الجمعة, ديسمبر 2, 2022

د عبدالسلام منشاوي يكتب: مراحل النمو الحرجة لمحصول القمح وعلاقتها بالعمليات الزراعية

 

 رئيس بحوث متفرغ – قسم بحوث القمح- معهد المحاصيل الحقلية – مركز البحوث الزراعية – مصر

تنفيذ العمليات الزراعية بشكل صحيح يعد أهم مقومات نجاح زراعة وإنتاج القمح. وتعتمد القرارات والتوصيات بشكل كبير جداً على مرحلة نمو المحصول. وبالتالي، يعد الفهم الصحيح لنمو وتطور النبات وكيفية تحديده عاملاً أساسيًا في إدارة محصول القمح. تحديد الوقت الأمثل لعمليات التسميد والري ومبيدات الحشائش والحشرات والفطريات تكون أكثر فاعلية وربحية بربطها بمرحلة نمو المحصول.

سوف نحاول في هذا المقال أن نضع وصفاً مختصراً لمراحل نمو القمح الرئيسية لمساعدة القراء على التعرف عليها. كما نحاول أيضًا أن نعطي وصفًا موجزًا للتوصيات التي يجب اتباعها والمعاملات المتعلقة بكل مرحلة من مراحل نمو القمح الرئيسية.

مقاييس نمو وتطور القمح:

يوجد مقايس عديدة تصف مراحل نمو وتطور القمح. فمنها مقياس Feekes  ومقياس Haun  ومقياس BBCH ومقياس Zadoks.  يختلف كل مقياس في مستوى التفاصيل التي يستخدمها لوصف مراحل نمو المحصول. يستخدم مقياس فيكس (Feekes) على نطاق واسع في الولايات المتحدة وامريكا الشمالية.

في هذا المقال سوف نستخدم مقياس Feekes . وهو مقياس رقمي.  يبدأ بفيكس 0 (الإنبات)  وينتهي في 11.4 (نضج للحصاد). ويستخدم بشكل أكثر لتحديد المراحل المثلى للمعاملات الزراعية المختلفة خصوصاً التسميد وتطبيقات مبيدات الفطريات والحشائش والحشرات، التي تركز على مرحلة تطور النبات.

0– الإنبات (فيكس0 ):

يشتمل الجنين على غمد الريشة (Coleoptile ) والجذير والبادئات، التي تتطور إلى الأوراق الثلاثة الأولى والجذور الجنينية.  يبدأ الإنبات بامتصاص الماء والأكسجين بواسطة حبة القمح، بعدها يتم استئناف تطور النبات، ويخرج الجذير والجذور الجنينية الثلاثة الأولى وغمد الريشة. يتم استطالة غمد الريشة مما يدفع نقطة النمو نحو سطح التربة. درجات الحرارة لمثلى للإنبات هي ما بين 12.2-º25م.

 المعاملات: ويجب استخدم التقاوي المعتمدة والتأكد من أنها تقاوي جيدة ومن مصدر موثوق به. ويجب إضافة جرعة تنشيطية من السماد الأزوتي أو التأكد من توفر 20كجم من النيتروجين لكل فدان لتشجيع النمو.

1مرحلة الظهور  (فيكس 1 ):

بخروج غمد الريشة من التربة، ويستشعر الضوء فيتوقف عن النمو، وتظهر الورقة الحقيقية الأولى من خلال طرف غمد الريشة، وبذلك تبدأ مرحلة البادرة. وفيها تتطور ثلاثة أوراق بشكل كامل قبل بدء مرحلة التفريع، ويزداد تكوين الجذور الجنينية. تتكون منطقة التاج (منطقة التفريع) بين البذرة وسطح التربة بعد ظهور الورقة الثالثة وتنتهي المرحلة بظهور الفرع الأول.

المعاملات: يجب التأكد من الظهور بشكل موحد ومتجانس ويجب أن يكون عدد النباتات 150 إلى 250 نباتً للمتر المربع.  كما يجب فحص الحقل بخصوص الحشائش لتحديد ما إذا كان من الضروري استخدام مبيدات الحشائش للقضاء على الحشائش الموجودة.

2– مرحلة بداية  التفريع (فيكس 2):

الفروع تساهم بشكل كبير في إنتاجية الحبوب، ويتم تغليف الفروع في البداية في هيكل وقائي أو ورقة أولية يسمىProphyll . يكون الفرع الأول في إبط الورقة الأولى، والنباتات التي بدأت في التفريع تنتج براعم إبطيه أو جانبية. إذا أراد الفرد تعيين مرحلة نمو، فيجب تدقيق النظر للنبات أو خلعه وفحصه بعناية لتحديد عدد الفروع. يعتمد نمو القمح على الظروف الجوية وتاريخ الزراعة،  قد يبدأ التفريع وتطول مرحلة التفريع  في حالة الظروف المناخية المناسبة. وقد ينتهي القمح المزروع مبكرًا من تكوين الفروع سريعا وفي هذه الحالة يكون القمح قليل التفريع.

المعاملات: في هذه المرحلة يتم إضافة دفعات النيتروجين المبكرة لتحسين التفريع. يعتبر استخدام20  كجم نيتروجين للفدان (شيكارة يوريا) كافياً لتطور التفريع جيداً. وفي  حالة الكثافات الخفيفة يمكن تشجيع التفريع من خلال زيادة النيتروجين المضاف. يتم فحص الحقل للتأكد من وجود الحشائش والمكافحة بشكل جيد حسب التوصيات لتقليل منافسة الحشائش الضارة.

3 – استمرار التفريع (فيكس 3):

تتطور الجذور والأوراق والفروع والسنيبلات الموجودة على سنبلة القمح من بادئات (Primodia). ظهور الفروع التالية يكون متزامنًا مع ظهور كل ورقة جديدة لاحقة تتطور على الساق الرئيسي، وتكون الفروع الأولية في إبط الأربعة أوراق الحقيقية الأولى.

ويمكن للفروع الأولية أن تبدأ في إنتاج  فروع ثانوية Subtillers) )  بمجرد أن يكون لديه ثلاث أوراق مكتملة النمو. وفي هذه المرحلة تتراكم من 5 إلى 15% من إجمالي المادة الجافة.

ويعتمد ذلك على تاريخ الزراعة ومعدل التقاوي وخصوبة التربة ودرجات الحرارة المنخفضة وتوافر الرطوبة. كل فرع يتم إنتاجه يمثل قدرة نبات القمح بتطور ساق إضافي كامل. تموت الفروع التي لا تنتج ثلاث أوراق على الأقل بمجرد بدء مرحلة استطالة الساق.

المعاملات: يجب متابعة الفحص والكشف عن الآفات الحشرية والحشائش.

3 – الانتهاء من التفريع (فيكس 3):

يحدث تغيير كبير في تطور نبات القمح في نهاية مرحلة التفريع، تتوقف نقاط نمو البراعم والفروع الرئيسية عن بدء تكوين أوراق جديدة وتبدأ في إنتاج أعضاء تكاثرية.

تتمايز منطقة النمو ويصل بادئات السنبلة إلى مرحلة الأخاديد أو القمم المزدوجة (Double Ridge) وتصبح  البادئات، التي تتمايز إلى السنيبلات ظاهرة.

ويشير ذلك إلى نهاية فترة النمو الخضري وبداية فترة النمو الثمري. يبدأ بادئات الأزهار فوق الجزء الأوسط من السنبلة الصغيرة جدا ببطئ ويتحرك إلى الاتجاهين، وعدد الأزهار البدائية يحدد عدد الحبوب المحتمل للسنبلة.

يتوقف عدد الفروع في النبات على القدرة الوراثية للصنف والظروف البيئية والتسميد. تنتقل أصناف القمح الربيعي من المرحلة الخضرية إلى مرحلة التكاثر بعد بدء 8 إلى 10 أوراق على الساق الرئيسي.

المعاملات: إذا كان عدد الفروع أقل من 700 فرع للمتر المربع  في هذه المرحلة، يمكن أن يؤدي إضافة السماد النيتروجيني المبكر إلى زيادة التفريع والمساعدة في التعويض في حالة الكثافة الخفيفة.

– استطالة أغماد الأوراق والساق (فيكس 4 ):

بعد اكتمال التفريع، تستطيل منطقة السلامية وتدخل نباتات القمح مرحلة زيادة النمو الخضري “التخضير”. يبدأ النمو السريع وتستطيل أغماد الأوراق، ويبدأ الساق الكاذب في الانتصاب.

المعاملات: الوقت المثالي لإضافة النيتروجين الأخير. ويستمر الفحص لكشف الحشرات والأمراض والحشائش الضارة. ويجب التأكد من الكثافة الخفيفة الناتجة عن مشاكل التغريق أو التعطيش.

5 – أغماد الأوراق  قائمة بقوة (فيكس 5):

هذه الرحلة متلازمة مع السابقة، و تكون الساق الكاذبة قائمة قوية وأغماد الأوراق ممدودة. تصل السنبلة النامية إلى مرحلة السنيبلات الطرفية (Terminal Spikelet). يكتمل تكوين السنيبلات، ويتم تحديد عدد السنيبلات لكل سنبلة في هذه المرحلة، يزيد استخدام المحصول للمياه. أي فروع إضافية تتكون بعد هذه المرحلة لن تساهم في المحصول.

المعاملات: مازال الوقت المثالي لإضافة النيتروجين الأخير،. ومرحلة فيكس 5-4 هي الوقت الأمثل لإضافة النيتروجين. كما تعتبر أيضًا وقتًا مهمًا للكشف عن الأمراض الورقية في بداية الموسم.

6 – ظهور العقدة الأولى من الساق (التعقيل، فيكس 6 )

تظهر العقدة الأولى من الساق عند قاعدة الفرع نتيجة استطالة السلامية، وتبدو وكأنها نتوء منتفخ على قاعدة الساق. تتكدس العقد وتتحرك لأعلى حيث تستطيل السلاميات وتكون متداخلة عند منطقة التاج أثناء مرحلة التفريع. وتحتوي السنبلة على جميع السنيبلات والأزهار المحتملة في هذه المرحلة.  يزداد طلب المحصول المياه أكثر. يتراكم ما يقرب من 25 % من إجمالي المادة الجافة في هذه المرحلة.

.المعاملات: يتم أول استخدام لمبيد الفطريات في حالة الإصابة المرضية الشديدة. لا ينصح باستخدام مبيدات الحشائش بعد وصول القمح إلى مرحلة التعقيد. وهذا الوقت أيضًا مناسب للانتهاء من إضافة سماد النيتروجين لمنع الضرر الناتج عن الإضافة المتأخرة. وتجنب استخدام المعدات ذات العجلات العريضة.

7 – ظهور العقدة الثانية من الساق (فيكس 7):

عندما تظهر عقدتان فوق سطح التربة، تظهر الورقة قبل الأخيرة فقط. يزداد احتياج النبات للماء والمواد المغذية، وتختلف المدة حسب الصنف وظروف المنطقة.

المعاملات: ويمكن إضافة العناصر الغذائية في هذه المرحلة للنمو ويجب الفحص لكشف الحشرات والحشائش والأمراض.

8– ظهور ورقة العلم (الأخيرة فيكس 8):

تظهر ورقة العلم، وهي الورقة الأخيرة من نبات القمح وبها تنتهي مرحلة التعقيل.  تبدأ ورقة العلم في الظهور من الالتفاف فوق العقدة الثالثة أو الرابعة.  ولتحديد ما إذا كانت الورقة الناشئة هي ورقة العلم، قم بشق غمد الورقة ولاحظ السنبلة إذا كان مرئية، ولا توجد أوراق إضافية داخل الساق فهي ورقة العلم. نمو السنبلة وتطورها يحتاج لبناء ضوئي قوي، ويزداد الاحتياج للمياه. يتراكم ما يقرب من 45 % من إجمالي المادة الجافة في هذه المرحلة.

المعاملات:  هذه مرحلة نمو حرجة ويجب الحفاظ على مساحة الأوراق وخصوصاً ورقة العلم، ومتابعة الكشف عن الأمراض والآفات والتدخل سريعاً إذا لزم الأمر لاستخدام مبيدات الفطريات لحماية ورقة العلم.

9– ظهور لسين ورقة العلم (فيكس 9):

عند ظهور ورقة العلم بالكامل من الالتفاف، وتمثل ورقة العلم والورقة قبل الأخيرة معاً 70 إلى 90 % بالمائة من التمثيل الضوئي المستخدم في امتلاء الحبوب. وبالتالي، يجب حمايتها لكي يعطي النبات أقصى إنتاجية.

المعاملات: نفس معاملات المرحلة السابقة. إضافة النيتروجين في هذه المرحلة يؤدي إلى زيادة مستويات البروتين للحبوب فقط ودن حدوث زيادة في إنتاجية المحصول.

10 – مرحلة الحمل أو الحبلان (فيكس 10):

بعد ظهور ورقة العلم يدخل النبات في مرحلة الحمل، وتكون ورقة العلم خرجت بالكامل. تكون السنبلة مرئيًة في غمد الورقة التي أسفل ورقة العلم مباشرة. وتبدأ السنبلة في النمو والزيادة داخل غمد ورقة العلم، وينتفخ غمد ورقة العلم مما يعطيها مظهرًا منتفخًا. يستطيل غمد ورقة العلم وحامل السنبلة ويتم دفع السنبلة النامية من خلال غمد وراقة العلم. وتنتهي مرحلة الحمل بظهور أول سفا من غمد ورقة العلم وتبدأ السنبلة في فتح الغمد بالقوة.

المعاملات: نفس معاملات المرحلة السابقة. استخدام مبيدات الحشائش أو منظمات النمو بعد وصول القمح إلى مرحلة الحمل يحدث تحورات واحتباس السنابل أو فقدان الأزهار أو التواء السفا.

10.5-10.1طرد السنبلة (فيكس10.5-10.1 )

تمتد مرحلة الطرد من وقت ظهور طرف السنبلة من غمد ورقة العلم إلى وقت ظهور السنبلة كاملة. يحدث الطرد في وقت واحد تقريبًا في الساق الرئيسية والفروع بسبب تزامن تطور الفرع مع الساق الرئيسي. تخرج السنابل الأولى من خلال شق في غمد ورقة العلم.

المعاملات: نفس معاملات المرحلة السابقة.

 -10.5.3-10.5.1التزهير (فيكس 10.5.3-10.5.1 ):

تستمر من بداية فترة الإزهار إلى نهاية اتمام التلقيح  وتختلف حسب الصنف والظروف الجوية. يبدأ التزهير من فوق الجزء الأوسط قليلاً من السنبلة ويتجه أعلى وأسفل حتى اكتمال التزهير عند القاعدة. جميع السنابل لنبات القمح متزامنة بشكل دقيق وتزهر في غضون أيام قليلة، وتبدأ الحبة في التكوين فور الإخصاب. في هذه المرحلة يحدد عدد الأزهار الملقحة وبالتالي عدد الحبوب لكل سنبلة. يتراكم ما يقرب من 75% من إجمالي المادة الجافة في هذه المرحلة.

المعاملات: نفس معاملات المرحلة السابقة.

-10.5.4النضج المائي (فيكس 10.5.4):

يبدأ النضج في هذه المرحلة وهي فترة تكوين الحبة، تكون بعد حوالي 10 أيام من الإزهار. يحدث زيادة سريعة في حجم الحبوب، لكن تراكم المادة الجافة قليل. يمكن عصر سائل صافٍ من الحبة النامية ولذلك سمي بطور النضج المائي.

11.1-النضج اللبني (فيكس11.1 ):

يزيد محتوى المواد الصلبة من خلال التمثيل الضوئي  مع تقدم مرحلة النضج اللبني، يزداد حجم الحبة بسرعة خلال هذه المرحلة. يمكن عصر سائل شبيه بالحليب من الحبوب عند الضغط على الحبوب بين الأصابع.

-11.2 النضج العجيني الطري (فيكس 11.2):

يتراكم معظم وزن الحبة الجاف أثناء طور النمو العجيني ويتم الانتهاء من تكوين الحبة. وتحتوي  الحبة على ما يقرب من 40% في المائة من الماء. يكون أقصى تراكم للمادة الجافة (100%) بنهاية هذه المرحلة.

-11.3 العجيني الصلب (فيكس 11.3):

تنخفض رطوبة الحبة من 40 إلى 30% أثناء النضج وتتم صلابة الحبوب. وتحقق الحبوب أقصى وزن جاف وهي ناضجة من الناحية الفسيولوجية. الحبة صلبة ويصعب تقسيمها باستخدام ظفر الإبهام.

المعاملات: يجب مراقبة المحصول  والتجهيز للحصاد.

11.4 – نضج الحبوب التام (فيكس 11.4):

تفقد الحبة محتواها من الرطوبة وتنخفض الرطوبة من 30 إلى 15% أثناء النضج، وتصبح الأنسجة النباتية الخضراء قشًا ويجب أن يتم الحصاد بمجرد نضج الحبوب والوصول إلى هذه المرحلة.

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

ذات صلة