمزارعين المشاركين بالمدارس دون مقابل.

وأوضح رئيس مركز بحوث الصحراء، أن هذه المدارس تعمل علي تبادل الأفكار والمعلومات بين المزارعين وتهدف الي إتاحة الفرصة للمزارعين بتنفيذ الممارسات الزراعية السليمة التي تضمن الحفاظ واستدامة الموارد الطبيعية والتخلي وبشدة عن تلك الممارسات التقليدية التي من شأنها الإضرار بالموارد الطبيعية.

وشدد «زغلول»، علي أهمية دور المدارس الحقلية في توسيع نطاق المعرفة ونشر الوعي البيئي بين المزارعين من خلال تطبيق فعلي لكافة الممارسات الزراعية السليمة مؤكدا أن هذه الأنشطة تأتي في إطار الحرص علي نشر الممارسات الزراعية السليمة وتقديم الدعم الفني والتقني للمزارعين بكافة المناطق الصحراوية بهدف رفع قدراتهم الحقلية وتبني الممارسات الزراعية المستدامة التي تحافظ علي الموارد الطبيعية.

ومن جانبه قال اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد إن ما تم تنفيذه من أنشطة عملية علي الأرض والتي تخدم التنمية الزراعية بالمحافظة خصوصاً الأنشطة التي تعمل علي الحفاظ علي الموارد الطبيعية  مؤكدا علي ضرورة التوسع في مثل هذه الأنشطة مع ضرورة التوسع في إنتاج محاصيل الخضر وقدم  الزملوط خلال جولته العديد من المبادرات أهمها إعفاء المزارعين من دفع الإيجارات حال زراعتهم محاصيل الخضر.

ووافق محافظ الوادي الجديد علي فتح منافذ تسويقية للمزارعين بمدينة الخارجة مع توفير مساحات زراعية للمزارعين بمنطقة جنوب باريس بقيمة إيجارية رمزية، مشيرا إلي أن ذلك يأتي في إطار حرص الدولة علي تحقيق أعلي عائد من الزراعة لصالح المزارعين والمستثمرين بمختلف مناطق المحافظة.

ومن جانبه أكد الدكتور نصر الدين حاج الأمين ممثل منظمة الفاو بمصر بأن  منظمة«الفاو » هي أحد شركاء التنمية في مصر مع مركز بحوث الصحراء بالعمل في هذه المدارس من خلال مشروع الإدارة المستدامة للنظم الأيكولوجية الزراعية لواحة الخارجة بمحافظة الوادي الجديد .

وأضاف «حاج الأمين»، أن «الفاو »، تقدم المساعدة الفنية لتنفيذ هذا المشروع بناء على طلب من الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بالتعاون مع مركز بحوث الصحراء وشركاء التنمية بالمحافظة وذلك بتمويل من مرفق البيئة العالمية، وذلك بغرض تحسين حياة المزارعين حيث إنه يساهم في نهاية المطاف الى تكثيف الإنتاج الغذائي المستدام ويوفر خيارات سُبل العيش المتنوعة .

اجري توداي على اخبار جوجل
اجري توداي على اخبار جوجل
مبيدات كنزا جروب
مبيدات كنزا جروب
شركة شورى للكيماويات
شركة الدقهلية للدواجن
زر الذهاب إلى الأعلى