الأخباربحوث ومنظماتحوارات و مقالاتمصر

د مروة مجدي تكتب: ميكروب «الكمبيلوبكتر» وملوثات الغذاء

باحث – معمل بنها- معهد بحوث الصحة الحيوانية – مركز البحوث الزراعية – مصر

هناك اصابات عديدة بعدوى الكمبيلوبكتر والتى تحدث عن طريق تناول الغذاء الملوث بمكروب الكمبيلوبكتر مثل الماء الملوث والغير معالج ومنتجات الالبان الغير مبسطرة او الطعام غير الناضج .

وتظهر الأعراض في غضون يومين إلى خمسة أيام من التعرض للميكروب وعادة ما يستمر المرض لمدة سبعة أيام بعد ظهوره عادة ما تؤدي الإصابة بعدوى الكمبيلوبكتر إلى التهاب الأمعاء والذي يتميز بألم في البطن وإسهال وحمى وتوعك .

يمكن أن يختلف الإسهال نفسه في شدته من براز رخو إلى براز دموي  عادة ما يكون المرض محدودًا ذاتيًا ومع ذلك ، فإنها تستجيب للمضادات الحيوية  الحالات الشديدة (الحمى المصاحبة و الدم في البراز) أو الحالات المطولة.

وقد تكون هنال حاجة الى  استخدام  أملاح معالجة الجفاف عن طريق الفم او الحقن في الوريد للحالات الخطيرة. تشمل المضاعفات المحتملة لداء الكمبيلوبكتر متلازمة Guillain-Barré والتهاب المفاصل التفاعلي .

طريقة حدوث التلوث بميكروب «الكمبيلوبكتر»

تنتج العدوى عن تناول طعام أو ماء ملوث ويمكن أن تصل الجرعة المعدية إلى 800 ميكروب لبدء العدوى يجب أن يخترق الميكروب  مخاط الجهاز الهضمي وهو ما يفعله باستخدام حركته العالية وشكله الحلزونى حيث  تلتصق البكتيريا بعد ذلك بخلايا الأمعاء المعوية مسببة  الإسهال عن طريق إطلاق السموم.

يطلق C. jejuni العديد من السموم المختلفة وبخاصة السموم المعوية والسموم الخلوية والتي تختلف من سلالة إلى سلالة وترتبط بشدة التهاب الأمعاء (التهاب الأمعاء الدقيقة) أثناء الإصابة .

ويعتبر  IgA من اهم الاجسام المناعية  لأنه يمكنه عبور جدار القناة الهضمية مما يتسبب في تكدسها وتنشيط المكمل كما يعطي مناعة قصيرة المدى ضد السلالة المعدية للميكروب اللذى  يستعمر الأمعاء الدقيقة والغليظة  مسببا الإسهال الالتهابي المصحوب بالحمى.

يحتوي البراز على كرات الدم البيضاء ويعتبر  دور السموم في التسبب في المرض غير واضح  قد يؤثر  C. jejuni   على الجهاز العصبى  ويسبب متلازمة Guillain-Barreالسوط هو أحد أهم عوامل الضراوة في C. jejuni. ثبت أن البروتين السوطي FlaA هو أحد البروتينات الوفيرة في الخلية.

وتعتبر الأسواط هى العنصر الاساسى فى حركة الميكروب وتشكيل الأغشية الحيوية وتفاعلات الخلايا المضيفة واستعمار المضيف.

مصادر العدوى بميكروب «الكمبيلوبكتر»

البكتيريا التي تنتمي إلى جنس Campylobacter هي مكروبات  سالبة الجرام  حلزونية غير بوغية تشكل أجسامًا كروية يتراوح قطرها بين 0.2 إلى 0.9 ميكرون وطولها من 0.5 إلى 5 ميكرون  وهي متحركة وتتحرك عادةً مع سوط قطبي غير مغلف في أحد طرفيها أو كلاهما  وهي ميكروهوائية على الرغم من وجود بعضها ينمو هوائيًا أو لاهوائيًا .

الحليب الخام هو أيضا مصدر للعدوى بميكروب «الكمبيلوبكتر»

فغالبًا ما يتم نقل البكتيريا عن طريق الماشية السليمة والذباب في المزارع و قد يكون الماء غير العالج بالكلور أيضًا مصدرًا للعدوى ومع ذلك فإن طهي الدجاج بشكل صحيح ، وبسترة الحليب ، ومعالجة مياه الشرب بالكلور تقضي على البكتيريا. لا تنتقل الميكروب على عكس السالمونيلا ، عموديًا إلى البيض وبالتالي لا يصاب الإنسان بالعدوى عن طريق تناول البيض.

المضاعفات المحتملة

تحدث المضاعفات لعدوى الكمبيلوبكتر نتيجة الانتشار المباشر من الجهاز الهضمي ويمكن أن تشمل التهاب المرارة والتهاب البنكرياس والنزيف المعدي المعوي المظاهر الخارجية لعدوى الكمبيلوبكتر وقد تشمل التهاب السحايا والتهاب الشغاف والتهاب المفاصل الإنتاني والتهاب العظام .

نادرًا ما يحدث مرض جهازي خطير ناتج عن عدوى الكمبيلوبكتر ولكن يمكن أن يؤدي إلى تلوث الدم والوفاة  كما ان أحد المضاعفات الرئيسية المحتملة التي يمكن أن تسببها بكتيريا C.jejuni هي متلازمة Guillain-Barré  التي تسبب الشلل العصبي العضلي في نسبة كبيرة ممن يعانون منه بمرور الوقت  يكون الشلل عادة قابلاً للانعكاس إلى حد ما.

ومع ذلك  فإن حوالي 20٪ من مرضى GBS يعانون من إعاقة  كما يوجد حالات  مزمنة أخرى قد تترافق مع عدوى الكمبيلوبكتر وهي التهاب المفاصل التفاعليوالذى يعتبر من المضاعفات المرتبطة بشدة بتركيبة جينية معينة وغالبًا ما تظهر أعراض التهاب المفاصل التفاعلي لعدة أسابيع بعد الإصابة.

الممارسات الجيدة لمنع العدوى بمسببات الامراض المنقولة بالغذاء :

يمكن أن تساعد بعض ممارسات التعامل مع الغذاء في منع الإصابة بعدوى الكمبيلوبكتر.

• طهي جميع منتجات الدواجن جيدًا. تأكد من طهي اللحم بالكامل (لم يعد ورديًا) وخالى من  أي عصائر سائلة للوصول إلى درجة حرارة داخلية لا تقل عن 165 درجة فهرنهايت (74 درجة مئوية).

• غسل اليدين جيدا بالصابون قبل تحضير الطعام.

• غسل اليدين جيدا بالصابون بعد التعامل مع الأطعمة النيئة من أصل حيواني وقبل لمس أي شيء آخر.

• منع التلوث المتبادل في المطبخ باستخدام ألواح التقطيع المنفصلة للاغذية ذات الأصل الحيواني والأطعمة الأخرى وتنظيف جميع ألواح التقطيع وأسطح العمل والأواني بالصابون والماء الساخن بعد الانتهاء من  تحضير الطعام.

• لا تشرب الحليب غير المبستر أو المياه السطحية غير المعالجة.

• تأكد من أن الأشخاص المصابين بالإسهال وخاصة الأطفال يغسلون أيديهم بعناية وبشكل متكرر بالصابون لتقليل خطر انتشار العدوى.

Referance:

Int J Environ Res Public Health. 2013 Dec; 10(12): 6292–6304.

Published online 2013 Nov 26. doi: 10.3390/ijerph10126292

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى