الأخباربحوث ومنظماتمصر

«بحوث الصحراء»: دورة تدريبية لتنمية المرأة البدوية في سيناء علي أعمال زراعة المحاصيل وتربية الدواجن

>> توفير فرص العمل ورفع كفاءة المرأة البدوية لخدمة التنمية المستدامة بالمنطقة وتمكين المرأة

تنظم مركز بحوث الصحراء الدورة التدريبية لتنمية المرأة البدوية وهى من ضمن سلسلة دورات تدريبية لتنميةالمرأة البدوية فى المحافظات الصحراوية تحت عنوان « التنمية المستدامة للمراة البدوية فى سيناء لرفع مستوى المعيشة وخلق فرص عمل جديدة» في مدينة رأس سدر في جنوب سيناء وذلك خلال الفترة من 30 مايو وحتي اليوم الخميس الأول من يونيه 2023 .

ومن جانبه قال الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز البحوث الزراعية في تصريحات صحفية اليوم الخميس ان هذه الدورة تهدف لتنمية المرأة البدوية في سيناء علي أعمال زراعة المحاصيل وتربية الدواجن  وتوفير فرص العمل ورفع كفاءة المرأة البدوية لخدمة التنمية المستدامة بالمنطقة وتمكين المرأةمن خلال المشاركة في الأعمال التي تخدم المشروعات التنمية في المناطق البدوية.

و من جانبه قالت الدكتورة دلال بركة الأستاذ في مركز بحوث الصحراء، ان الهدف من العمل هو تنمية الوعى والفكر  للمرأة.لتفعيل دور ها  في المشاركة مع الدولة  لتنمية وتعمير سيناء . وتاتى مساهمة المرأة في بعض األاعمال والأنشطة المرتبطة بالتنمية والتى تتمثل فى تنمية دخل وموارد الاسر ة ، مشددة علي  ضرورة تدريب السيدات عمليا حيث تقوم السيدات بالانتاج بانفسهم..وتعليمها الاستغلال الامثل للموارد المتاحة لزيادة الدخل من خلال المشروعات الصغيرة.

وأضافت «بركة»، إن التركيز  جاء على تجميع فريق العمل من السيدات لكى يسهل الوصول إلى المرأة السيناوية وتتمثل أهم الأنشطة الموفرة لدخل الأسرة مثل تربيةالدواجن، ورعاية الحيوانات الراعي وزراعة الارض وصناعةالخبز،وتجفيف الخضروات، مشددة علي ضرورة  توفير التدريب على نطاق واسع لتأهيل المرأة السيناوية لرفع مستوى المعيشة للأسرة  وخلق فرص عمل لتصبح منتجة..والاستغلال الامثل للموارد المتاحة للعمل .

ومن جانبها قالت الدكتورة رانية مرتضى خاطر ان النباتات الطبية والعطرية لها قيمه طبية عالية لابد من استغلالها حيث لابد من أن تتعلم المرأة كيفية وقاية نفسها وأولادها من الأمراض قبل التعرض لها، حيث تقوم النباتات الطبية والعطرية كوسيلة للوقاية وليس وسيلة للعلاج مباشرة إلا بعد استشاره الطبيب.

وأضافت «خاطر» إن النباتات الطبية والعطرية تعد نباتات للوقاية من الأمراض مما يعطي الجسم مناعة قوية فلا تتعرض للأمراض المنتشر حالياً حيث تم عرض الفوائد الطبية لبعض النباتات الطبية و العطرية لاستخدامها لعلاج من الأمراض وكذلك تدريب السيدات على طريقة تغليفها بطريقه آمنة وجيدة لبيعها لاستخدامها في عمل بعض المنتجات لتعزيز زراعة وإنتاج النباتات الطبية والعطرية وزيادة القيمة المضافة لها من خلال توظيفها فى منتجات جديدة تستطيع السيدات عملها بسهولة وبيعها لخلق فرص عمل جديده .

بينما قالت الدكتور زينب السقا إنه تم تدريب السيدات على  أن تزرع بنفسها حيث شاركتن السيدات في الزراعة و تعليمهن زراعة انواع مختلف من الخضر  مثل الطماطم والفلفل والبصل والثوم معظم النباتات المهمة وطرق الزراعة المنتظمة ومسافة المناسبة بين النباتات لإنتاج نباتات قوية، كذلك زراعة أحواض من صغيرة من البقدونس والشبت والكزبرة والملوخية لتأخذ منها حشات لتكون متوافرة لديها طول أوقات السنة

وأضافت «السقا»، إنه تم تعليم المرأة كيفيه تقليم الأشجار وتسميدها حتى لا تتعرض إلى تساقط الثمار كما استفسرت بعض السيدات عن أسباب تساقط الثمار وأسباب عدم اثمار بعض الأشجار لديهم، وعن طرق معالجة بعض الامراض والحشرات التي تصيب النبات وكيفية الزراعة.

ومن جانبها قالت الدكتورة مني مرسى  الأستاذ في مركز بحوث الصحراء، ان أهمية الزراعة الحيوية فى الأراضي الصحراوية ودورها في الحصول على غذاء آمن وصحى مع الحفاظ على البيئة من التلوث الناتج من الإسراف فى الأسمدة المعدنية والمبيدات.

وأكدت  «مرسي»، علي أهمية اللقاحات الحيوية في تدوير المخلفات  المنزلية والنباتية والحيوانية في الحصول على سماد عضوى (كمبوست ) تام التحلل وغني بالعناصر الغذائية المفيدة للنبات وآمن للبيئة وتم تعليم المرأة  كيفية عمل الكمبوست من مخلفات المنزل بعد تجفيفها وتجميعها  .

ومن جانبه قالت الدكتورة  أسماء درويش الأستاذ في مركز بحوث الصحراء، أن المربى ليس لديه فكرة عن الوقاية فهو ينتظر إلى أن يمرض الحيوان ثم يقوم بعلاجه فمن خلال هذه الدورات أوضحنا ورسخنا فكرة الوقاية لدى المرأة، حيث أن من أهم أهداف الطب البيطري انه طب وقائي وليس علاجي نهتم بالتحصينات  والرعاية الصحية من الأول أكثر من أن نهتم بالعلاج حين يمرض الحيوان .

 

زر الذهاب إلى الأعلى