الأخبارالصحة و البيئةالمناخمصر

وزير الخارجية: قمة المناخ تمثل نقطة تحول على صعيد العمل المناخي الدولي

>> شكري: مؤتمر المناخ يمثل فرصة لمناقشة تأثير تغيرات المناخ على الغذاء

أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن قضية مواجهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية باتت حقيقة واقعة، لافتًا إلى أن التقارير العالمية تشير إلى أن حجم الجهد والعمل العالمي لا يكفي لمواجهة هذه التغيرات، وأن تغير المناخ أحد التحديات التي تواجه العالم.
جاء ذلك في كلمة لوزير الخارجية، خلال فعاليات منتدى “البيئة والتنمية 2022.. الطريق إلى شرم الشيخ.. مؤتمر الأطراف للمناخ (COP 27)”، الذي انطلق امس تحت رعاية وزارة الخارجية، وبالتعاون مع وزارة البيئة بمشاركة كبار المسئولين والخبراء وقادة الفكر من 30 دولة لتسليط الضوء على تأثيرات وحلول تغير المناخ على البيئة والتنمية، بما في ذلك تدابير التكيّف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره على العديد من القطاعات.
وقال «شكري»، إن الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ وضعت نصب أعينها الانتقال من مرحلة الوعود إلى مرحلة التنفيذ الفعلية، فيما يخص مواجهة تداعيات تغيرات المناخ، حيث حددت موضوعات التكيف مع التغيرات المناخية، وخفض الانبعاثات، وتمويل مشروعات مواجهة تأثيرات تغيرات المناخ، وتوفير الدعم اللازم لتمكين الدول النامية من مواجهة هذه التغيرات.
وأضاف وزير الخارجية أن مؤتمر المناخ يمثل فرصة لمناقشة تأثير تغيرات المناخ على الغذاء، ومحاولة الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ طرح حلول لمواجهة أزمة الغذاء، موضحا أن التحول العادل نحو الطاقة المتجددة يعد أولوية في المنطقة العربية، فالحاجة قد باتت ملحة لذلك، ما يسهم بشكل ملموس في خفض استخدام الطاقة التقليدية واستبدالها بالطاقة المتجددة.
وأشار «شكري»، إلى أن قضية التحول العادل نحو مصادر الطاقة المتجددة، وعلى رأسها الهيدروجين، يحظى بأولوية في المناقشات خلال فعاليات مؤتمر قمة المناخ في شرم الشيخ، موضحا ان مصر لديها من السياسات والإستراتيجيات والخطط التي تخفف من مخاطر ظاهرة التغيرات المناخية.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى