الأخبارالوطن العربىمصر

غدا… إنطلاق فعاليات الملتقي العربي للمياه  لبحث تحديات المناخ والإستثمار في قطاع المياه

تنطلق الأثنين المقبل فعاليات الملتقى العربى الأول  للمياه علي مدار 3 أيام متواصلة ,وينظمه المجلس العربى للمياه برعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية بالإمارات، برعاية جامعة الدول العربية ووزارة الموارد المائية والرى فى مصر، تحت عنوان: “الموارد المائية غير التقليدية.. فرص الاستثمار”، خلال الفترة من 20-22 فبراير الحالي في مدينة دبي الإماراتية.

و قال الدكتور محمود أبوزيد رئيس المجلس في تصريحات صحفية الأحد إنه يتم علي هامش فعاليات الملتقي، استعراض  الإنجازات الفعليـة علـى الواقع، وإلقـاء الضوء علـى التحديـات والدروس المسـتفادة وفـرص الإرتقاء  بقصـص النجاح فى مجالات  الاستثمار فى استخدامات المياه غير التقليدية وتنظيــم معرضــًا رفيــع المســتوى يضــم عــروض لكبــرى شـركات القطـاع الخـاص لعـرض أحـدث الإبتـكارات والتقنيـات فـي 4 قطاعـات رئيسـية تضم  تقنيـات تحليــة الميــاه وإدارة ميــاه الســيول والعواصــف شــبكات الميــاه والصــرف الصحــي أنظمــة الــري  وتكنولوجيــات معالجــة ميــاه الصــرف الصحــي,

وأضاف رئيس المجلس العربى للمياه، أن العالم يعيـش  اليـوم فـي عصـر يشـوبه كثيـر مـن التوتـرات والصراعـات, واختـلال فـي التـوازن الإقتصـادي، مــع تدهــور فــى النظــام الإيكولوجــي والتحديــات الناجمــة عــن تغيــر المنــاخ، بمــا فــي ذلــك الجفــاف والفيضانـات وموجـات الحـرارة والبـرودة وشح المياه .

وأوضح«أبو زيد»، إنه من المتوقع أن تتفاقم  آثـار تغيـر المنـاخ لتمثـل التحـدي الأكبـر للأمـن المائـي بحلـول عـام 2030  ، والتــى ربمــا تتســبب فــى تقليــل نســبة المــوارد المائيــة المتجــددة بمقــدار 20 ٪إضافيــة, ومــن ثــم فــإن هنــاك حاجــة ماســة لزيــادة فهــم أهميــة الميــاه، ليــس فقــط لبقــاء الإنســان، ولكــن أيضــا مــن أجــل تحقيــق التنميــة المســتدامة,وبقاء البشر.

وأشار رئيس المجلس العربي للمياه انه فـي ظـل تفاقـم العجـز المائـي وتوقعـات الزيـادة المسـتمرة فـي الطلـب علـى الميـاه فـي السـنوات القادمــة، فــإن النهــوض بأجنــدة المــوارد المائيــة غيــر التقليديــة (الميــاه المحــلاه،والميــاه المعالجــة،..( بنظــرة متكاملــة وشــاملة أصبــح خيــارًا اســتراتيجيًا لا غنــى عنــه للمســتقبل لتحقيــق أمــن مائــي أكثــر اسـتدامة فـي المنطقـة العربيـة.

وشدد  «أبوزيد»، على أهمية الحـوار بيـن مختلـف الجهـات الفاعلـة مطلوبـًا الأن أكثـر من أي وقـت مضـى لاستكشـاف الحلـول الرائـدة ,وتعزيـز الإجـراءات العامـة والخاصـة مـن أجـل تحقيـق أفضـل جـودة لنوعيـة المـوارد المائيـة وضمـان اسـتدامتها,مشيرا إلى أن الإسـتثمار فـي المشـاريع الجديـدة هـو أمـر عاجـل، بالأخـص أن توفيـر المـوارد الماليـة يمثـل تحديـًا رئيسـيًا فـي تنفيـذ الخطـط الحكوميـة.

وأوضح رئيس المجلس العربى للمياه أن يتناول الملتقــى العربــي للميــاه فــى مجــال  المــوارد المائيــة غيــر التقليديــة وفـرص الإسـتثمار  تعزيـز الحـوار المتبـادل  يأتى لتدعيـم التعـاون والشـراكة بيـن الحكومـات والقطـاع الخـاص ومؤسسـات التمويـل والمجتمـع المدنـي ، وبدعـم مـن وكالات التنميـة الدوليـة للتغلـب علـى تحديـات التمويـل.

ولفت «ابوزيد» ، إلي أن الملتقــى يهدف  إلــى جمــع كل هــذه الأطــراف معــًا لاستكشــاف فــرص أعمــال اســتثمارية جديــدة وإنشــاء شــبكات اتصــال بيــن مجموعــات واســعة مــن رواد الأعمــال ومتخــذى القــرار وأصحــاب المصلحـة موضحا ان معرضا  للمياه سيقام علـى هامـش الملتقـى، ويضم أحــدث التقنيــات والحلــول المبتكــرة والمعــدات الحديثــة فــى المجــاالت المتعلقــة بالميــاه والبيئــة والتنميــة.

ومن جانبه قال الدكتور صفوت عبد الدايم رئيس اللجنة التنفيذية للملتقى العربى للمياه ، إن الملتقى يسـتهدف تشجيع ودعم  صنـاع القـرار والمخططيـن والمسـتثمرين والخبـراء التقنييــن والمهندســين فــى مجــال الصناعــة، والأكاديمييــن والباحثيــن والمتخصصيــن فــي مختلــف التخصصـات المتعلقـة بالميـاه ,على اسـتخدام المـوارد المائيـة غيـر التقليديـة فـي المنطقـة العربيـة  لمواجهة الشح المائى الذى تعانى منه معظم الشعوب العربية  .

وأضاف «عبدالدايم»، إن الملتقي يستهدف التركيـز علـى مشـاركة المـرأة والشـباب والمجتمـع المدنـى فى المناقشات خلال الجلسات والمناقشات بما يدعم البعد الإجتماعى فى الرؤية المستقبلية لاستخدامات المياه غير التقليدية ,وخاصة مياه البحر المحلاه ,ومياه الصرف المعالجة فى كافة المجالات والأنشطة .

وأوضح رئيس اللجنة التنفيذية للملتقى العربى للمياه  ,أن الملتقـى سيركز على أربعة محاور رئيسية هى “أطر الحوكمة الفعالة – فرص الإستثمار والتكنولوجيا الذكية -مجالات التمويل والإستثمار الجديدة- دور القطاع الخاص والمستثمرين فى دعم فرص التمويل والإبتكارات سعيًا لتنفيذ المشروعات الخضراء فى مجال الموارد المائية غير التقليدية – دعم خطط الحكومات للإستثمار والتمويل فى تنفيذ المشروعات.

ولفت «عبدالدايم»، إلي أن الملتقى  يتضمن برنامجـًا حافـلا  من الجلسـات الحواريـة والتفاعلية على مدى يومين ,حول العديد من قضايا الموارد المائية غير التقليدية ,والتى تشمل ” مستقبل تحلية المياه ,(تحلية المياه الخضراء والمستدامة ), وحلول الرقمنة والتحكم في عمليات  الذكاء الإصطناعي (التكنولوجيا الرقمية المزدوجة ، والبرمجيات ) ,ومعالجة مياه الصرف   والمياه الصناعية والبلدية , ومولدات مياه الغلاف الجوي,والاقتصادات الدائرية للري والزراعة.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى