الأخبارالانتاجالصحة و البيئةالمحميات الطبيعيةالمناخمصر

«اليوم العالمي للطيور المهاجرة»…«البيئة»: إجراءات مصرية لحماية الطيور من مخاطر المناخ

>> فؤاد: بحيرات الاكسدة أحد المعالم السياحية «شاهد على جهود مصر  لحماية الطيور المهاجرة» 

أطلقت وزارة البيئة من خلال مشروع الطيور الحوامة المهاجرة  احتفالية كبرى بـ«اليوم العالمى للطيور المهاجرة»، بموقع بحيرات الاكسدة بمدينة شرم الشيخ والذى يقام هذا العام تحت شعار “المياه: استدامة حياة الطيور” وذلك بالتعاون مع محميات جنوب سيناء ، ورئيس مجلس مدينة شرم الشيخ ، والشركة القابضه لمياه الشرب والصرف الصحى ، وشركة جنوب سيناء لمياه الشرب والصرف الصحي ، ومجموعة فنادق جاز ، وشركة ترافكو ، ونقابة المرشدين السياحيين ، ونقابة العاملين بالسياحة ، حديقة السلام، ضمن حزمة من الإجراءات لحماية الطيور من مخاطر المناخ.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن منطقة بحيرات الأكسدة بشرم الشيخ باتت أحد المعالم السياحية البيئية الرئيسية بمدينة شرم الشيخ بما شهدته من  تطويرا غير مسبوق خلال الفترة الماضية لتكون شاهدا على جهود مصر لحماية الطيور المهاجرة خلال رحلتها السنوية عالمياً.

وأضافت وزيرة البيئة أن الموقع الجغرافى الفريد لمصر يجعلها ثانى أهم مسار للطيور الحوامة المهاجرة عالمياً وكجسر جوى بين ثلاث قارات هم  أوروبا وآسيا وأفريقيا مشيرة إلى حرص مصر الدائم  على حماية الطيور المهاجرة و الوفاء بالتزاماتها الدولية لحماية الطيور و التنوع البيولوجى و غيرها من الاتفاقيات الدولية المعنية.

واستعرضت وزيرة البيئة أهم اعمال التطوير التى شهدتها المنطقة ومن أهمها إعادة تأهيل ورفع كفاءة بحيرات الأكسدة القائمة من خلال تحسين خصائص وجودة المياه بالبحيرات مع إنشاء عدد 7 بحيرات إضافية ومرصد للزائرين لمشاهدة الطيور المهاجرة بالإضافة إلى تطوير الموقع العام وتجهيزه باللوحات التعريفية والعلامات الإرشادية وخدمات الزوار المختلفة علاوة على توفير خدمات ترفيهية وممشى للزوار لتوفير تجربة سياحية بيئية جذابه وفريدة من نوعها بالموقع، مشيرة إلى ان أعمال التطوير تتم من خلال الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بالتعاون مع الوزارة ممثلا فى مشروع الطيور الحوامة المهاجرة الممول من مرفق البيئة العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى ومنظمة بيرد لايف الدولية وبمشاركة محافظة جنوب سيناء.

وأضافت وزيرة البيئة أن تجربة تطوير منطقة بحيرات الأكسدة جاءت لحماية الطيور المهاجرة من كافة المخاطر التى تتعرض لها فى رحلتها السنوية خلال فصلى الربيع و الخريف من كل عام ومنها آثار التغيرات المناخية، وذلك لتوفير المياه كأحد المقومات الأساسية للحياة لاستكمال رحلتها مشيرة الى ان تجربة الموقع كانت أحد قصص النجاح  التى تم عرضها خلال مؤتمر المناخcop27 وأحد المزارات الرئيسية للوفود وخاصة فى ظل ادراج الموقع كأحد المزارات السياحية لمراقبة ورصد الطيور المهاجرة عن قرب مع رفع الوعى بأهميتها للعالم و المشاركة فى حمايتها.

جديراً بالذكر أن الأكسدة هي عبارة عن تخلص آمن من مياه الصرف الصحي عن طريق درجة حرارة الشمس، والهواء لإنتاج مياه صالحة لري الزراعات الخشبية بعد معالجتها لتحقيق الاستفادة القصوى من مياه الصرف الصحي كأحد محاور تحويل مدينة شرم الشيخ كمدينة خضراء و مستدامة.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى