الجمعة, ديسمبر 2, 2022

«الزراعة»: بدء موسم حصاد  محصول عباد الشمس الزيتي في المنيا

أعلن الدكتور عبدالله قاسم زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء بدء حصاد محصول عباد الشمس الزيتى بالحقول الإرشادية بمحافظة المنيا فى إطار البرنامج البحثى التطبيقى « الحملة الإرشادية لتحسين الكفاءة الإقتصادية لمحصول عباد الشمس الزيتى بمنطقة غرب المنيا »، وذلك بحضور ممثلين عن مركز بحوث الصحراء ومركز الزراعة التعاقدية ومديرية الزراعة والإرشاد الزراعي بالمحافظة،موضحا إن التوسع في زراعة المحاصيل الزيتية يأتي فى إطار  تكليفات السيد القصير وزير الزراعة وإستصلاح الاراضي وإستراتيجية الوزارة لتحقيق الأمن الغذائى ورفع نسبة الإكتفاء الذاتى من المحاصيل الزيتية.

يأتي ذلك بينما أكدت تقارير مركز بحوث الصحراء، إنه  رغم  تطور الإنتاج المحلى لمصر من الزيوت النباتية من 84 ألف طن   إلى 346 ألف طن ، إلا أن الإنتاج المحلى مازال عاجزا عن تلبية إحتياجات الإستهلاك المحلى من الزيوت ، والذى تزايد  من 791 ألف طن إلى 2.224 مليون طن ، وبنسب إكتفاء ذاتى شديدة الإنخفاض تتراوح بين 10-13 % ، فضلا عن زيادة الواردات لسد العجز فى الاستهلاك ، حيث إرتفعت كمية الواردات من الزيوت من 853 ألف طن إلى 1.925 مليون طن.  بقيمة بلغت حوالى ٢٢ مليار جنيه .

وأضاف رئيس مركز بحوث الصحراء في تصريحات صحفية اليوم لـ«أجري توداي»، أنه تم تقديم عدد من الأنشطة البحثية خلال الحملة تتمثل فى  بناء قدرات المزارعين والقادة المحليين بأهمية الأصناف الزيتية ، وأهمية التعاقد ، وتقديم الخبرات الفنية الحقلية والإرشادية لأهم الممارسات الزراعية الجيدة، موضحا إن قطاع  الزيوت النباتية فى الوضع الراهن يشهد عدد من التحديات مقارنة بمنتصف التسعينات، تتمثل في تناقص المساحات المزروعة من المحاصيل الزيتية من 1.1 مليون فدان إلى 770 ألف فدان  حاليا، بالإضافة إلي الزيادة المتتالية فى كميات الإستهلاك المحلى من الزيوت الغذائية من 875 ألف طن إلى 2.750 مليون طن عام .

وأوضح «زغلول»، إن إستراتيجية التنمية الزراعية 2030 تسعى لزيادة نسب الإكتفاء الذاتى من الزيوت النباتية، حيث تم تصميم برنامج بحثى بشعبة الدراسات الإقتصادية والإجتماعىية لإعداد حملة إرشادية لتحسين الكفاءة الإقتصادية لسلاسل القيمة الحالية للمحاصيل الزيتية، مشيرا إلي إنه فى سبيل التغلب على المشكلات التي تواجه إنتاج المحاصيل الزيتية تم التنسيق مع مركز الزراعة التعاقدية لتوجيه المزارعين نحو أهمية  هذا النظام من الزراعة التعاقدية فى تحقيق سعر مناسب  وعادل لمحصول عباد الشمس الزيتى وبما يساهم فى تحقيق الأمن الغذائى من المحاصيل الإستراتيجية.

وأشار رئيس مركز بحوث الصحراء إلي أن البرنامج البحثى يستهدف تحسين الكفاءة الإقتصادية لسلاسل القيمة الحالية للمحاصيل الزيتية الصيفية (عباد الشمس مرحلة أولى) من خلال التدريب ورفع الوعى للشركاء مثل المصنعين وذلك برفع العائد الاقتصادى والربحية للمصنعين ، وتقليل فاقد التصنيع، وتحسين إنتاجية الوحدة  والشراكة مع التعاونيات لتحسين شروط وبنود  التعاقد بين المزارع والمستثمر.

ولفت «زغلول»، إلي أن البرنامج يستهدف أيضا تحقيق اعلى عائد انتاجى من وحدة الأرض ، وتحقيق سعر عادل للمزارع من خلال تحسين شروط التعاقد مع المصنع وكيفية الاختيار بين الفرص البديلة للمحاصيل الزيتية مقارنة بالمحاصيل الأخرى، والتعاون مع العمال الزراعيين لضمان تحقيق اجور عادلة ورفع انتاجية المحصول والمنتج النهائي والبحث العلمي والإرشاد الزراعى.

وأوضح رئيس مركز بحوث الصحراء، إن الحملة تستهدف التعاون مع مركز الزراعة التعاقدية بوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضى للمساهمة فى تقديم الدعم الفني و التعليمي والإرشادى.والتعاون مع المرأة الريفية لرفع الوعى الاستهلاكي بأهمية ترشيد النمط الغذائي لاستهلاك الزيوت عن طريق تنظيم الدورات المتخصصة فى اطار العينة المختارة (منطقة غرب غرب المنيا) والتى يخصص لها 370 ألف فدان تمثل ما يقرب من 30% من مساحة  برنامج  إستصلاح ال 1.5 مليون فدان

ومن جانبه أشار الدكتور وجيه الصاوى  مشرف الحملة بشعبة الدراسات الاقتصادية إلى الدور المتميز والفعال للعاملين بمراقبة مصر الوسطى برئاسة المهندس طلعت أحمد إبراهيم المراقب العام والذي اتضح في النتائج الفعلية للحملة التي أظهرت تميز الحقول الإرشادية بأراضى الخريجين ، وتحقيق أهداف الحملة فى إدخال زراعة عباد الشمس الزيتى بمناطق الاستصلاح الحديث للمرة الأولى .

ولفت «الصاوي»، إلي إنه تم خلال هذه الحملة تبني المزارعين للممارسات الجيدة مما أدى إلى الوصول بالانتاجية الي ما يزيد عن طن ونصف الطن للفدان بنظام الرى بالتنقيط ومصدر مياه مابين النيلي والارتوازي، موضحا أن الحملة قدمت للمزارعين بذرة الصنف الزيتى والمخصبات مجانا َ بجانب الدعم والمتابعة الفنية بدءاََ من الزراعة حتى الحصاد، ومساعدة المزارعين للتعاقد على الصنف  الزيتى لأول مرة.

ومن جانبها قالت الدكتورة هدى رجب مدير مركز الزراعة التعاقدية أنه فى إطار التعاون المشترك مع مركز بحوث الصحراء  تم تقديم خدمات تدريبيية للمزارعين لرفع الوعى بأهمية التعاقد المسبق على الصنف الزيتى لمحصول عباد الشمس موضحة  أن المزارع يحصل على قيمة المحصول خلال 48 ساعة من توريد المحصول بالشون المعلن عنها فى محافظة المنيا تحت إشراف مركز الزراعة التعاقدية.

وأضافت «رجب»، إنه يتم محاسبة المزارع على أساس الوزن القائم الفعلى بواقع 12 الف جنيه لكل طن قائم بدون أى خصومات.ويمثل هذا أعلى سعر معلن حتى الآن ، وهو أعلى من السعر الضمان التعاقدى المبرم فى شروط التعاقد ( 8500 / طن) مما يشير إلى تحقيق هامش سعر عالى للمزارع.

بينما قالت الدكتورة الهام يونس ، الباحث الرئيسى للبرنامج ،بأنه إستكمالا لأنشطة البرنامج يتم الإعداد لتنفيذ ثلاث  دورات تدريبية ، الأولى فى مجال الإستفادة من المخلفات النباتية للمحصول فى إنتاج العلف الحيوانى والكمبوست والثانية فى طرق ترشيد إستهلاك الزيوت والثالثة فى مجال إعادة تدوير مخلفات زيوت الطعام المنزلية من خلال إعداد مطبخ تعليمى لربات المنازل لتصنيع منتجات غير غذائية مثل الصابون والمعطرات.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

ذات صلة