الأخبار

حقيقة إنهيار سد النهضة «القصة الكاملة»

مصر تحذر أثيوبيا من الإضرار بالأمن المائي المصري بسبب المشروع الأثيوبي

أكد الدكتور  هاني سويلم وزير الموارد المائية والري، اليوم السبت أن مصر تراقب ما يحدث في الجانب الإثيوبي والإجراءات الأحادية ، محذرا أديس أبابا من الإضرار بالأمن المائي لأن مؤسسات الدولة المصرية لن تسمح بذلك، متساءلا وتساءل عن كيفية أعلانها الإلتزام بحماية احتياجات مصر والسودان وفي نفس الوقت تخصم من مياه النيل 26 مليار متر مكعب في الملء الرابع.

وقال وزير الري في تصريحات إعلامية اليوم، إن مصر فتحت المسار التفاوضي بناء على ما اتفق عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد وكان مدته 4 أشهر وانتهت الفترة دون جدوى، موضحا أن مصر لم تستطع التوصل لاتفاق على مدار 12 سنة مع الجانب الإثيوبي في الملء والتشغيل.

وأضاف «سويلم»،  إنه ليس لدينا معلومات عن التفاصيل التصميمية النهائية بشأن سد النهضة ولا نستطيع تقدير أمان السد ويبقى هذا قلقا مشروعا، محذرا من أن انهيار سد النهضة سيمحو السدود السودانية من على الأرض ويؤثر على ١٥٠ مليون مواطن في مصر والسودان.

وكشف وزير الري عن أن مصر لم تتفق على بنود تخص ملء سد النهضة، متهما إثيوبيا بإقحام مواضيع أخرى في التفاوض وذلك رغبة في الهيمنة على النيل الأزرق وهو ما لن نسمح به.

يأتي ذلك عقب وصول مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وأثيوبيا إلى طريق مسدود، بعد انتهاء جولة المباحثات الرابعة في أديس أبابا الأسبوع الماضي، رغم إتفاق الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد، في 13 يوليو الماضي على الانتهاء خلال 4 أشهر من صياغة اتفاق بشأن ملء وتشغيل السد.

وأعلنت مصر الثلاثاء الماضي ، انتهاء الاجتماع الرابع والأخير، من مسار مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا في أديس أبابا، حيث ترى مصر والسودان أن المشروع يشكل تهديدًا لإمدادات المياه لهما، وطلبتا مرارا من أديس أبابا التوقف عن ملء السد حتى يتم التوصل إلى اتفاق حول كيفية عمله، لكن إثيوبيا تواصل عمليات التعبئة ضد إي حلول إتفاقية لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

وتعتبر مصر أن سد النهضة الأثيوبي يشكل تهديدًا وجوديًا، إذ تعتمد على النيل في 97% من احتياجاتها المائية، في ظل زيادة الطلب الكبير علي المياه، وإرتفاع معدلات العجز المائي ولجوءها إلي مشروعات معالجة مياه الصرف الزراعي لتغطية العجز في إمدادات المياه اللازمة للمشروعات الزراعية في مناطق الإستصلاح الجديدة.

ومنذ 2011، تتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى اتفاق بشأن ملء سد النهضة وتشغيله، إلا أن جولات طويلة من التفاوض بين الدول الثلاث لم تثمر حتى الآن عن اتفاق.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى