الجمعة, ديسمبر 2, 2022

د تهاني عادل تكتب: «الباباظ»… «فاكهة الملائكة» ودور الدراسات الفسيولوجية والوراثية في الإنتاج

 باحث بقسم تربية الفاكهة ونباتات الزينة والأشجار الخشبية – معهد البساتين – مركز البحوث الزراعية – مصر

ماهي فاكهة الملائكة؟

يسمي الباباظ او البابايا  أو فاكهة البيبو او العمبرود  و لكن اطلق عليه كرستوفر كولمبس  مكتشف الامريكتين  عندما و جده فاكهة الملائكة The  fruit of the  Angels  حيث تجود زراعته في هذه المناطق وهناك محاولات مصرية من معهد بحوث البساتين للإستفادة من الأصول الوراثية لهذا النبات في إعادة توطينه في مصر وفقا للأسس العلمية للبحوث التطبيقية كأحد المحاصيل الإستوائية.

فوائد سحرية  وغذائية لنبات «الباباظ»

هذا النبات يقدم العديد من العناصر الغذائية للجسم  في صورة ما يقدمه هذا النبات من مائدة من الفيتامينات و المعادن , فالثمار غنية بفيتامين A  و B المركب حيث يتفوق علي البرتقال في فيتامين   Bالمركب  وبنسبة مساوية لثمار البرتقال فى فيتامين c وتحتوى الثمار على عنصر البوتاسيوم و الكالسيوم و الحديد , مما يجعلها مضاد للأكسدة Antioxidant   و بالتالي فهي مقاومة للخلايا السرطانية خاصا سرطان القولون  و الصدر و الرحم و البنكرياس .

كما تم استخلاص 4 مستخلصات من اوراق النبات الجافة تزيد من انتاج جريئات تسمي T.S تحفز جهاز المناعة لمقاومة عشرة انواع من الخلايا السرطانية و ليس لها اي تاثير علي الخلايا الطبيعية. وفي استراليا يستخدمون مستخلص الاوراق علي شكل فيتامين .

كما يتم استخراج انزيم البابايين papayian  enzyme  الذي يوجد في معظم اجزاء النبات خاصة قشرة الثمار الخضراء و هذا الانزيم يعادل انزيم البيبسين الذي يهضم البروتين في المعدة و لذلك يدخل البابايين في كثير من ادوية الهضم مثل الديجستين و الداي-ايز و الديجينورم و النيو ديجستين كما يستعمل مع انزيم البروميلين المستخرج من الاناناس في مستحضرات التجميل لتقشير البشرة و يستخدم العصير اللبني او مسحوقه اللاتكس في انضاج اللحوم الخشنة و المجففة  فيكسبها طراوة .وينتج انزيم البابايين تجاريا من الثمار الخضراء في فلوريدا و سيلان

«الباباظ» وتحديات التغيرات المناخية و المائية :

الباباظ من الفاكهة الاستوائية نشأت في امريكا الجنوبية جنوب المكسيك  , و منها انتشر الي دول العالم لذلك نجده كنبات استوائي يتحمل درجات الحرارة العالية فيجود في الجو الحار الاستوائي كما ان احتياجاته المائية قليلة , فزيادة الماء  تؤدي الي تعفن الجذور و ذبول و موت النبات  لذلك هو من النباتات الواعدة في المرحلة المقبلة , فجذوره  السطحية تتطلب الري الخفيف علي فترات متقاربة  لذلك ينجح في نظام الري بالتنقيط حيث لا يسمح بتراكم الماء حول النبات .

رحلة «الباباظ» في الزراعة والإنتاج

التكاثر: بالبذرة و هي طريقة الشائعة  تزرع البذرة في الربيع حيث تنبت بعد 1-3 اسابيع من الزراعة – تفرد الشتلات عندما يصل طولها 10 سم في اوعية اكبر حجما .

التربة :

يجود في اي نوع من الاراضي طالما جيدة الصرف و لكنه يجود اكثر في الاراضي الخصبة الغنية بالمواد العضوية .

الاصناف :

سولو و يتميز بارتفاع نسبة الازهار الخنثي و لون اللحم البرتقالي  .فيرسولد محدود الجنس .

التلقيح :

خلطي فالنبات وحيد الجنس ثنائي المسكن فيجب توفير شجرة مذكرة لكل 12-15 شجرة مؤنثة .

الازهار المذكرة  :

صفراء صغيرة في شكل شمراخ زهري طويل  .

 الازهار المؤنثة :

بيضاء جالسة علي الساق بين قواعد الاوراق لذلك  نجد النبات المؤنث المسافة بين قواعد الاوراق اكبر عن النبات المذكر ,و يتم بذلك تحديد جنس النبات مبكرا قبل التزهير  .

التركيب الوراثي لنبات «الباباظ» :

2N =18 وهوعدد الكروموسومات داخل الخلية الخضرية N=9  وهوعدد الكروموسومات في الجاميطات وتم عمل دراسات فسيولوجية ووراثية علي هذا النبات  Physiogenetical Studies on Papaya Carica papaya “ “

وذلك بنقع البذور  في الماء لمدة 24 ساعة قبل نقعها في المواد الكيميائية  لمدة  12ساعة و ذلك لدراسة تأثيرهذه المواد الكيميائية ( ايثيل ميثان سلفانات – الكولشيسين – البنزيل ادنين)  علي النسبة المئوية للانبات – معدل نمو البذور – بعض قياسات النمو –الحالة الغذائية (محتوي الاوراق من العناصر المعدنية ) – الدراسات السيتولوجية – التغير في مستوي البروتين : للصنف سولو SOLO ) . حيث ان الباباظ من نباتات الفاكهة السريعة الاثمار حيث يثمر  بعد عام فيمكن ملاحظة التغير بسرعة.

حيث تم النقع في تركيزات 1,2,3 %  علي التوالي من هذه المحاليل BA  الكولشيسين  وتركيز 10,20,30 جزء في المليون من ايثيل ميثان سلفانات

وتمت الزراعة في شهر مارس و تحت ظروف الصوبة , اول ظهور للريشه كان في شهر ابريل , و تم اخذ القياسات  الخضرية في بداية شهر ديسمبر في كلا الموسمين  , اما بالنسبة لمعدل الانبات تم اخذ القياسات بصفة دورية بداية من الاسبوع الاول من ابريل وحتى  الرابع من الزراعة.

  • اوضحت النتائج المتحصل عليها بان البنربن ادنين ادي الي زيادة نسبة الانبات و معدل الانبات و تحسين قياسات النمو و الحالة الغذائية لشتلات الباباظ صنف سولو .

بينما استخدام الكولشيسين و EMS  زاد من معدل التغير في النباتات الناتجة سواء علي مستوي البصمة الوراثية او علي مستوي الدراسات السيتولوجية , مما يساعد علي اجراء دراسات اشمل في المستقبل في مجال التربية و التحسين في الباباظ للحصول علي اصناف جديدة ذات اغراض متعددة

التغير في مستوي البروتين ( التاثير الوراثي ):

اوضحت النتائج المتحصل عليها وجود تشابه بين الثلاث مركبات خاصة في البندات رقم 10 ,17 كبندات جديده و لكنها لم تظهر في الكنترول , في حين كانت بندات رقم 2 ,19 ذات خصائص فريدة من نوعها .في حالة استخدام EMS   وكانت البندات رقم 16,6,3 فريدة في خصائصها   في حالة BA  . و البندات رقم 22 كانت فريدة  في حالة استخدام الكولشيسين . و بالتالي كان لكل مركب بصمة وراثية خاصة به .

الدراسات السيتولوجية :

اوضحت النتائج ان استخدام محاليل EMS  كان اكثرتثبيطا لانقسام الخلايا يليه   BA  ثم الكولشيسين و هذا يفسر التحطيم الناتج عن استخدام  BA  و الكولشيسين التي اثرت علي تركيب ال DNA  خلال مرحلة الانقسام الميتوزي. كما اوضحت النتائج ان انقسام الخلايا في حالة المعاملة بالكولشيسين كانت اعلي من EMS ,BA  . كما اكدت النتائج ان استخدام مستويات مختلفة من الكولشيسين كان لها تاثيرا متقارب    علي انقسام الخلايا,

وكذلك المستويات المختلفة من BA    EMS . وبالتالى كان لكل مركب تاثير مختلف مما يساعد على اجراء دراسات اشمل فى مجال التربية والتحسين فى الباباظ او غيره من محاصيل الفاكهة الاخرى  .

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

ذات صلة