الأخبارمصر

الرسمي والمظبوط .. اعرف موعد زراعة الثوم فى مصر بعد تصدره الصادرات الزراعية المصرية

دائما ما يبحث المزارعون عن مواعيد زراعة مختلف المحاصيل خاصة في ظل التغيرات المناخية أخرها موعد زراعة الثوم فى مصر والذي يهتم به الكثيرون في ظل ارتفاع اسعاره خاصة عالميا.

وتصدرت صادرات الثوم المصري قائمة الصادرات الزراعية في عام 2023، فقد سجلت المركز الحادي عشر في الصادرات الزراعية المصرية، بإجمالي كمية بلغت 31 الف و972 طن.

موعد زراعة الثوم فى مصر الرسمي وهل تغير موعد زراعته

ويعرض موقع «أجري توداي» في هذا التقرير موعد زراعة الثوم فى مصر، وكافة التفاصيل المتعلقة بزراعة الثوم في مصر، وفقا لما نشره مركز معلومات تغير المناخ والنظم الخبيرة بوزارة الزراعة برئاسة الدكتور محمد علي فهيم.

وكشف المركز، عن مواعيد زراعة الثوم والأصناف المميزة وذلك حسب النوع والمحافظة والمنطقة التي يزرع بها، خاصة إن الثوم يعتبر من المحاصيل التي تحقق ربحاً وفيرا للمزارع ويتم تصديره بكميات كبيرة خلال السنوات الماضية.

موعد زراعة الثوم البلدي بالوجه البحري

وأوضح مركز معلومات تغير المناخ، أن هناك ٣ أصناف لزراعة الثوم في الوجه البحري، الأول صنف البلدي وموعد زراعته في الأول من سبتمبر في الوجه البحري وذلك لإنتاج محصول ثوم مبكر يكون ملائما للتصدير قبل تجفيفه، لافتاً إلى ضرورة تقريب فترات الري لحماية المحصول من أضرار الحرارة المرتفعة خلال شهر سبتمبر.

موعد زراعة الثوم في مصر
موعد زراعة الثوم في مصر

والصنف الثاني والثالث للثوم هما صنف سدس 40 وإيجاسيد 1، وأوضح المركز موعد زراعتهما في الوجه البحري، منتصف شهر سبتمبر المقبل وهي الموعد المناسب لها.

موعد زراعة الثوم البلدي بالوجه القبلي

ولفت مركز معلومات تغير المناخ، إلى أن موعد زراعة «الصنف البلدي» للثوم في منتصف شهر سبتمبر بالوجه القبلي، كما يقوم مزارعو محافظتي بني سويف والمنيا الثوم في أول أغسطس وسبتمبر، وذلك لإنتاج محصول ثوم مبكر يكون ملائما للتصدير قبل تجفيفه، لافتاً إلى ضرورة تقريب فترات الري لحماية المحصول من أضرار الحرارة المرتفعة خلال شهر سبتمبر.

موعد زراعة صنف الثوم «سدس 40» و«إيجاسيد 1» في الوجه القبلي

وأكد مركز معلومات تغير المناخ، إن الصنفان الواعدان، سدس 40 وإيجاسيد 1، موعد زراعتهما في الوجه القبلي في أول أكتوبر، حتى منتصف الشهر وهي المواعيد المناسبة للإنبات بصورة جيدة، إذ يتمّ تكوين مجموع خضري قوي، ينعكس على الإنتاج وفي حالة زراعه الصنفين مبكراً عن ذلك يتأخر الإنبات وتنتشر الحشائش قبل تمام الإنبات.

وأكّد المركز، أنَّ الثوم يجود في الأراضي الخصبة الطميية جيدة الصرف التي لا تتعدى فيها الملوحة 1250 جزء في المليون.

وأوضح المركز إن من أجل زراعة فدان فيحتاج حوالي 300 كيلوجرام ثوم، يمكن أن تزيد بالميكنة إلى 700 كيلوجرام، كما يجب أن تكون الأرض خالية من الأمراض وخاصة مرض العفن الأبيض.

 

زر الذهاب إلى الأعلى