الأخباربحوث ومنظماتمصرنقابات زراعية

نقيب الزراعيين: خطط الرئيس السيسي في التوسع الأفقي والرأسي لزيادة إنتاج القمح يقلل من فجوة الغذاء

>> خليفة: المشروعات القومية والخريطة الصنفية تحقق أعلي عائد من إنتاجية المحصول

أكد الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين أهمية تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي لدعم خطط البحث العلمي التطبيقي فيما يتعلق  بالتوسع الأفقى بزيادة المساحة المنزرعة بالقمح عن طريق زيادة المساحة المستصلحة بالمشاريع القومية العملاقة التي تبنتها القيادة السياسية لاضافة 3,3 مليون فدان للرقعة الزراعية من خلال مشروعات مستقبل مصر والدلتا الجديدة والوادى الجديد وتوشكى و وسط و جنوب سيناء و المغرة و غرب غرب المنيا و غيرها، وزيادة إنتاجية فدان القمح لتقليل الإستيراد من الخارج ورفع نسبة الإكتفاء الذاتي من المحصول والتي تهدف إلي تقليل فجوة الغذاء.

وأكد نقيب الزراعيين أهمية دور الحملة القومية للنهوض بمحصول القمح بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا بمشاركة الباحثين في مركز البحوث الزراعة بالتعاون مع قطاع الإرشاد الزراعى بزراعة حقول إرشادية (نموذجية) لتوضيح وتطبيق المممارسات الجيدة خلال مراحل الزراعة  لإنتاج القمح من الزراعة حتى الحصاد بكل قرية من قرى مصر .

وأشاد «خليفة»، بخطوات الدولة المتسارعة في هذا المجال مما ادي لزيادة المساحة المنزرعة بمحصول القمح و وجود خطة طموحة لزيادة المساحة المنزرعة بالقمح إلى حوالى مليون فدان خلال ثلاث سنوات، بالإضافة إلي ما قامت  به الدولة المصرية بوضع برامج تحفيزية لتشجيع المزارعين علي زراعة القمح و توريده من خلال الاعلان عن سعر مجزي للمحصول واستمرار الدولة في زيادة الحزم النحفيزية للمزارعين خلال الفترة القادمة وفقا لما أعلنه الرئيس السيسي.

ولفت نقيب الزراعيين إلي أهمية  الإستفادة من خبرات النقابة كبيت خبرة زراعي في المشاركة في عمل ندوة إرشادية أو مدرسة حقلية بمشاركة باحثى القمح والمهندسين الزراعيين وبعض مزارعى القري يتم فيها شرح وتطبيق التوصيات الفنية للقمح حتى يشاهد المزارعين الحقل والإنتاجية حتى يتم تطبيقها لدى المزارعين المجاورين لهذا الحقل.

وشدد «خليفة»، علي أهمية زيادة الانتاجية الفدانية و تقليل الفاقد من القمح من خلال الأصناف الحديثة العالية الإنتاجية المختلفة والتى تغطى كل الأراضى وكل المساحات بالجمهورية من أراضى قديمة وجديدة وهذه الأصناف لها قدرة إنتاجية تصل من 28- 32 أردب للفدان اذا طبقت عليها التوصيات الفنية الخاصة بإنتاجية محصول القمح من سياسة صنفية ومعاملات زراعية ولكن متوسط الجمهورية حوالى 20 أردب للفدان نتيجة مخالفة بعض المزارعين لهذه التوصيات .

وطالب «خليفة»، بآليات واقعية لزيادة إنتاجية المزارع حتى تقترب من القدرة الإنتاجية للصنف لان زيادة واحد أردب فى متوسط إنتاج الجمهورية تغنى أو تساوى إضافة مساحة منزرعة من 180- 200 الف فدان ، موضحا أن ذلك لن يتم إلا من خلال  تطبيق السياسة الصنفية  المعتمدة من وزارة الزراعة التى تشمل الأصناف الحديثة عالية الإنتاجية.

ولفت نقيب الزراعيين إلي أهمية تطبيق طرق الزراعة الحديثة مثل الزراعة على مصاطب أو على خطوط هذه الطرق تزيد الإنتاجية بحوالى أردبين للفدان مقارنة بالطرق الأخرى للزراعة وتوفر فى التقاوى بنسبة 25% وتوفر فى مياه الرى من 20- 25%  وزمن الرى والوقود أو الكهرباء المستخدمة فى الرى، مشيرا إلي ضرورة تحقيق زيادة فى إنتاج تقاوى الأساس  لتغطية المساحات المنزرعة بالتقاوى المعتمدة عالية الإنتاجية بالتعاون مع الإدارة المركزية لإنتاج التقاوى وهناك خطة للوصول إلى نسبة تغطية 100% خلال عامين.

ونبه «خليفة»، إلي أن تبني هذه السياسيات يأتي نظرا للاهمية الاستراتيجية لمحصول القمح ودورة الاساسي في تحقيق الامن الغذائي المصري في ظل ازمة نقص امدادات الغذاء العالمية و التوترات الدولية بالاضافة الي جائحة كورونا و التي ادت جميعا الي حتمية إعتماد الدول علي مواردها الذاتية لتوفير الغذاء لشعوبها ، خاصة أن الدولة المصرية تمتلك رؤية لإدارة ملف محاصيل الحبوب وتلقي اهتماما غير مسبوق بقضية الامن الغذائي من الرئيس عبدالفتاح السيسي و علي رأسها زيادة الانتاج المحلي من القمح .

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى