الأخبارالانتاجمصر

«بإجمالي 650 مليار جنيه»…«الزراعة» تكشف تكلفة المشروعات التنمية الشاملة في سيناء

>> «القصير»:  تنفيذ خطة لإستصلاح حوالي 456 ألف فدان في سيناء وإنشاء 18 مجتمعا تنمويا

قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن استراتيجية الدولة شملت العديد من المشروعات التنموية والعمرانية والخدمية والاستثمارية غير المسبوقة والعملاقة على أرض سيناء في كافة المجالات، حيث بلغ اجمالي تكلفة ما تم انفاقه في أعمال التنمية الشاملة فيها منذ عام 2014، وحتى الآن ما يزيد على 650 مليار جنيه.

وأكد «القصير»،في تصريحات صحفية إحتفالا بأعياد تحرير سيناء، إن  خطة وجهود الدولة لتنمية سيناء، أخذت أيضا تحقيق التنمية الزراعية بعين الإعتبار، لتكون سيناء ضمن خطة النهضة الزراعية غير المسبوقة التي شهدتها مصر مؤخرا، حيث جاءت جهود تحقيق التنمية الزراعية في سيناء منها استصلاح واستزراع أكثر من 450 ألف فدان في سيناء.

وقال وزير الزراعة ، إن تم توفير 20 الف شتلة زيتون، بالإضافة إلى تقديم كل الدعم لمنطقة الشيخ زويد، حيث توجه فريق المركز البحثي التابع لمركز بحوث الصحراء للمنطقة لدراسة أولويات احتياجات الأهالي والمتابعة على أرض الواقع لتحسين الخدمات المقدمة إلى أبناء الشيخ زويد، حيث تم تقديم 81 مشروع تنموي استفاد منها حوالى 421 مواطن تكلفة حوالى نصف مليون جنيه.

وأضاف «القصير»، إن مركز بحوث الصحراء، ينفذ بالتعاون مع الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، مشروع لتنمية شمال ووسط سيناء، على مساحة إجمالية تبلغ حوالي 456 ألف فدان، تتضمن 36 ألف فدان في سهل الطينة، و49 ألف فدان في جنوب القنطرة شرق، و100ألف فدان في منطقتي رابعة وبئر العبد، و102 ألف فدان في منطقة جنوب الشوحط، و47 ألف فدان في منطقة جنوب جنوب القنطرة شرق، و 122 ألف فدان في محور شرق البحيرات الجفجافة، وذلك اعتماداً على مصادر المياه من ترعة الشيخ جابر، ومحطة معالجة بحر البقر، بطاقة إجمالية 7.6 مليون م3/ يوم.

وأوضح وزير الزراعة إن هذا المشروع العملاق، يستهدف دعم البعد الاستراتيجي لشبه جزيرة سيناء، ربط سيناء بمنطقة شرق الدلتا وملئ الفراغ السكاني بسيناء، فضلاً عن دعم استراتيجية زيادة الإنتاج الزراعي والثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، فضلاً عن دمج أبناء سيناء في تجمعات تنموية جديدة تقوم على الزراعة، إضافة الى إتاحة فرص جديدة للعمل والاستثمار الزراعي.

 

وأشار «القصير»، إلي أن مركز بحوث الصحراء يمتلك  في شبه جزيرة سيناء 5 محطات بحثية، تتولى دعم أبناء هذه المناطق، وتقديم الخدمات لهم، فضلاً عن المساهمة في تحقيق التنمية بها، وهي محطات بحوث: جنوب القنطرة شرق، بالوظة، الشيخ زايد، جنوب سيناء، المغارة موضحا عن محطة بحوث بالوظة تعد  المركز الإقليمي بشمال سيناء، حيث تقع على ترعة السلام وتقع على مساحة اجمالية حوالي 500 فدان، ويعمل بها العديد من الباحثين والاداريين لتقديم الخدمات لأبناء سيناء.

وأوضح وزير الزراعة إن تلك المحطة تمتاز بانها تقع بنطاق مناطق الاستصلاح القائمة على مياه ترعة السلام، حيث تقدم العديد من الخدمات لأهالي المنطقة من استشارات زراعية وتقديم شتلات مجانية لدعم المزارعين غير القادرين، وطرح منتجات المحطة للبيع للأهالي بأسعار رمزية تتناسب مع ظروف أبناء المناطق الصحراوية، وتنفذ العديد من الدورات التدريبية في مختلف المجالات الزراعية والارشادية لأهالي المنطقة المحيطة بالمحطة البحثية.

وأشار «القصير»، إلي إنه يتم توجيه إجراء البحوث نحو المجالات التطبيقية التي تخدم تحديات التنمية الزراعية في سيناء، تحت ظروف الجفاف والملوحة وإنتاج الشتلات المقاومة لظروف الإجهادات المختلفة واستخدامات الطاقة الجديدة والمتجددة، موضحا أنه تم تنفيذ عدداً من التجمعات الزراعية بشمال وجنوب سيناء، بإجمالي 18 تجمع تنموي زراعي بشبه جزيرة سيناء، إضافة الى استصلاح ما يقرب من 11 ألف فدان.

ولفت وزير الزراعة إلي إنه يتم حالياً إجراء عمليات التسليم للمزارعين من خلال المحافظتين ويستفيد من هذه التجمعات بطريقة مباشرة حوالي 2122 أسرة من أبناء سيناء والمحافظات الاخرى بواقع 5 أفدنة بالإضافة إلى منزل بالتجمع السكنى لكل مستفيد.

 

زر الذهاب إلى الأعلى