الأخبار

«بإجمالي 5 ملايين طن»…تفاصيل خطة مصر لإنتاج وتصدير البصل

«بعد إستئناف تصدير البصل»: بدء إجراءات جديدة لتصدير البصل إلي الخارج بشروط

>> موسي: تصدير البصل من المزارع المعتمدة من الحجر الزراعي المصري

أعلنت وزارة الزراعة قواعد تصدير البصل الطازج إلي الخارج، مع موافقة الحكومة علي إستئناف تصدير البصل وفقا للقواعد المعمول بها من خلال الحجر الزراعي لضمان تطبيق المعايير الدولية للتصدير، فيما أكد الدكتور سعد موسي رئيس الحجر الزراعي المصري انه يقتصر التصدير علي المزارع المكودة بمعرفة الحجر الزراعي المصري ولا يجوز التصدير من مزارع غير مكودة.

وأضاف موسى ان إجمالي صادرات مصر خلال العام الماضي بلغرةت 412 الف طن من إجمالي 7.5 مليون طن إجمالي الصادرات الزراعية الطازجة المحاصيل الموالح والبطاطس وبنحر العلف والفراولة والعنب والفاصوليا، والرمان ، والطماطم منها تصدير مليوني طن موالح و 935  الف طن بطاطس و 173 الف طن فراولة مجمدة و 171 الف طن عنب.

وأوضح رئيس الحجر الزراعي المصري أن أهم الدول المستوردة للبصل المصري هي بيان بالدول المستورده للبصل الطازج باكستان والسعوديه وسوريا ولبنان ورومانيا واليونان وإيطاليا وأوكرانيا وبولندا والامارات والكويت وسلوفينيا والعراق وتركيا واسبانيا وروسيا وانجلترا وجامبيا وتونس وماليزيا وموريتانيا وغينيا والبوسنه وليبيا وكرواتيا وكوت ديفوار وبلجيكا والسنغال وفرنسا والتشيك ومولديفيا والبرتغال وعمان وقبرص وكوسوفو والمجر وألمانيا وصربيا وليبيريا وجورجيا.

وأوضحت وزارة الزراعة في تقرير رسمي لها ان الإجراءات الجديدة لتصدير البصل تتضمن عددا من الإجراءات مع التزام جميع الشركات المصدرة للبصل الطازج بالفرز والتعبئة في المحطات أو مراكز التعبئة وأن تتولى إدارة خدمة المصدرين تكليف لجان من مفتشى الحجر الزراعي الإعتماد محطات ومراكز تعبئة البصل الطازج وتكويدها ، وكذلك تتولى فتح سجلات للمصدرين بهذه المحطات والمراكز المعتمدة وتكليف لجان فحص  يومية أو أسبوعية أو نصف شهرية من مفتشى الحجر الزراعي بالادارات العامة للحجر الزراعي لإجراء عمليات الفحص الحجرى وسحب العينات.

ووفقا لإشتراطات الحجر الزراعي المصري يحظر استقبال أي طلبات لفحص البصل الطازج بالادارات العامة للحجر الزراعي، وتمنح المحطات ومراكز التعبئة مهلة لمدة شهر من تاريخه لتوفيق أوضاعها والتسجيل على أن تقوم إدارة خدمة المصدرين بالتنسيق مع المجلس التصديري للحاصلات الزراعية في هذا الشأن.

وأوضحت معايير وإجراءات تصدير البصل إلي الخارج إنه يتم اعتماد مراكز تعبئة البصل الطازج طبقاً لعدد من الإشتراطات منها أن يكون مركز التعبئة ذو مساحة مناسبة للعمليات التي تتم بداخله، وأن يكون مركز التعبئة في مناطق نظيفة خالية من أي تلوث، وأن تكون المساحة الخاصة بالفرز والتعبئة وتخزين الشحنات المعدة للتصدير محاطة بسور يوضح حدودها ومظللة ويكون السور والمظلات مصنوعة من أى مادة مناسبة لإنشاؤهما ويجوز استخدام شبك النت ( تيرام)

كما شملت إجراءات تصدير البصل من مراكز تعبئة البصل الطازج لأغراض التصدير أن تكون أرضية مركز التعبئة مستوية وممهدة بشكل جيد، وأن يتم وضع لافتة ثابتة يصعب ازالتها بكل مركز تعبئة موضح بها اسم المركز والبيانات الأساسية الخاصة به، ويتم وضع الكود الخاص بالمركز بها بعد الاعتماد. . توفير مكان لغسيل وتطهير الأيدى للعمالة وتوفير مصادر اضاءة جيدة وبالشكل الكافي في حالة الرغبة في التشغيل ليلا.

الشروط الواجب توافرها في محطات الفرز والتعبئة للبصل الطازج.

  • أن تكون المحطة حاصلة على التراخيص اللازمة من الجهات المختصة، وأن تكون المحطة في مناطق نظيفة وخالية من أي تلوث، و أن تكون مساحة المحطة مناسبة لحجم الأعمال بها وللطاقة الاستيعابية للمحطة.
  • أن تكون المحطة محاطة بسور ثابت ومن مواد صعبة الازالة وبارتفاع مناسب لمنع دخول الحيوانات والقوارض.
  • وجود منظومة لمكافحة التلوث وحمايتها من أى تلوث خارجي ومنع تسرب أي حيوانات أو قوارض أوحشرات إلى المحطة.
  • وجود مصدر مياه نقى ووسيلة صرف مناسبة لا تسمح بتراكم المياه خارج المحطة أو بداخلها.
  • أن يتناسب التصميم الداخلي للمحطة مع طبيعة النشاط في فرز وتعبئة البصل. أن تكون الأسطح الداخلية للمحطة والأسقف ملساء دون تشققات أو فتحات غير مغطاه بسلك.
  • أن تكون أرضية المحطة أسفلتية أو خرسانية أو مبلطة وأن تكون الأرضية خالية من أي تشققات ومزودة بشبكة صرف مناسبة.
  • أن يكون للمحطة عدد (۲) باب أحدهما الدخول الخام والآخر لخروج الصادر بينهم مسافة كافية تسمح بفصل الخام عن الصادر.
  • أن تحتوى المحطة على صالة أو أكثر للفرز والتدرج والتعبئة ومخازن منفصلة لتخزين الخام والصادر.
  • توافر الإضاءة والتهوية اللازمة.
  • توافر أماكن للفحص مجهزة مناضت للتمكن من عملية الفحص.
  • توافر دورات مياه بالعدد الكافي الذي يتناسب مع عدد العاملين بالمحطة.
  • توافر غرف لتبديل الملابس وأخرى للطعام.
  • توافر مكتب لإنهاء الإجراءات المستندية وحفظ السجلات.
  • وجود وسائل اتصال مناسبة تليفون ، فاكس أو بريد الكتروني.
  • توافر مخازن خاصة بمواد التعبئة.
  • على جميع مفتشى الحجر الزراعي التنبيه على مراكز التعبئة بضرورة فصل الخام الوارد لمركز التعبئة طبقاً لمصدره.
  • يتم وضع كل كمية واردة من أحدى المزارع بصورة منفصلة عن الكميات الواردة من المزارع الأخرى.
  • وضع شهادة بيانات المزرعة على الخام الوارد منها متضمن اسم المزرعة و أو صاحبها عنوانها مساحة المزرعة الوزن الوارد تاريخ الزراعة تاريخ الحصاد وتاريخ الاستلام بالمحطة أو مركز التعبئة طبقا للنموذج المرفق على أن يدون بالسجلات أمام كل لوط تم إعداده للتصدير المزارع التي تم تعبئته منها.
  • على جميع المحطات ومراكز التعبئة الراغبة في اعتمادها لتعبئة البصل الطازج للتصدير ومتوفر بها الشروط الواردة بعالية سرعة التوجه الى ادارة خدمة المصدرين لإتمام عملية التكويد الخاصة بها، مع إخطار المجلس التصديري للحاصلات الزراعية بصورة من هذا الطلب بعد إتمامه للتنسيق مع ادارة خدمة المصدرين.
  • على جميع المعنيين تنفيذ ذلك بكل دقة كلا فيما يخصه.

مدير معهد المحاصيل الحقلية: إستئناف تصدير البصل لصالح الفلاح ويدر عائد من العملات الصعبة

>> خليل: المساحات المنزرعة بلغت 333 ألف فدان بزيادة 114 ألف فدان والإنتاج إقترب من 5 ملايين طن

قال الدكتور علاء خليل مدير معهد المحاصيل الحقلية في تصريحات لـ«المصري اليوم»، إن المساحات المنزرعة بمحصول البصل شهدت قفزة كبيرة في المساحات حيث بلغت المساحة المنزرعة بالمحصول المساحة 333 ألف فدان بدلا من 219 ألف فدان بزيادة 114 ألف فدان.

وأضاف مدير معهد المحاصيل الحقلية ان الإنتاج الكلي للمساحات المنزرعة بالبصل تقترب من 5  ملايين طن، بإنتاجية تصل إلي 15 طنا للفدان، بينما يصل متوسط إستهلاك المصريين من البصل الطازج حوالي مليوني طن سنويا، ويمكن تصدير الفائض من إحتياجات الإستهلاك وفقا للشروط المعتمدة من الحجر الزراعي المصري.

وأوضح «خليل»،  تم الأنتهاء من  حصاد البصل المقور لمساحة تقدر بحوالى 10 الاف فدان بانتاجية تقدر بحوالى150 الف طن وتركزت هذه المساحة فى سوهاج والمنيا واسيوط وجنوب بنى سويف  خلال شهر نوفمبر وديسمبر وتم حصاد حوالى عشرة الاف فدان من البصل السبعينى من مراكز جنوب سوهاج ويقدر محصولها بحوالى 150الف طن  خلال يناير وفبراير  وهذه الكميات بخلاف البصل القديم من الموسم السابق والذى مازال موجود بالأسواق و التى ادت لأنخفاض اسعار البصل .

وأشار مدير معهد المحاصيل إلي إنه جارى حصاد باقى البصل السبعينى فى شمال سوهاج والذى سيستمر خلال مارس الحالي لمساحة تقدر بنحو 10  الاف فدان وبانتاجية تصل حوالى  150 الف طن ، موضحا إنه  خلال ابريل ومايو ويونيه يبدأ حصاد البصل من اصناف جيزة 6 محسن وجيزة 20 وجيزة احمر وهى تشكل باقى المساحة والتى تقدر بحوالى 300 الف فدان تعطى حوالى 4.5مليون طن تكفى الأستهلاك المحلى  وفائض تصديرى .

وأشاد «خليل»، بقرار إستئناف تصدير البصل إلي الخارج لتحقيق التوازن في الأسعار وفي صالح المزارع المصري والدولة للحصول علي عائد من العملات الصعبة مشيرا إلي إن استمرار حظر تصدير البصل  سيؤدى الى انخفاض اسعار البصل بشدة لدرجة تكبد المزارعين خسائر بالغة في ظل ارتفاع «غير مسبوق» للمساحات المنزرعة بالمحصول مما يجعلهم يحجمون عن الزراعة فى  الموسم التالى ويتكرر سيناريو الموسم السابق وبصورة أشد .

ولفت مدير معهد المحاصيل الحقلية إلي أن استمرار مشاكل الأنتاج للبصل عالميا فى الدول المنافسة خصوصا الهند والتى مازالت تحظر التصدير وزيادة الطلب العالمى على البصل والذى يمكن معه مضاعفة الصادرات وتشغيل مصانع التجفيف وسلاسل التصدير، وهو ما يمنح مصر ميزة نسبية في تصدير البصل إلي الخارج.

رئيس قسم البصل: مصر ضمن أفضل 10 دول الأعلى إنتاجية والتصدير إلي الخارج

>> مبروك: ضرورة عدم الأسراف فى استخدام المبيدات والالتزام بالتوصيات الفنية لمكافحة الأمراض

قال الدكتور عبدالمجيد مبروك رئيس قسم بحوث البصل ، ان مصر من ضمن افضل 10 دول على العالم من حيث متوسط الإنتاجية والإنتاج الكلى وصادرات البصل سواء الطازج او المجفف حيث بلغت الصادرات 600 الف طن (2018/2019) معظمها الى روسيا والسعودية والكويت ولبنان انجلترا وايطاليا والمانيا وجاءت مصر فى الترتيب الثالث بعد كل من الصين والهند فى جملة الصادرات من البصل ، كذلك احتل البصل المرتبة الثالثة بعد الموالح والبطاطس فى أجمالي الصادرات المصرية الزراعية.

وأضاف رئيس قسم البصل في معهد المحاصيل إن مصر كانت تحتل المركز الثاني عالميا في الإنتاج فى الستينات كان ترتيب مصر الثاني على العالم ويسبقها فقط هولندا تم تراجعت إلي المركز الثالث في حقبة السبعينيات بعد كل من هولندا وإيطاليا، ثم احتلت المركز السابع في الثمانينيات من القرن الماضي بعد هولندا وإيطاليا وإسبانيا وأمريكا والهند وباكستان.

وأوضح «مبروك»، إن التراجع فى الترتيب هو التحول من الرى البعلى والذي كان سائداً قبل بناء السد العالي إلى الرى المسقاوى مشيرا إلي إنه للحصول على أعلى محصول يحقق عائد جيد للمزارع ومحصول ذو جودة تصديرية عالية تحقق عائد للدولة لابد من الاعتماد على التقاوي المنتقاة والمسجلة من الأصناف جيزة 20 وجيزة 6 محسن وجيزة أحمر وجيزة أبيض حسب منطقة الزراعة.

وأشار رئيس قسم بحوث البصل إن الإلتزام بهذه التوصيات لضمان نقاوة الصنف وتجانسه ومحصوله العالي وذلك من المصادر الموثوق بها واختيار الأرض المنزرعة بالمحصول بعناية وضمان أن تكون خالية من الأمراض الفطرية مثل عفن الجذر القرنفلي والعفن الأبيض وكذلك الحشائش.

وشدد «مبروك »، على أهمية إختيار ميعاد الزراعة المناسب وهو فى الوجه القبلي منتصف أغسطس إلى منتصف سبتمبر أما فى الوجه البحري من منتصف سبتمبر إلى منتصف أكتوبر ويتم تقليع المشتل لزراعة فى الأرض المستديمة بعد 60 يوم من زراعة البذرة فى المشتل وأن يراعى أن يكون سمك الشتلات مثل القلم الرصاص ويتم قرط الثلث العلوي من شتلات قبل الزراعة فى الارض المستديمة.

ولفت  رئيس قسم بحوث البصل، إلي ضرورة الاهتمام بعمليات الخدمة ونقاوة الحشائش ومكافحة الأمراض والحشرات أثناء موسم النمو والاعتدال فى التسميد والرى لان الأفراط فيهما يؤثر على جودة المحصول وقدرته التخزينية بعد الحصاد ويؤخر النضج ويؤثر بالسلب على صفات الجودة فى الأبصال بعد الحصاد وأثناء التخزين.

وشدد «مبروك» إلى  ضرورة عدم الأسراف فى استخدام المبيدات والالتزام بالتوصيات الفنية والمبيدات الموصى بها لمكافحة الأمراض الفطرية والآفات الحشرية لان الأفراط فى استخدام المبيدات الفطرية والحشرية ووجود تاثير متبقى فى الأبصال غير مسموح به ويؤدى الى رفض الصادرات من البصل وبالتالي خسارة المزارع والمصدر ناهيك عن الأضرار التى تصيب الأنسان وتلوث البيئة.

وأوضح رئيس قسم بحوث البصل ان التوصيات الفنية لزراعة البصل ترتبط بالاهتمام بمنع الرى عند بداية النضج وإجراء الحصاد عند رقاد 50% من رقاد العروش وإجراء التسميط (العلاج التجفيفى) وذلك من 10-15 يوم حسب درجة الحرارة السائدة فى المنطقة ، وتقطيع العروش بعد تمام الجفاف ونقل وتخزين الأبصال فى مكان هاو ومظلل لحين إجراء عملية التسويق أو تخزن فى مراود  ونشر الأصناف الجديدة.

تقرير رسمي: إنتاج بصل صالح للتصدير يرتبط بنوعية الأصناف المطلوبة في الأسواق العالمية

إلي ذلك كشف تقرير رسمي أصدرته وزارة الزراعة ممثلة في معهد المحاصيل الحقلية عن أهم الاجراءات الواجب اتباعها لانتاج بصل صالح للتصدير يجب الاخذ في الاعتبار اساسيات هامة مثل الاصناف الصالحة والمطلوبة للتصدير و اختيار ارض المشتل والشروط الواجب توفرها ومواعيد الزراعة وتواجد المنتج في الاسواق الخارجية والمعاملات الزراعية الواجب الالتزام بها ومعاملات ما قبل وأثناء وبعد الحصاد وفرز وتعبئة وفحص المنتج واعداده للشحن وطرق الشحن.

وحدد التقرير الاصناف الصالحة للتصدير من البصل التي تفضل للتصدير  ومنها أصناف جيزة 6 محسن وجيزة 20 وجيزة احمر ، موضحا إنه بالنسبة لمواعيد زراعة البصل لأغراض التصدير يكون  في عروات اهمها العروة الشتوية والتي يزرع فيها المشتل خلال شهري اغسطس وسبتمبر فى الوجه القبلى وتنقل للارض المستديمه في أواخر أكتوبر  ونوفمبر بالنسبة للوجه القبلى  اما الوجه البحرى  فتزرع المشاتل في شهري اكتوبر ونوفمبر وتنقل الي الارض المستديمه في ديسمبر ويناير.

وأوضحت التقارير ان المشتل المخصص لإعداد البصل لأغراض التصدير  يجب أن تتوافر فيه ان تكون أرض المشتل خالية تماما من اي مسببات مرضية (خاصة أمراض التربة) ويتم ذلك باختيار ارض جديدة ويجب خدمة أرض المشتل وخدمة جيدة مع الحرث والتقليب والتشميس اكثر من مرة مقاومة الحشائش ، وعدم نقل سماد بلدي او تربة من ارض قديمة الى ارض المشتل حتى لا تنقل معها مسببات مرضية او حشائش يصعب التغلب عليها.

وشددت التقارير علي عدم زراعة المشتل مكان ارض منزرعة بمشاتل البصل او محصول البصل فى الموسم السابق  ومرعاة  تطبيق دورة زراعية ثلاثية وتفضل الزراعة علي الخطوط من الشمال الي الجنوب حتي تتعرض الريشتين لدرجة حرارة مناسبة طول النهار حيث يؤثر ذلك علي انتظام الانبات كما يفضل معاملة  البذرة بأحد المطهرات الفطرية الموصى بها  قبل زراعتها لحمايتها من مشاكل امراض التربة، والأعتدال فى رى وتسميد المشتل حتى لا تؤثر ذلك على جودة الشتلات الناتجة والتى بدورها تؤثر على المحصول بعد ذلك .

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى