الأخبارمصر

حامد الشيتي متحدثا عن «يوسف والي»: تعشق الحديث معه بعد 10 دقائق لإنه لا «يتكبر»

>> يوسف والي كان عالما و«متواضع» والأهم إنه «يخشي الله» ويركب السيارة بدون حراسة

كشف المهندس حامد الشيتي رائد الزراعة المصرية الحديثة عن تفاصيل علاقته مع 28 وزرا للزراعة، منهم وزير زراعة سوري أيام الوحدة بين مصر وسوريا، وأن أقربهم إلي قلبه هما الدكتور محمود داوود « 9/5/1978 – 2/1/1982»، والدكتور يوسف والي« 2/1/1982 – 13/7/2004» وزيرا الزراعة الأسبقين، موضحا أن الدكتور محمود داوود «كان وزير ابن بلد اصيل. مشوفتش زيه».
وأضاف «الشيتي»، إن علاقته مع الدكتور يوسف والي نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق كان من الوزراء المتميزين «الله يرحمه»، وإنه عالم إستطاع أن ينطق بالزراعة المصرية ناطقة وإنه حتي اليوم كل اللي احنا فيه نتيجة شغل وفكر الدكتور يوسف والي الله يرحمه».
وأوضح رائد الزراعة المصرية أن «أهم ما يميز الدكتور يوسف والي عن بقية وزراء الزراعة هو «العلم»، و«الادب» و«الاخلاق» و«التواضع»، والأهم هو .«الخشية من الله » …مفيش «كبر». ما فيش أنا وزير امشي بحرس وخلافه، مضيفا: «يوسف والي» كان بيقعد جنب السواق. وهو عالم. عالم كبير. بجانب علمه كان عنده ملكة في تعامله مع الناس كان يقعد معك بعد عشر دقائق تكون بتحبه وبتموت فيه واللي هو عايزه هتعمله له. هو ده كان يوسف والي».

 

زر الذهاب إلى الأعلى