الجمعة, ديسمبر 2, 2022

د علاء الخولي يكتب: الإرشاد البيطري ومواجهة الأمراض المشتركة

أستاذ في معهد بحوث الأمصال واللقاحات – مركز البحوث الزراعية – مصر

الإرشاد البيطري وتنمية المشروعات

الإرشاد البيطري هو عملية توجيه للمعلومات العلمية البيطرية تهدف إلى مساعدة المربين و الكيانات العاملة في مجالات الإنتاج الحيواني و الداجني و السمكي وتعريفهم بالمعلومات الأساسية و المستجدات عن الأمراض بأنواعها و كيفية الوقاية منها كل ما يحتاجون معرفته من أجل حماية و تنمية استثماراتهم.

الإهتمام بالإرشاد البيطري يؤدى إلي زيادة الموارد المحلية من البروتين الحيواني مع الحفاظ على البيئة من التلوث بالمخلفات الحيوانية، و كذلك يهدف إلى نشر الوعي بين المواطنين فيما يخص التعامل مع الحيوان و الطيور و الأسماك و منتجاتها وطرق الوقاية من الأمراض المعدية والمشتركة بينها و بين الإنسان.

لذا فإن الإرشاد البيطري يمثل أحد الركائز المجتمعية و التنموية الهامة ضمن برامج الإستراتيجية القومية للتنمية المستدامة 2030، فيما يعرف عالميا بالصحة الواحدة أو الثالوث الصحي (الإنسان والحيوان والبيئة) بالتكامل مع مهن الأخرى كالطب و الزراعة و البيئة.

الإرشاد البيطري والأمراض المشتركة مع الحيوان

ترتبط صحة الحيوان ارتباطا وثيقا بصحة الإنسان، و الذي تؤكده المراجع العلمية بأن‏ غالبية الأمراض الجديدة التي أصيب بها الإنسان في السنوات العشرون الماضية نتجت من مسببات ذات منشأ حيواني (إما بمخالطة الحيوان أو منتجاته أو مخلفاته).

كثير من هذه الأمراض انتشر في البيئة بوسائل مختلفة و أصبح يمثل مشاكل عالمية، بالإضافة للأمراض المعروفة أنها تنتقل من الحيوان للإنسان (أكثر من 200 مرض)، و أهمها أنفلونزا الخنازير و الطيور، السعار، حمى الوادي المتصدع، البروسيلا ، السل ، الدودة الشريطية ‏ و جنون البقر.

و لا شك أن اللقاحات البيطرية هي خط الدفاع الأول لمقاومة و السيطرة على جميع الأمراض المعدية و الوبائية التي تهدد الثروة الحيوانية و الداجنة سواء كانت وافدة أو متوطنة و كذلك حماية الإنسان من مخاطر الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، كما أن صناعة اللقاحات البيطرية تعتبر أحد التحديات التي تواجه حماية و تنمية الثروة الحيوانية و الداجنة في مصر والعالم أجمع.

و نظراً لأهمية الإرشاد البيطري و صناعة اللقاحات البيطرية في التنمية المستدامة فيجب أن يصبح كلاهما علماً مستقل و يتم تدريسه لطلبة كليات الطب البيطري المنتشرة في ربوع الوطن بهدف  تحسين عمليات الإعداد والتأهيل لخريجي الطب البيطري و خاصة للعاملين منهم  في مجالي الإرشاد البيطري و صناعة اللقاحات الوطنية، و الواقع أن هناك العديد من فروع العلوم المستحدثة قد تفرعت من العلوم الأساسية لتحقيق أهداف المهن و المجالات التي نشأت مع تقدم التكنولوجيا و يعمل بها الإنسان.

يرتكز الإرشاد البيطرى علي محورين:

 الإرشاد العلمي:

و هو منوط به الأطباء و الباحثون البيطريون العاملين في مجالات تصنيع اللقاحات و التحصين ضد الأمراض و التشخيص الحقلي و المعملي و تتبع المناعة الوقائية بالقطيع، مع رصد و دراسة وبائيات الأمراض و السيطرة عليها بما يضمن حماية الحيوان و توفير غذاء آمن للمجتمع و الحفاظ علي صحة أفراده. ‏

 الإرشاد المجتمعي: 

و يمثله المرشدون البيطريون، ويعتمد علي توعية المجتمع بكيفية التعامل مع الحيوان ومنتجاته في حالات الصحة والمرض، و التعريف بخطورة الأمراض المشتركة علي صحة المربى و المخالطين و كيفية الوقاية منها و أهمية التحصين ضدها، مما يساعد الأجهزة المعنية بتجميع الحيوانات للتحصين ضد الأمراض الوبائية و ترقيمها و بالتالي إمكانية متابعتها،  ومراعاة سبل الأمن و الأمان الحيويين للمزارع والحظائر، خاصة بالقطاع الريفي حيث أن غالبية الثروة الحيوانية في حيازة صغار المربين و الذين يحتاجون لتلك الثقافة كإحدى أولويات الإرشاد البيطري.

الأهداف :

◄ توعية وتثقيف المواطن المصري بكل ما يحتاجه من معلومات حياتية فيما يخص الحيوانات و الدواجن و الأسماك و كيفية التعامل معها ومع منتجاتها و طرق الوقاية من الأمراض المشتركة.

◄ توجيه المربين للاستفادة من طرق الإنتاج الحديثة (ألبان، لحوم، بيض، ..) لزيادة معدلات الإنتاج و تنمية إجمالي الثروة القومية الحيوانية و الداجنة و السمكية.

◄ توعية السادة صغار و كبار المربيين بالمواصفات الخاصة باختيار الحيوان طبقاً للهدف من التربية مثل السلامة الصحية الظاهرية و أنواع السلالات ذات الإنتاجية العالية، و التغذية المثلى التي تصل إلى أعلى إنتاجية بأقل التكاليف للحصول على أفضل ربحية .

◄ توعية المربين بأفضل طرق إنشاء المزارع و الحظائر الصحية و ببرامج إدارتها من حيث المساحة و تخزين الأعلاف و التهوية و أسلوب الرعاية الصحية و التغذية و العلاج و برامج و كيفية التحصين ضد الأمراض المتوطنة و الوبائية و إشتراطات تداول الحيوانات في الأسواق،مع أهمية تطبيق اشتراطات الأمن و الآمان الحيويين، و مكافحة الحشرات و القوارض.

◄ عقد الدورات و الندوات وورش العمل التدريبية و القوافل العلاجية للأطباء البيطريين بانتظام في جميع المجالات العلمية و الحقلية لتنمية مهاراتهم و إكسابهم الخبرات الحقلية و المعملية و خلق كوادر متتالية.

◄ تكثيف عمل و توزيع النشرات الإرشادية للتوعية بالأمراض الحيوانية والأمراض المشتركة خصوصاً الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء (الحليب واللحوم والبيض و الأسماك و منتجاتها المصنعة).

◄ منع تلوث البيئة و الحفاظ عليها عن طريق التوعية بطرق التخلص الصحي و الآمن للمخلفات الحيوانية و النافق منها، و طرق الاستفادة من تدوير هذه المخلفات الحيوانية.

◄ الإنذار المبكر و التوعية بالأمراض الوبائية قبل دخولها الأراضي المصرية و توفير اللقاحات المحلية الضرورية للتحصين ضدها و كيفية التعامل معها حال ظهورها، وذلك بالتعاون بين جميع مؤسسات الدولة ذات الصلة وكذلك المنظمات العاملة علي الأراضي المصرية مثل منظمات الصحة العالمية و الفاو و مكتب الأوبئة العالمي، مع المشاركة بالمؤتمرات الدولية والتعاون البحثي بين المراكز البحثية و الجامعات.

◄ تشجيع إقامة معارض محلية و دولية لمختلف السلالات لماشية اللبن و اللحم، و لكتاكيت التسمين و البياض و أمهات الدجاج و البط و الرومي و الأرانب، و كذلك الأعلاف و اللقاحات البيطرية.

الفئات المستهدفة من عمليات الإرشاد البيطرى

  1. عامة المواطنين.
  2. كبار و صغار المربين و المزارعين و العاملين المخالطين للحيوانات و الطيور و الأسماك.
  3. الأطباء البيطريين والباحثين و جميع العاملين في مجالات الحقل البيطري.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

ذات صلة