الأخبارالمياهمشروعات الريمصر

وزير الري يبحث مع هيئة «الجايكا» اليابانية المشروعات المائية وتنفيذ قناطر ديروط الجديدة

>> سويلم: إحلال المنشآت المائية على بحر يوسف ، ومشروع «تعزيز إنتاجية المياه في الزراعة»

إلتقى الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري بممثلي هيئة التعاون الدولى اليابانية (الجايكا) ، لمناقشة سُبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مجال الموارد المائية ، ومتابعة تنفيذ مشروع إنشاء مجموعة قناطر ديروط الجديدة ، لخدمة زمام ١.٥٠ مليون فدان في 5 محافظات  مشيدا بالتعاون المتميز بين مصر واليابان والذى يمتد لسنوات طويلة تم خلالها تنفيذ العديد من المشروعات ودراسات الجدوى وأنشطة بناء القدرات فى مجال الموارد المائية.

وأشار وزير الري، لمجهودات مصر الناجحة خلال الفترة الماضية لوضع المياه فى قلب العمل المناخى العالمى من خلال فعاليات إسبوع القاهرة الخامس للمياه ومؤتمر المناخ COP27 ، متوجها بالدعوة للجانب اليابانى لدعم المبادرة الدولية للتكيف بقطاع المياه AWARe والتى أطلقتها مصر خلال مؤتمر المناخ الماضى ، وأيضاً المشاركة في فعاليات إسبوع القاهرة السادس للمياه والمقرر عقده في شهر أكتوبر القادم تحت عنوان “التكيف في قطاع المياه من أجل الاستدامة” .

ولفت «سويلم»، لقيام مصر بالتعاون مع اليابان برئاسة “الحوار التفاعلي الثالث حول المياه والمناخ” خلال فعاليات “مؤتمر الأمم المتحدة للمياه” المنعقد في شهر مارس الماضى ، حيث تم عرض التحديات العالمية وضرورة تبني عملية “مشتركة بين الأطراف” لربط ودمج القرارات المتعلقة بالمياه بشكل كامل في الإتفاقيات والأطر العالمية .

وأستعرض وزير الري  أبرز المشروعات التى تم تنفيذها بالتعاون مع الجانب اليابانى مثل أعمال إحلال المنشآت المائية الرئيسية الواقعة على بحر يوسف ، والتى تم خلالها إنشاء عدد (٦) قناطر بمنحة يابانية هى (قناطر اللاهون الجديدة وفم ترعة الجيزة وفم ترعة حسن واصف ومازوره وساقولا ومنشأة الدهب) .

وأوضح «سويلم»، إنه  يجرى حالياً تنفيذ مشروع إنشاء مجموعة قناطر ديروط الجديدة ، لخدمة زمام ١.٥٠ مليون فدان في (٥) محافظات هى (أسيوط – المنيا – بنى سويف – الفيوم – الجيزة) ، مشيرا إلي إنه تم مؤخرا توقيع إتفاقية بدء تنفيذ مشروع “تعزيز إنتاجية المياه في الزراعة” بالشراكة مع حكومة اليابان ومنظمة الفاو ، والذى يهدف لزيادة الإنتاجية الزراعية لأصحاب الحيازات الصغيرة وإستخدام الموارد الزراعية الطبيعية على نحو مستدام وتعزيز مهارات صغار المزارعين في تنفيذ ممارسات الإدارة الذكية للمياه .

وأشار وزير الري إلي أن إنشاء هذه القناطر يأتي ذلك في إطار إستراتيجية الوزارة والتي تتضمن التحول للرى الحديث فى  الأراضى الرملية ومزارع قصب السكر والبساتين ، وتنفيذ أعمال تطوير للمساقى من خلال تحويلها إلى مواسير مضغوطة بنظام نقطة الرفع الواحدة مع إستخدام الطاقة الشمسية كمصدر للطاقة تماشياً مع سياسة الدولة نحو التوسع في إستخدام الطاقة المتجددة الصديقة للبيئة .

وأوضح «سويلم»، إنه يجرى حالياً تنفيذ دراسة جدوى لتحسين إدارة الموارد المائية على ترعة القاصد بمحافظة الغربية وترعتى الإبراهيمية وبحر يوسف بمحافظات المنيا وبنى سويف والفيوم بمنحة من الجانب الياباني ، حيث أوشك التقرير النهائي للدراسة على الانتهاء ، مشيرا إلي إنه تم توقيع مذكرة تفاهم بين مصلحة الميكانيكا والكهرباء التابعة للوزارة وهيئة التعاون الدولى اليابانية “الجايكا” بشأن الأعمال الإستشارية لصيانة محطات الطلمبات في مصر .

ولفت وزير الري إلي أن هذه الأعمال تهدف إلى رفع كفاءة وقدرات المهندسين والفنيين بمصلحة الميكانيكا والكهرباء في مجال تشغيل وصيانة محطات الطلمبات وخاصة ذات القدرات الكبيرة من خلال إعداد دليل إرشادي لأعمال التشغيل والصيانة وكتيب للأعمال الميكانيكية والكهربائية الرئيسية والقياسات الواجب القيام بها داخل محطات الطلمبات .

وأشار «سويلم»، إلي عمل قائمة بمحطات الضخ ذات الأولوية ، وإعداد خطة رئيسية لمحطات الضخ الرئيسية من خلال إجراء مسح ودراسة لمحطات الطلمبات المقترحة والتي تحتاج لإحلال أو إعادة تأهيل ، وإعداد المواصفات القياسية التفصيلية التي تغطى كافة الجوانب الفنية لإستخدامها في إجراءات المناقصات الخاصة بهذه الأعمال ، حيث بدأت بالفعل أعمال التدريب ورفع القدرات على الصيانة والتشغيل ، والبدء في اعداد الخطوط الارشادية للتشغيل والصيانة والخطة متكاملة للمحطات .

 

زر الذهاب إلى الأعلى