الانتاجالصحة و البيئةامراضانتاج حيواني وداجنيحوارات و مقالات

د عادل عبدالسلام يكتب : مرض الجلد العقدي أخطر أمراض الثروة الحيوانية “التاريخ والأعراض وكيفية الوقاية منه”

عن كاتب المقال

عن كاتب المقال

الدكتور / عادل السيد عبد السلام باحث مساعد بمعهد بحوث الصحة الحيوانية شبين الكوم

مرض «الجلد العقدي» او ما يسمى «جدري الابقار» هو مرض خطير يهدد الثروة الحيوانية فهو مرض جلدى معدى ومميت يصيب الابقار ويسببه فيروس الجلد العقدى من عائلة البوكس وجنس الكابريبوكس.

مرض الجلد العقدي وأعراضه وتأثيراته على الاقتصاد

تظهر علامات المرض بالحمى والعقد الجلدية التي تغطي الجسم بأكمله بما في ذلك الأغشية المخاطية والأعضاء الداخلية وتكون هذه العقد مؤلمه للحيوان عند لمسها ويتراوح قطرها مابين 1:7 سم بالإضافة إلى اعتلال العقد الليمفاوية المعمم كما أنه يسبب الإجهاض وتلف الجلد وانخفاض كبير في إدرار الحليب كما أنه يسبب العقم عند الثيران مما يؤدي إلى خسائر اقتصادية كبيرة.

هذا المرض له تأثير ليس فقط على الابقار ولكن أيضًا على اقتصادات البلدان المتضررة في جميع أنحاء العالم. وتنتج هذه الآثار الاقتصادية عن خسائر الانتاج وحظر تجارة الحيوانات الحية ومنتجاتها، وتكاليف برامج التطعيم والعلاج ومن المتوقع ان تبلغ خسائر الالبان 141 دولارًا أمريكيًا لكل بقرة مرضعة، وتقدر تكاليف التشخيص والعلاج بـ 5 دولارًا أمريكيًا لكل بقرة.

تاريخ تفشي مرض الجلد العقدي في مصر

تم اكتشاف مرض الجلد العقدي لأول مره عام 1929 فى زامبيا ومنذ ذلك الحين انتشر المرض فى غالبيه البلدان الافريقيه لاكثر من 50 عاما.

وفى مصر تم اكتشاف مرض الجلد العقدي لأول مرة عام 1988 فى محافظتين السويس والإسماعلية ثم ظهر تفشى المرض فى معظم محافظات مصر على التوالى مثل محافظة المنيا وبنى سويف والبحيرة والمنوفية وغيرها. مما ادى الى اصابه حوالى 290,000 الف رأس من الماشية ونفوق حوالى 771 راسا من الماشية، تم تحصين الابقار بلقاح جدري الاغنام وتم السيطرة على المرض فى ذلك الحين وعلى الرغم من التحصين حدثت بعض التفشيات للمرض فى عام 2011 و 2014 و 2016 و 2020.

على الرغم من انخفاض معدل الوفيات بسبب مرض الجلد العقدى والتى تتراوح مابين 1:3% فإن الخسائر الاقتصادية لهذا المرض ناتجه عن انخفاض تناول العلف، وانخفاض إنتاج الحليب، وتحويل الوزن، والإجهاض والعقم، وتلف الجلود. بالإضافة إلى ذلك، يعد المرض حالة خطيرة يجب الإبلاغ عنها وهو يتعارض مع التجارة العالمية.

كيف ينتقل مرض الجلد العقدي بين الحيوانات ؟

ينتقل مرض الجلد العقدي بين الحيوانات عن طرق البعوض والقراد وتكون معدلات الاصابة مرتفعه عندما تكون اعداد البعوض وفيرة وهذا يرتبط بالظروف المناخيه الدافئة والرطبة والتى تعتبر بيئه صالحه لتكاثر البعوض. بشكل عام يعد انتقال المرض عن طريق اللمس المباشر او المعدات والمنتجات الحيوانيه غير موجود ولكنه ليس مستحيلا.

يعتمد تشخيص المرض فى المقام الاول على الاعراض الظاهرة على الحيوان والتشخيص التفريقي واستخدام التقنيات المخبرية التشخيصية المختلفه للكشف عن المرض وتأكيده مثل الفحص المجهري الالكترونى وعزل الفيروس والاختبارات المصلية واختبار البلمرة المتسلسل ويعتبر الاخير اسرع وادق وسيله للكشف عن الحمض النووى لفيروس الجلد العقدي.

علاجات مرض الجلد العقدي في المواشي

علاج الجلد العقدي كغيره من الامراض الفيروسية علاج عرضى يركز على تقليل المشاكل البكتيريه اللاحقه باستخدام المضادات الحيويه ورفع مناعة الحيوان للتغلب على المرض باستخدام روافع المناعه المختلفه وكذلك مضادات الالتهاب والعلاج الداعم والمحاليل المطهره ومع ذلك فان علاج مضاعفات المرض مكلف ولا يضمن الشفاء التام ولذلك فان الوقايه تكون اكثر فائدة لتجنب خسائر اقتصادية كبيرة بسبب تلف الجلد وفقدان الحليب وفقدان المنتج الحيوانى بسبب الوفاه والاجهاض.

وتشمل تقنيات القضاء على مرض الجلدى العقدى ومكافحتها على الحد من حركة الحيوانات بين المناطق وغلق الاسواق والتطهير وبروتوكولات مكافحة البعوض ويعد برامج تحصين ضد المرض فى الاماكن الموبؤه هى الطريقه الفعاله الوحيده لمكافحة المرض . يتم استخدام لقاح جدرى الاغنام للحمايه ضد مرض الجلد العقدى وحديثا يتم استخدام اللقاح الحى لمرض الجلدى العقدى والذى يسمى بالنيثلينج فاكسين حيث وجد انه اكثر فاعليه ويعطى مناعه اكثر للابقار ضد مرض الجلد العقدى عن غيره من لقاحات جدرى الاغنام.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى