الأخبار

د أسماء جمال تكتب: المضادات الحيوية ومحفزات المناعة لرفع الكفاءة الانتاجية في صناعة الدواجن

باحث – معمل الزقازيق – معهد صحة الحيوان – مركز البحوث الزراعية – مصر

تعتبر تربية الدواجن صناعة ذات أهميه كبيرة حيث تؤثر في الاقتصاد الوطني وتلعب دوراً أساسياً في تأمين البروتين الحيواني من لحم وبيض ذو قيمة غذائية عالية وبأسعار مقبولة إذا ما قورنت بأسعار اللحم والمشتقات الحيوانية الأخرى, حيث يساعد إنتاج الدواجن على زيادة دخل البلدان النامية، وذلك من خلال إنتاج أعداد كبيرة من الدواجن وبالتالي زيادة دخل الأفراد وتقليل البطالة فيصبح سعر الدواجن أقل وذلك بفضل الاكتفاء الذاتي.

هذا ومع تطور صناعة الدواجن يزداد الدخل القومي وتقل نسبة البطالة, ويساهم الإنتاج الحيواني في توفير المعلومات المناسبة في عملية إنتاج الدواجن بالطريقة الصحيحة التي تساعد المزارعين في إنتاجهم ولذلك نهتم  بتقديم كل  المعلومات العلاجيه الخاصة بتربيه وصناعه الدواجن.

المضادات الحيوية وصناعة الدواجن

المضادات الحيوية  لها دورا كبيرا في صناعة الدواجن للوقاية والعلاج من الأمراض وأيضا كمنشطات للنمو إذا استخدمت بكميات محددة وبسيطة, هذا وتكون ضارة للدواجن أو للإنسان الذي يتناول لحومها إذا استخدمت بطريقة غير صحيحة وبغير إشراف الطبيب البيطري.

المضاد الحيوي هو مادة قد يفرزها كائن حي دقيق له القدرة على تثبيط نمو أو قتل كائن حي دقيق آخر وقد يطلق عليها (مضادات الميكروبات), والمضادات الحيوية تثبط او توقف نمو البكتيريا .

والغرض من استخدامها هو الوقاية من الأمراض البكتيرية الوبائية الخطيرة التي تتعرض لها الدواجن أثناء تربيتها ومنع ظهورها والحد من مشاكلها التي قد تسبب خسائر كثيرة للمربي.

علي سبيل المثال:

1- استخدام مجموعة الماكروليد (تايلوزين  وتلمكوزين) كوقاية من الميكوبلازما في الدواجن.

2-استخدام المضادات الحيوية كمحفز للنمو عن طريق السيطرة على الميكروبات المعوية مثل اوكس تتراسيكلين او لنكومايسين. ولهذه المضادات أثر في زيادة معدلات النمو للدواجن عندما أضيفت إلى غذائها بنسب قليلة.

لذلك يجب ان يكون هناك شروط  لاستخدام المضاد الحيوي ولا يستخدم بطريقة عشوائية لعدم تكوين عترات بكترية مقاومة للمضاد الحيوي حيث يتم استخدام المضاد الحيوي بعد اجراء اختبار الحساسية للمضادات  الحيويه في المختبر حسب نوع الميكروب المعزول من المزرعة .

ومن المضادات الحيوية التي أظهرت خاصية تحفيز النمو في الحيوانات البنسلين, أوكسيتراسايكلين, نيومايسين, كلورتتراسايكلين, أوليندومایسین, أيرثرومايسين, ستربتومايسين, فرجينيامايسين وغيرها……, وذلك عن طريق:

(1) تقلل أو تحدد من فعالية الميكروبات الممرضة.

(2) تعمل على تحفيز نمو الأحياء المهجرية التي تقوم بتمثيل بعض العناصر الغذائية المعروفة وغير المعروفة.

(3) تحد من البكتيريا التي تنتج السموم والتي تعمل على تقليل نمو الحيوان.

(4) تعمل على خفض نمو الأحياء المهجرية التي تنافس الحيوان في الحصول على العناصر الغذائية.

5) تزيد من قابلية الأمعاء لامتصاص العناصر الغذائية المهضومة.

تصنيف المضادات الحيوية في صناعة الدواجن

تصنف المضادات الحيوية من خلال نشاطها إلي قليله النطاق أو واسعة النطاق أو ممتدة النطاق حيث تهاجم جدار الخلية وتمنع إنتاج البروتين اللازم لنمو البكتريا و تكاثرها.

ولكن الإفراط فى استخدام المضادات الحيوية في الإنتاج الحيواني بصفة عامة يؤدي إلي ظاهرة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، حيث تفقد قدرتها فى السيطرة ومكافحة نمو الميكروبات بشكل فعال، ويصبح المرض غير قابل للعلاج.هذا بالإضافة إلى الآثار السمية لهذه المضادات الحيوية التي تؤثر علي الكبد والكلى, تلك الأجهزة الحيوية والتي تؤدي بالنهاية إلى موت الطائر نتيجة الفشل الكلوي أو الإضرار بالكبد الذي يقوم بتنقية الجسم من السموم. كما أن الإفراط والتكرار في استخدام المضادات الحيوية في مزارع الدواجن يؤدي إلي ظهور ميكروبات مقاومة للمضادات الحيوية في الإنسان .

وهناك بعض العوامل التي تؤدي الي نقص المناعة وهي:

(1) الاصابة بعترات شديدة الضراوة من الفيروسات أو البكتريا. أو الإصابة بأمراض تقلل المناعة و التى تؤثر على تكوين المناعة ضد أمراض أخرى حتي لو استخدمنا اللقاحات  المختلفة و أهم هذه الأمراض : الجامبورو و الليكوزيس و المارك و أنيميا الطيور والنيوكاسل و الأنفلونزا والإصابة بالسموم الفطرية  مثل الأفلاتوكسين .

(2) الاستخدام العشوائي  للمضادات الحيوية.

(3) الظروف البيئية الغير المناسبة التي تمثل إجهاد للطيور و منها الزحام الشديد و الحرارة الزائدة أو البرد الشديد و زيادة الرطوبة وكذلك الغذاء الغير متوازن والذي قد يسبب ضعف في الاستجابة المناعية للدواجن  وخاصة عندما  نستخدم عليقه تفتقر نسبه  البروتين والفيتامينات و الأملاح المعدنية الأساسية الموصي بها.

وتعتبر رفع المناعة هي العملية التي تقي جسم الطائر من المسببات المرضية مثل الطفيليات وكذلك الجراثيم وغيرها من الأمراض وذلك من اجل الحفاظ علي سلامة جسم الطائر من الأمراض, ويعتبر الجهاز المناعي للحيوانات الداجنة وهى الآلية التي يستخدمها الكائن الحي للحفاظ على حياته من غزو الكائنات الميكروبية والأجسام الغريبة للجسم.

 المناعة في صناعة الدواجن

يوجد نوعان رئيسان من المناعة:

النوع الأول:

المناعة الطبيعية وهي التي يحصل عليها الكتكوت من الأم والتي تعرف علميا      (Innate Immunity) وهي متمثلة في قدرة كرات الدم البيضاء على التهام البكتريا والميكروبات المُمرضة،علاوة على الدور الذي تقوم به الإنزيمات الهضمية المُفرزة من المعدة فيتم تدمير الكائنات الدقيقة، كما يقوم الجلد بدورالحاجزالدفاعي الأول لخلايا الجسم من الغزو الميكروبي.

النوع الثاني:

المناعة يُطلق عليها المناعة المُكتسبة: وهي المناعة التي يحصل عليها الطائر عند إعطائه الأمصال والحصينات وهي تستمر لفترة قصيرة ولكنها سريعة التأثير((Acquired Immunity، وهي آلية مسئول عنها الأنسجة والعُقد الليمفاوية بالجسم، حيث تلعب دوراً هاماً كرد فعل للغزو الميكروبي أو السُمي للجسم.

يوجد نوعين من المناعة المُكتسبة:

الأولى تسمي  المناعة الخلوية( Cellular Immunity) والمسئول عنها خلايا ( (T-Cell آو الخلايا الليمفاوية الحسية، حيث لتلك الخلايا القدرة على الالتحام بالأجسام الغريبة وتدميرها,

والنوع الثاني من المناعة المكتسبة فيسمى المناعة الدموية (Humeral Immunity) ، وهي الآلية التي تعمل من خلال إنتاج الأجسام المناعية (المُضادة) والتي تُنتجها خلايا (B-Cell) الليمفاوية.

ومن أمثله محفزات أو منشطات المناعة:

الفيتامينات  و تنقسم إلى فيتامينات ذائبة في الدهون وتتكون من  أ ، د، هـ ، ك و فيتامينات ذائبة فى الماء مثل الثيامين ، الكولين، البيوتين، بانتوثينيك ، فوليك ، نياسين ، بيريدوكسي ،ريبوفلافين ، ب 12 .

العناصر المعدنية:

مثل السيلينيوم و الزنك. يوجد بعض المواد التي تستخدم أيضا كمضادات للأكسدة(antioxidant substances)   أو كمحفز او منشط مناعي مثل : البيتاجلوكان βGlucans   والمنان أوليجوسكاريد Mannan oligosaccharides و الكيتوزان Chitosan المستخلص من قشور القشريات البحرية. وأيضا الليفاميزول والذى يعتبر من منشطات المناعة القوية التي تستخدم في الدواجن وتعتمد على ما يسمى antioxidant effect في جسم الطائر والتي تقوم بتخليص جسم الطائر من اى أجسام غريبة او freeradicals  موجودة في الدم والتي قد توثر على مناعة الطائر.

محفزات طبيعية للنمو غير المضادات الحيوية:

ويعتبر استخدام  إضافات الأعلاف الطبيعية على أنها محفزات طبيعية للنمو غير المضادات الحيوية . وهي التي توجد من الأعشاب والتوابل والزيوت العطرية لها تأثيرات مضادة للأكسدة ، ومضادات للميكروبات ، ومحفزة للنمو و تأثيرات منشط للمناعة في إنتاج الدواجن كما أن لها دور كبير في زيادة نشاط إنزيمات الجهاز الهضمي والقدرة على الامتصاص, حيث ان لها تأثيرات مفيدة على الوظيفة الطبيعية للقناة الهضمية ، الأداء العام للطيور (تناول العلف ، زيادة  وزن الجسم ، نسبة تحويل العلف ، هضم العناصر الغذائية ، جودة الذبيحة وإنتاج البيض) وجودة اللحوم وسلامتها في التخزين ، وخفض الانبعاثات في حظائر الدواجن.   لذا يجب تشجيع استخدام الإضافات الطبيعية كرافع للمناعة في إنتاج الدواجن لما لها من آثار جيدة في هذا المجال.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى