الأخبارالاقتصادالصحة و البيئةالمناخمصر

 د محمد خليفة يكتب: إستراتيجيه الصحه الحيوانيه لمواجهة مخاطر المناخ

رئيس بحوث بمعهد الصحه الحيوانيه – مركز البحوث الزراعية

قريبا تجتمع وفود  العالم من كل حدب و صوب  علي ارض الكنانه  فى قمة المناخ Cop27 التي ستُعقد في  مدينة شرم الشيخ نوفمبر المقبل وذلك فى محاوله فاصله لوضع خطه و خارطه طريق للعالم للتعامل مع خطر وجودى اصبح حقيقه ماثله أمام الجميع و يتطلب تكاتف و تعاون دولى لازم بهدف  الحد من الآثار المدمره للتغير المناخي الذى لم يترك ركن فى هذه المعموره إلا و ترك بصمته  المدمره التى قد تستغرق أعوام طوال  لإصلاح آثارها السلبيه و التعافى منها .

و بنظره سريعه علي مايحدث دولياً فهناك بلدان تعانى من الجفاف و التصحر و أخرى تغرق فى خضم الأعاصير و الأمطار الموسميه ، و أضحى الأمن الغذائي مهدد بشده فى كل بقاع الارض .

لقد اصبحت درجات حراره الجو ترتفع بوتيره سريعه مما يعد خطرا يشمل  الحياه بكافه نواحيها حتى أنه لم يسلم منها كائن من كان فى البر و البحر علي حد سواء ،  حتى الطيور المهاجره اصبحت تواجه خطر الانقراض لتعرض مسار هجرتها و مواطنها لتغيرات بيئيه حاده  نتيجه لارتفاع درجات الحراره الغير مسبوقه  و تأثرت  بشده  مصادر غذائها و نتج عن ذلك نفوق الالف الطيور المهاجره .

المناخ والفئأت الأكثر تضررا

و لا يسع المقال لبيان و تعداد الآثار السلبيه للتغيرات المناخيه علي كافه اوجه حياه الانسان و الحيوان و الاحياء المائيه و البيئه بصفه عامه.

و استجابه لهذا التحدى الهائل أدرك العالم أنه فى حاجه ماسه الى وضع استراتيجية دوليه شامله  و ملزمه لانه لن تستطيع دوله أن تواجه هذه المشكله منفرده مهما عظمت قدراتها . أن تلك  الاستراتيجية الدوليه سوف تحدد اليات المواجهه مع تغير المناخ و تضع السياسات و توزع الأدوار و المسؤليات علي جميع الدول لتقوم بما يلزم من أجل التخفيف و الحد من الانبعاثات الكربونية و الاعتماد علي الطاقه النظيفه و تجفيف منابع و مسببات المشكله.

و علي المستوى الدول ، فإننا فى  مصر نرى جهود حثيثه فى هذا المضمار و حاليا يتم تنفيذ مشاريع عديده للتكيف مع التغييرات المناخية والحد من أثارها السلبية على قطاعات الزراعة والمياه والبيئة و الحد من انبعاث الغازات الدفيئة ، و علي سبيل المثال لا الحصر يتم تطوير نظم تربيه الدواجن فى عنابر مغلقه بدلا من المفتوحه للتحكم فى درجات الحراره و الرطوبه  و  تطبيق نظم حديثه للتخلص الآمن و تدوير  المخلفات و تشجيع مشروعات انتاج البيوغاز ، و مازال هناك حاجه لبذل مزيد من الجهود المخلصه فجهود الإصلاح  و التطوير  تحتاج الى تمويل ضخم و عمل دؤوب و مشاركه كافه الجهات ذات الصله و المجتمع المدني.

المناخ والصحة الحيوانية

و فى مجال الصحه الحيوانيه و تأثرها بالتغيرات المناخيه  فإنه من المعلوم ان العالم يواجه امراض وبائيه عابره للحدود و بالتأكيد تتأثر بالتغير المناخى  و لهذا فإن  استراتيجيات التحكم فى الامراض الوبائيه سواء المتوطنه أو العابره للحدود  تستلزم تفصيل آليات و طرق  للتحكم و السيطره  علي الاوبئه طبقا لخصائص المسببات المرضيه و طرق الانتشار و العائل الوسيط و العوامل البيئيه كدرجه الحراره و الرطوبه مواسم سقوط الأمطار  و غيرها من المؤثرات التى ينفرد بها كل مرض عن الاخر و هذه هى المنهجية المتبعه فى علم الطب البيطري الوقائي.

المناخ والأمراض الوبائية

و فى هذا السياق فأن المختصين بوضع الاستراتيجيات الخاصه بالأمراض الوبائيه سواء الفيروسيه ، البكتريه ،  الطفيليه ، الحيوانيه أو المنتقله إلى الإنسان يتفقون علي ان هناك قواسم و محاور مشتركه بين الاستراتيجيات الموجهه للاستجابه و التحكم و القضاء علي الامراض الوبائبه مثل تطبيق برامج التقصي للكشف عن بؤر الاصابه فى اسرع وقت و التحصين باستخدام لقاحات فعاله  و الإبلاغ الفورى عن الحالات المرضية و التطبيق الصارم لإجراءات الامن الحيوى و دعم قدرات الخدمات البيطريه و تطوير المعامل التشخيصيه و تدريب كوادرها  و  رفع الوعى المجتمعى عن طريق الإرشاد و التوعيه و خلافه .

خطة مواجهة مخاطر المناخ علي صحة الحيوان

و نظرا للأهميه القصوى  للحد من التأثيرات السلبيه الكارثيه الغير محدوده او محدده للمتغيرات المناخيه علي الأمن الغذائي و الثروه الحيوانيه و رفاهية و سبل عيش المواطنين ، فأنه من المهم وضع ملامح و محاور لاستراتيجيه عامه شامله للصحه الحيوانيه فى مواجهه التغيرات المناخيه . و فى هذا الشأن فإننا  نقترح مايلى من  أهم المحاور الاستراتيجية التى لها اهميه قصوى و تشمل التالى :

أولا : إنشاء نظام إنذار مبكر للأمراض الوبائيه يدمج المعلومات الوبائيه مع عوامل و مظاهر التغيرات المناخيه كدرجات الحراره و الرطوبه و الرياح و الأمطار و الاحتباس الحرارى و خلافه . و يهدف هذا النظام إلى إجراء النمذجه و التوقعات و السيناريوهات المحتمله و تحليل المخاطر  و تقديم التوصيات لدعم متخذ القرار .

ثانيا : اعتماد مبدء ديناميكيه و تطويع استراتيجيات التحكم فى الامراض الوبائيه للاستجابة للمتغيرات المناخيه التى تؤثر علي وبائيه الامراض  (biological/ seasonal cycles) مثل حدوث تغير فى مؤشرات الاصابه فى الدوره المناخيه  و انواع و مدى انتشار نواقل و حوامل الامراض و التحورات و الطفرات تغير الخواص البيولوجيه للمسببات المرضيه و كل هذه العوامل المتغيره تستدعى مراجعه و تعديل و تطوير الاستراتيجية حسب ما يستجد من متغيرات ذات شأن .

ثالثا : تفعيل منظومه الصحه الواحده  علي المستوى القطرى و الاقليمى و الدولى  نظرا لان مشكله التغيرات المناخيه لها من المسببات  و الأثر السلبي على الإنسان و الحيوان و البيئه  على مستوى العالم  فإنه من المستحيل ان تستطيع جهه أو وزاره او دوله واحده منفرده للتعامل و التخفيف و الحد من مضاعفات التغير المناخى. و منظومه الصحه الواحده تستوجب تعاون وزارات الصحه و الزراعه و البيئه و الجهات ذات الصله من القطاع الحكومى و المجتمع المدني للتنسيق و العمل معا فى مواجهه الأمراض الوبائية المشتركه

رابعا : الإرشاد و التوعيه و التدريب و رفع القدرات  لكافه الجهات ذات الصله بالتعامل مع الصحه الحيوانيه و علاقتها  بالتغيرات المناخيه و ذلك من خلال برامج يتم تفصيلها حسب المجال المستهدف ( صناعه دواجن، انتاج لحوم و ثروه سمكيه و نظم رعايه و تغذيه ) . و من المهم التوافق علي افضل الممارسات و الإجراءات الوقائيه و  تطبيق التقنيات الحديثه للحفاظ علي صحه الحيوان و سلامه البيئه مثل التخلص الأمن من المخلفات و تدويرها و الاعتماد علي الطاقه النظيفه .

خامسا : دعم منظومه البحث العلمى الموجه للحد ثاثير من التغيرات المناخيه . حيث أن البحوث العلميه تتم فى مجالات محدده مثل البحوث البيطريه فى المجال الوقائي وإنتاج اللقاحات  و العلاج الحديثه  و سلامه الغذاء ، و تدوير المخلفات . و نود الاشاره الى الحاجه الى التركيز علي البحوث البيطريه فى مجال الصحه الحيوانيه و البيئه و المناخ

آليات تحويل إستراتيجيات المناخ إلي خطة عمل

و ما سبق من محاور يمكن الاضافه لها بمعرفه المختصين فى الجهات المعنية و العمل علي تحويل الاستراتيجية إلى برامج عمل و تحديد  الاحتياجات و وضع مؤشرات الأداء و التقييم المستمر للتغلب علي العقبات  .

إن ظاهره التغيرات المناخيه معقده الاسباب و متشعبه التأثير و هذا تحدى مستمر و أثره علي الصحه الحيوانيه قائم و مؤثر و لابد من البدء فى أقرب وقت للحفاظ علي الأمن الغذائي و صحه المواطنين.

و يبقي سؤال … فى ظل ما يشهده العالم من أزمات الاقتصادية طاحنه و الحروب شبه عالميه  هل سوف يجتمع العالم علي كلمه سواء و تتكاتف الدول للعمل معاً يد بيد للحد و التخفيف من الآثار المدمره للتغير المناخي ؟ هذا ما سوف تنبئ به الايام القادمه  و أن غدا لناظره قريب .

و ختاماً نتمنى التوفيق و السداد  لبلدنا العزيز للتغلب علي هذا التحديات المناخيه  و أن تكلل جهود الدوله بالنجاح فى اداره  مؤتمر المناخ COP 27  فالعالم سوف يشاهد  و يسمع  و  يتابع باهتمام بالغ فعاليات المؤتمر  و نأمل ان نصل إلى توافق و  رؤيه موحده و أن يكون المؤتمر بدايه حقيقيه  للعمل المشترك  ضد هذا التحدى الماثل أمام العالم اجمع ، و نسأل الله التوفيق فهو ولى ذلك و القادر عليه.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى