الأخبارالصحة و البيئةالمناخمصر

قمة المناخ: 20 ملاحظة حول تأثير التغيرات المناخية علي المياه وغرق السواحل الشمالية

كشفت جلسة “التكيف مع التغيرات المناخية فى قطاع الزراعة” ، والتي نظمها كل من منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة (الفاو) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومشروع “تعزيز الطموح المناخي بشأن استخدام الأراضي والزراعة” ، وذلك بحضور د هاني سويلم وزير الري والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ، والدكتور عبدالحكيم الواعر المدير العام المساعد والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، واليساندرو فراكاسيتي الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن عدد من الملاحظات وهي:

  • تواجه مصر العديد من التحديات في قطاع المياه فى مصر ومنها التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية داخل وخارج مصر .
  • زيادة شدة وتواتر الظواهر المناخية المتطرفة مثل السيول المفاجئة والأمطار الغزيرة التي تتساقط فى بعض المحافظات ، وإرتفاع درجة الحرارة وبالتالى زيادة الاستخدامات المائية
  • تأثير التغيرات المناخية يمتد إلي ارتفاع منسوب سطح البحر  والذى يؤثر سلبا على المناطق الساحلية سواء بالنحر او بتداخل مياه البحر مع المياه الجوفية بشمال الدلتا .
  • التأثير الغير متوقع للتغيرات المناخية على منابع النيل فى الوقت الذى تعتمد فيه مصر على نهر النيل بنسبة ٩٧% .
  • التحديات التى تواجه قطاع المياه دفعت مصر لتبني إستراتيجية طويلة المدى لإدارة الموارد المائية تهدف لتحقيق الإدارة المثلى للمياه والتكيف مع التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية فى قطاع المياه وتحقيق رؤية مصر لعام ٢٠٣٠ واهداف التنمية المستدامة .
  • وزارة الموارد المائية والري تبذل جهودا كبيرة لضمان توصيل المياه في الوقت المناسب وبالكمية والجودة المناسبة لقطاع الزراعة.
  • يستهلك قطاع الزراعة حوالى ٨٠ % من موارد المياه ويستوعب أكثر من ٣٠ ٪ من القوى العاملة المصرية.
  • يجرى تنفيذ مشروعات كبرى فى مجال الحماية من اخطار السيول وحماية الشواطئ المصرية ، والتى تعد نموذجا لتحويل الأفكار لمشروعات يتم تطبيقها على الأرض ، وهو ما يجب تطبيقه على المستوى العالمى.
  • التغيرات المناخية لها تأثير كبير علي زيادة الإحتياجات المائية لمختلف المحاصيل الزراعية
  • أهمية التوسع فى إستخدام الأنظمة الزراعية الذكية والمستدامة مع مراعاة الفارق التكنولوجي بين الغرب وأفريقيا
  • قطاع الزراعة يستهلك حوالى ٧٠% من موارد المياه حول العالم ، وترتفع هذه النسبة الى ٨٠% فى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا .
  • ضرورة تحقيق الترابط التام بين قطاعى المياه والزراعة لتحقيق الأمن الغذائي.
  • التغيرات المناخية لها  تأثير كبير وواضح على قطاعى المياه والزراعة.
  • يؤدى إرتفاع درجة الحرارة لزيادة الإستخدامات المائية والتأثير سلبا على إنتاجية بعض المحاصيل نتيجة موجات الحرارة العالية .
  • إستمرار الارتفاع فى درجة حرارة الأرض يمثل تحديا كبيرا فى توفير الإحتياجات المائية والغذائية على الصعيد العالمى.
  • ضرورة دعم قطاعى المياه والزراعة المستدامة لمواجهة التغيرات المناخية ، وإتخاذ الإجراءات التى تحقق التكيف وتعزز الصمود والمرونة في قطاعى المياه والزراعة.
  • التغيرات المناخية دفعت المؤسسات البحثية العالمية والمنظمات الدولية وحكومات الدول إلى التكاتف وإتخاذ إجراءات مشتركة لوضع حلول للمشاكل الناتجة عن التغيرات المناخية تعتمد على الابتكارات والبحث العلمى.
  • أهمية العمل على رفع كفاءة إستخدام المياه وتعظيم العائد من وحدة المياه والعمل على زيادة الانتاجية المحصولية.
  • أهمية التوسع فى إستخدام الأنظمة الزراعية الذكية والمستدامة بالاعتماد على أفضل البدائل المستخدمة عالمياً في هذا المجال ، مع مراعاة الفارق التكنولوجي بين الغرب وأفريقيا وأن الحلول التي تعتمد علي تكنولوجيا متقدمة قد لا تصلح لصغار المزارعين لعدم جدواها الاقتصادية.
  • تكرار الظواهر المتطرفة للسيول والأمطار الغزيرة وزيادة إستخدام المياه أبرز مظاهر المناخ

اجري توداي على اخبار جوجل

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى