الأخبارالمياهالنيلمصر

وزير الري: تغير المناخ أهم التحديات في أفريقيا والمياه العذبة في حوض النيل تكفي إحتياجات دوله

>> سويلم: أهمية التعاون الدائم بين مصر و دول حوض النيل لمواجهة تحديات تغير المناخ

قام الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري بتسليم عدد 24 متدربا من دول حوض النيل والقرن الإفريقي ، شهادات إتمام الدورة التدريبية الثامنة والعشرون فى مجال “هندسة هيدروليكا أحواض الأنهار” ، والتى ينظمها المركز القومى لبحوث المياه التابع للوزارة ، وذلك بحضور الدكتور شريف محمدى رئيس المركز القومي لبحوث المياه ، والسفير حسن شوقى نائب أمين عام الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية ، وسفير دولة رواندا بالقاهرة ، وسفير دولة الكونغو الديمقراطية بالقاهرة ، وممثلى البعثات الدبلوماسية لدول السودان وجنوب السودان وتنزانيا وكينيا والصومال .

وقال وزير الري في كلمته خلال الإحتفالية، إن تغير المناخ هو أحد التحديات الأكثر تأثيرا فى مصر فى ظل ما تواجهه مصر من تأثيرات متعددة لتغير المناخ سواء على المناطق الساحلية المطلة على البحر المتوسط نتيجة ارتفاع منسوب سطح البحر والنوات البحرية ، أو داخل مصر بإرتفاع درجة الحرارة و زيادة الظواهر المناخية المتطرفة مثل السيول الومضية ، أو التغيرات المناخية فى منابع النيل والتى تؤثر على مصر .

وأضاف «سويلم»، أهمية التعاون الدائم بين مصر و دول حوض النيل التى يربطها نهر واحد وتاريخ مشترك ، لمواجهة تحديات تغير المناخ مؤكداً أن المياه العذبة الموجودة فى حوض نهر النيل تكفى لجميع الإحتياجات الحالية والمستقبلية لدول حوض النيل وهو ما يستلزم  تحقيق التعاون المشترك بين هذه الدول وهو ما تسعى مصر جاهدة لتحقيقه .

وأكد وزير الري، أن التدريب يعتبر من أهم أولويات الوزارة لدوره الهام فى رفع كفاءة المهندسين والفنيين بالوزارة ، وبما ينعكس على تحسين عملية إدارة المياه ، مشيرا لقيام الوزارة مؤخرا بإعادة تشكيل المنظومة التدريبية لجعلها أكثر فاعلية ومعبرة عن الإحتياجات التدريبية للعاملين بالوزارة وربط البرامج التدريبية برؤية ومستهدفات الوزارة .

وشدد «سويلم»، على حرص مصر على تعزيز التعاون مع الدول الإفريقية ، خاصة فى ظل الرئاسة المصرية الحالية لمجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) ، لافتا لأهمية مبادرة التكيف مع التغيرات المناخية بقطاع المياه والتى أطلقتها مصر خلال مؤتمر المناخ COP27 ، والتي تسعى مصر لحشد الدول للمشاركة فيها لدعم الدول الإفريقية فى التكيف مع تغير المناخ .

وأوضح وزير الري، أن مصر دشنت مركزاً إفريقياً للمياه والتكيف المناخي لتقديم التدريب اللازم للمتخصصين الأفارقة في مجال المياه والمناخ ، متوجهاً بالدعوة للمتدربين الأفارقة للإستفادة من البرامج التدريبية التى يقدمها “المركز الإفريقي للمياه والتكيف المناخي” والاستفادة من الامكانيات المتميزة التى يتمتع بها .

وأشار «سويلم»، إلي أنه تم عقد الدورة التدريبية بمشاركة 24 متدربا من دول حوض النيل والقرن الافريقى ممثلين عن 8 دول تضم  السودان وجنوب السودان وكينيا وتنزانيا ورواندا والكونغو الديمقراطية والصومال ومصر ، موضحا ان الدورة التدريبية تهدف لبناء وتنمية قدرات الباحثين والمتخصصين من أبناء دول حوض النيل والقرن الإفريقي في مجال هندسة الأنهار والمنشآت المائية .

وأضاف «سويلم»، إنه تم تقديم العديد من الموضوعات الخاصة بتنمية المصادر المائية والنماذج الهيدروليكية للأنهار وتصميم المنشآت المائية وهندسة السدود والمحطات الكهرومائية ونظم المعلومات الجغرافية والإستشعار عن بعد ، وقام بالتـدريـس نخبة من السادة الباحثين بالمركز القومى لبحوث المياه وخبراء وزارة الموارد المائية والرى .

وأوضح وزير الري إن إجتياز المتدربين الأفارقة الدورة التدريبية بهدف لرفع وتنمية قدرات الباحثين والمتخصصين من أبناء دول حوض النيل والقرن الإفريقي على المستوى الفنى ، ومتمنياً لهم العودة لبلادهم بخبرات جديدة إكتسبوها خلال هذه الدورة التدريبية بالشكل الذى يُسهم في تحسين التعامل مع تحديات إدارة المياه بالدول الإفريقية .

وأشاد «سويلم»، بدور وزارة الخارجية الهام فى دعم وتمويل هذا البرنامج التدريبي الهام ، والتاريخ العريق للمركز القومى لبحوث المياه ، وبالجهد المتميز المبذول من معهد بحوث الهيدروليكا فى تنظيم هذه الدورة التدريبية ، مشيرا لما تمثله التغيرات المناخية من تحدى كبير يؤثر على قطاع المياه فى مصر والدول الإفريقية .

ومن جانبهم أشاد المتدربون الأفارقة بدور وزارة الري والمركز القومى لبحوث المياه ووزارة الخارجية في تنظيم هذا البرنامج التدريبى وما يحتويه من مواد علمية هامة ، مع الإشادة بالإمكانيات التدريبية واللوجيستية المتميزة بمركز تدريب الهيدروليكا ، والإشادة بمقدمى المحتوى العلمي .

وأعرب المتدربون عن إعجابهم وتقديرهم للزيارات الميدانية لمشروعات الموارد المائية فى مصر وما إكتسبوه من خبرة خلال هذه الزيارات والتي ستنعكس على تحسين إدارتهم للموارد المائية في بلادهم في ظل إنعدام الأمطار فى مصر وإعتمادها بشكل شبه كامل على نهر النيل لتوفير إحتياجاتها المائية ، مشيدين فى الوقت ذاته بالإدارة المتميزة للمياه فى مصر للتعامل مع محدودية الموارد المائية .

وفى كلمته بالحفل توجه الدكتور شريف محمدى رئيس المركز القومى لبحوث المياه بالتهنئة لمركز التدريب الاقليمى بمعهد بحوث الهيدروليكا بمناسبة مرور 28 عام على إنشاءه ، مشيرا لدور المركز فى رفع كفاءة المهندسين والمتخصصين فى مجال علوم المياه من خلال تقديم خبراته الفنية التطبيقية والبحثية للمتدربين مع التركيز على القياسات الحقلية والمعملية ، وقد بلغ إجمالى عدد المتدربين المشاركين في الدورات التى ينظمها المركز 1700 متدرب من الدول العربية والأفريقية .

ومن جانبه أشار السفير حسن شوقى نائب أمين عام الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية أن هذه الدورة التدريبية تعد أحد أبرز الفعاليات التدريبية المستمرة منذ التسعينيات وحتى الآن ، حيث تم تقديم دورات تدريبية متنوعة للأشقاء من الدول الإفريقية في المجالات التي تخدم التنمية بهذه الدول ، مشيراً إلى أن تبادل الخبرات يُسهم في تدعيم التعاون بين الدول وتعظيم قدرتها على تحقيق التنمية ومواجهة التحديات المائية بها ، وتعزيز العلاقات الأخوية التي تربط مصر بالدول الإفريقية .

 

زر الذهاب إلى الأعلى