الأخبارالاقتصادبحوث ومنظماتنقابات زراعية

بالتفاصيل…. نقيب الفلاحين: توطين زراعة البن والشاي في مصر يحقق الإكتفاء الذاتي ويوفر العملات الصعبة

>> نجاح تجارب زراعة البن في الإسماعيلية والشرقية... وعائد الفدان يصل إلي 189 ألف جنيه

قال حسين ابوصدام نقيب الفلاحين ، إنه يمكن لمصر انه تحقيق الاكتفاء الذاتي من البن والشاي والفي غضون 5 سنوات، لتلبية إحتياجات الإستهلاك البالغة 160 ألف طن منها  70 الف طن  من القهوه وما يزيد عن 90 الف طن سنويا من الشاي بما يستنزف الملايين من العمله الصعبه ، موضحا انه  يمكن زراعة الشاي في مصر في الأراضي الرمليه بمحافظات الشرقيه والإسماعيليه والمنيا وبني سويف  والجيزه وبعض المناطق الاخري بعد تعديل  معدل حموضة التربه  باستخدام بعض الأحماض العضويه لان معظم الأراضي المصريه قلويه  وزراعة الشاي تحتاج لتربه حامضيه.

وأضاف «أبوصدام»، ان شجيرات الشاي تعطي انتاج عالي بعد ثلاث سنوات من زراعتها وينتج الفدان نحو 2 طن تقريبا من الأوراق الجافه بما يعني اننا نحتاج لزراعة 40 الف فدان فقط من الشاي للاكتفاء الذاتي وقد تظل شجيرات الشاي في الانتاج لمده 50 عام ، موضحا ان شجيرة البن تزهر بعد ثلاث او اربع سنوات وتعطي محصول جيد بعد 5 سنوات من الزراعه في الأرض المستديمه  اذا توافرت لها الظروف المناخيه الملائمه .

وأوضح نقيب الفلاحين، انه يمكننا استغلال حدائق المانجو لزراعة البن داخلها علي طريقة الزراعه المزدوجه دون الحاجه لتعديل المتاخ او توفير اراضي جديده لزراعتها وخاصة بمحافظتي الإسماعيلية والشرقيه لأنهم من أنسب المحافظات لزراعة البن  حيث يمكن زراعة شجيرات البن من حيث  المناخ المناسب، مؤكدا ان مساحة حدائق  المانجو بمصر تصل  لنحو 320 الف فدان تقريبا  منهم 120 الف فدان  في محافظة  الإسماعيلية وحدها .

واكد «أبوصدام»، انه ومع التطور الزراعي الحديث لم يعد ثمة شي مستحيل حيث يمكننا خلق مناخ مناسب داخل الصوب الزراعيه وتحويل  الأراضي الزراعيه من قلويه الي حمضيه باضافة الأحماض اللازمه كما يمكننا الزراعه بدون تربه بما يعرف بالزراعة المائيه ، مشيرا إلي ان شجرة البن تنتج في العام الاول نحو 5 كيلو من الحبوب وتعطي ذروة انتاجها بعد 5 سنوات ويستوعب  الفدان الواحد  نحو 170 شجيره بن ويمكننا زراعة شجيرات البن في اي مكان بمصر  بعد أقلمتها للمناخ المصري بالطرق العلميه الحديثه.

تأتي  تصريحات نقيب الفلاحين بعد نجاح أحمد المتخصصين بتربية الفاكهة الإستوائية في أقلمة نباتات وشتلات البن علي زراعتها في الأجواء المصرية، مع تطبيق بعض الممارسات الجيدة خلال مراحل الزراعة والإنتاج تمهيدا للتوسع في زراعة البن في المناطق التي تصلح لزراعة البن في مصر علي النطاق التجاري لتلبية بعض الإحتياجات المصرية من منتجات البن وهي القهوة في ظل ما تشهده الأسواق المصرية من عجز في تلبية الإستهلاك المحلي من البن والبالغ 70 ألف طن العام الماضي  لتسجل 101.305 ملايين دولار  في أول 5 شهور من عام 2022 ، ويصل نصيب المواطن المصري من البن 365 جرام سنويا، حيث تعتمد مصر في واردات البن من  البرازيل « إجمالي الإنتاج 3 ملايين طن من البن»، بجانب كولومبيا، وإندونيسيا، واليمن والهند، وإثيوبيا، والبيرو، وجواتيمالا.

وقال المهندس محمد عطية الخبير والإستشاري الزراعي في إنتاج شتلات البن من الشرقية، إنه قام بتجربة زراعة شتلات البن في عدد من المناطق في مصر حيث يتم تحميلها علي زراعات المانجو حيث ان الزراعة المظللة هي العامل المحدد لنجاح  زراعة البن في مصر، مشيرا إلي نجاح زراعة هذه الشتلات نظرا لتوفر البيئة المناسبة من ناحية  الظروف المناخية والتي تقترب من البيئة الطبيعية في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية، فضلا عن إمكانية زراعة 200 صنفا من المحاصيل النادرة ذات العائد المرتفع من مختلف المحاصيل تكون جاهزة للزراعة المكثفة بإجمالي 300 ألف شتلة من هذه الأصناف سنويا.

وأضاف «عطية»، إنه يمكن التوسع في زراعة أشجار البن في المناطق الساحلية مرتفعة الرطوبة مع الإلتزام بالتوصيات الفنية لضمان نجاح الزراعة في تحقيق أعلي عائد من الزراعة، معربا عن إستعداده لتلبية إحتياجات الدولة من شتلات البن وغيرها من شتلات الفاكهة الإستوائية مشيرا إلي إنه نجح في تقديم مشروعات بجدوي إقتصادية تحقق عائد مجزي من محاصيل «الليتشي» الإستوائي، والتمر هندي والعناب والأناناس.

وأوضح الخبير في زراعة المحاصيل البستانية الإستوائية إنه يتم زراعة شتلة البن عمر سنة وتبدأ الشجرة في الإنتاج بعد عمر 3 سنوات من وضع الشتلة في التربة، مشيرا إلي أن كمية الإنتاج للشجرة الواحدة في السنة الأولي تترواح من 3-8 كجم من إجمالي   168 شتلة للفدان.

وأشار «عطية» إلي إن الإنتاج الكلي للفدان من البن في العام الأولي يصل إلي 504 كجم يرتفع إلي  672 كجم في العام الثاني لتصل إنتاجية فدان البن في العام الثالث إلي  924 كجم ترتفع في العام الرابع إلي 1260 كجم ، مشيرا إلي أن العائد من المحصول يتراوح ما بين 75 ألفا و 600 جنيه في العام الأولي ليصل إلي 189 ألف جنيه في العام الرابع في حالة تسويق البن بسعر 150 جنيها للكيلو الواحد رغم انه يصل إلي أكثر من 300 جنيه حاليا، بينما تصل تكلفة زراعة الفدان الواحدة بشتلات البن 30 ألف جنيه.

ولفت إستشاري الفاكهة الإستوائية إلي إن زراعة البن في مصر يقلل من استنزاف رصيد الدولة من العملة الأجنبية في إستيراد البن من الخارج، خاصة في ظل تزايد معدلات إستهلاك القهوة في مصر لمستويات غير مسبوقة تستوجب إعادة النظر في زراعة المحاصيل النوعية المتميزة في مصر وجلبها من مناطق الزراعة خارج مصر وتنفيذ برامج لأقلمتها داخل التربة والمناخ المصري لتحقيق أعلي عائد.

وأشار «عطية»، إلي أن أقلمة زراعة البن في مصر ليست جديدة علي الأراضي المصرية ولكنها ضمن من المحاصيل تمثل إحياء للثرات الزراعي المصري الذي إشتهرت بزراعة عدد من المحاصيل قبل عقود من الزمن ومنها محاصيل البن والشاي والفستق واللوز، كما وهو ما يستوجب الشفافية في التعامل مع هذا الملف من أجل المصلحة الوطنية وإختيار المناطق المناسبة للزراعة لكل محصول.

وأوضح إستشاري الفاكهة الاستوائية أن التوجه نحو الزراعات غير التقليدية  ومنها زراعة البن أو زراعة الشاي يخدم الزراعة المصرية ويضمن تحقيق عائد مناسب من الزراعة، مشيرا إلي أن الأراضي المصرية تناسب زراعة البن وفقا للتوصيات الفنية المعتمدة من جهات الخبرة سواء في وزارة الزراعة أو علي مستوي التجارب العملية التي ينفذها عاشقوا الزراعة المصرية.

زراعة محصول البن في مصر scaled

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى