الأخباربحوث ومنظماتحوارات و مقالات

د السيد عبدالعاطي يكتب: خطورة الإصابة بالأكياس المائية (الهيداتيد) في الإنسان والحيوان

باحث اول- معمل بيطرى شبين الكوم – معهد بحوث الصحة الحيوانية- مركز البحوث الزراعية -مصر

الأكياس أو الحويصلات المائية أو حويصلات الهيداتيد تصيب الحيوانات آكلة الأعشاب كالأغنام والماعز والأبقار والإبل وكذلك تصيب الإنسان كأحد الأمراض المشتركة الهامة و الخطيرة وتحدث الإصابة بها عن طريق بويضات تخرج مع براز الكلاب المصابة بدوده شرطية تسمي الإكينوكوكس.

الأكياس المائية يمكن أن تصيب أي عضو من أعضاء الجسم في الحيوان والإنسان خاصة الكبد والرئتين بينما تعيش الدودة الكاملة في أمعاء الكلاب والذئاب والثعالب ( آكلات اللحوم ) والتي تعتبر العائل الأساسي للإصابة بهذه الحويصلات وهي دوده شريطيه صغيرة الحجم طولها من 2 إلي 7 ملليمتر.

الأكياس المائية حجمها يتراوح بين حجم رأس الدبوس وحجم برتقاله كبيره حيث تزداد خطورة الإصابة بها حسب حجمها ونموها علي حساب العضو المصاب والأعضاء المجاورة لها وكذلك حسب أهمية هذا العضو ووظيفته مثل المخ والقلب والكلي والنخاع الشوكي والعظام .

  • دورة الحياة :  

تخرج  بويضات دودة الإكينوكوكس مع براز الكلاب المصابة والحيوانات أكله اللحوم مثل الكلاب والثعالب والذئاب حيث تلوث هذه البويضات النباتات والخضروات والأعشاب التي تأكلها الحيوانات أكله العشب( مثل الأغنام والماعز والأبقار والإبل) والإنسان فتحدث العدوى بتناول هذه البويضات. تكمن خطورة العدوى بهذه البويضات في أنها ممكن أن تتحمل الظروف الجوية المحيطة وتصبح قادرة علي إحداث العدوي لمده زمنيه قد تصل إلي سنة.

عند ابتلاع الانسان واكلات العشب هذه البويضات تجد طريقها إلي الأمعاء حيث يخرج منها الجنين ليصل إلي الدورة الدموية ليصيب أعضاء الجسم المختلفة مثل الكبد والرئتين والقلب والمخ والطحال والنخاع الشوكي والعظام حيث تتكون الأكياس المائية وتنضج ليتكون داخلها سائل وعده رؤوس قد تصل إلي الملايين مسببه العدوى في الكلاب وأكلات اللحوم الأخرى عند تناول الأعضاء المصابة بهذه الأكياس بعد الذبح أو النفوق. في بعض الاحيان قد تكون الأكياس المائية بداخلها رؤوس عقيمة لا تسبب العدوي للكلاب وأكلات اللحوم.

احيانا قد تنفجر الأكياس المائية داخل تجويف جسم الإنسان واكلات الأعشاب مما تؤدي إلي الوفاه أو خروج الرؤوس المعدية من داخلها لتصيب أنسجه وأعضاء أخري لتكون أكياس مائية جديدة.

 

كبد مصاب بحويصلات الهيداتيد ( الأكياس المائية )

أعراض الإصابة في الكلاب:

لا تظهر أعراض واضحة  فى الكلاب إلا فى حالة الإصابة الشديدة وهى وجود اضطرابات معوية وفقد للشهية وهزال وأحيانا يحك الكلب مؤخرته في أى جسم صلب نتيجة تهيج مؤخرته عند خروج البويضات أو أجزاء من الدودة مع البراز.

أعراض الإصابة في الحيوانات آكلات العشب:

لا توجد أعراض مرضية واضحة علي آكلات الاعشاب  ولكن تكتشف الإصابة بالحويصلات المائية بعد الذبح او النفوق. تؤدي الإصابة بهذه الحويصلات الي نقص في انتاج اللحوم والالبان وإنتاج الصوف حيث يتأثر الحيوان بهذه الإصابة فيفقد الشهية ويصاب بالهزال واختلال الوظائف الحيوية للأعضاء المصابة.

أعراض الإصابة في الإنسان:

تظهر أعراض خاصة بكل عضو مصاب وحسب شدة الإصابة  فإذا كان العضو المصاب هو الرئة فتظهر صعوبة فى التنفس وسعال أما فى الكبد يمكن ان يحدث تليف او استسقاء وفى المخ تحدث أعراض عصبية وقد تسبب الشلل أو الوفاة.

تشخيص الإصابة :-

1- فى الكلاب واَكلات اللحوم المصابة بدودة الاكينوكوكس:

عن طريق فحص البراز معمليا على عدة أيام متتالية حيث أن البويضات لا تخرج مع البراز بصفة منتظمة. كما يمكن رؤية قطع من الديدان فى البراز.

عند نفوق الحيوان يمكن رؤية الديدان الشريطية صغيرة الحجم (2-7 ملليمتر) داخل الأمعاء وبفحصها بالميكروسكوب تجدها تتكون من 3-4 قطع صغيرة.

2- فى الحيوانات اَكلات العشب المصابة بالحويصلات المائية:

توجد صعوبة فى اكتشاف إصابة الحيوانات الحية بالحويصلات المائية وتكتشف عند الذبح او النفوق برؤيتها بالعين المجردة فى الأعضاء المصابة او عن طريق بعض الاختبارات السيرولوجية او الاختبارات الاخري المتقدمة .

3- فى الانسان المصاب بالحويصلات المائية:

توجد صعوبة أيضاَ فى اكتشاف الإصابة بالحويصلات المائية فى الإنسان إلا بعد حدوث اضطرابات وظيفية فى أحد الأعضاء المصابة حيث يتم الفحص باستخدام أحد أنواع الأشعة التشخيصية المختلفة كالأشعة المقطعية وأشعة إكس والسونار وكذلك الفحص بالاختبارات السيرولوجية المعملية المختلفة والفحوصات الجراحية الاستكشافية أو عن طريق الصدفة اثناء اجراء عملية جراحية للمريض.

العلاج  :-

العلاج في فى الحيوانات اَكلات العشب : لا توجد علاجات في الحيوانات آكلة العشب لصعوبة اكتشاف الاصابة بالأكياس المائية بها.

علاج الحويصلات المائية في الإنسان : يتم تحت إشراف الطبيب البشري المختص سواء بالجراحة أو بالأدوية حسب ما يحدد بمعرفته.

علاج  ديدان الأكينوكوكس الشريطية في الكلاب : من الادوية التي يمكن استخدامها في العلاج  دواء البرازيكوانتيل والذي يتوافر في شكل أقراص تأخذ عن طريق الفم ويتم بعدها اعطاء الكلب دواء مسهل لزيادة حركة الامعاء وذلك للتخلص من هذه الديدان الداخلية واخراجها من الجسم مع الاحتفاظ بالكلب المعالج في مكان منعزل اثناء فترة العلاج والتخلص الصحي الآمن من البراز والفضلات لمنع انتقال العدوي لكل من يتعامل مع الكلب المصاب اثناء فترة العلاج.

المكافحة و الوقاية من الإصابة بالأكياس المائية ودودة الاكينوكوكس الشريطية:

ذلك عن طريق قطع دورة حياة الطفيل في الكلاب واكلات العشب :-

1- منع الكلاب من التغذية على جثث الحيوانات المصابة النافقة.

2- مكافحة الكلاب الضالة او الفحص الدوري لها وعلاجها.

3- ذبح الحيوانات داخل المجازر حتي يتم الكشف عليها بعد الذبح واعدام الاعضاء المصابة بالاكياس المائية او الاعدام الكلي للذبيحة حسب انتشار الاصابة بها .

4- عدم تناول أي طعام أو مياه قد تكون ملوثة ببراز الكلاب.

5- غسل اليدين بالصابون والماء جيدا بعد التعامل مع الكلاب وقبل تناول الطعام.

6- التخلص الصحي والآمن من الأعضاء والذبائح المصابة ومخلفات الذبح بعد الانتهاء من الكشف البيطري عليها داخل المجزر.

7- التخلص الصحي والآمن من الجثث النافقة حتي لا تصل اليها الكلاب.

8-الكشف الدوري علي الكلاب المنزلية والمصاحبة لقطعان الماشية داخل مزارع التربية وعلاجها .

9- اعداد البرامج التوعوية والتثقيفية والنشرات والدورات الارشادية للتعريف بخطورة الاصابة بالاكياس المائية في الانسان والحيوان والاصابة بدودة الاكينوكوكس في الكلاب وطرق الوقاية والمكافحة لها.

 

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى