اكساد و ايكارداالأخبارالوطن العربىبحوث ومنظمات

وزير الزراعة السعودي رئيسا لعمومية «أكساد» للدورة الـ 37 لبحث الأمن المائي والغذائي

>> الفضلي: تعزيز التعاون المشترك في مجالات البيئة والمياه والزراعة، لمواجهة التحديات البيئية بالمنطقة العربية

أشادت المملكة العربية السعودية علي لسان المهندس عبدالرحمن الفضلي وزير البيئة والمياه والزراعة السعودي بدور المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد»، ودعمه الكبير للدول العربية في تلك المجالات، وتعظيم الاستفادة المثلى من الموارد الطبيعية في الوطن العربي، وتنفيذ مشروعات مشتركة مع المركز العربي «أكساد» لرفع كفاءة الموارد المائية والأرضية في السعودية .

جاء ذلك خلال إستضافة السعودية إجتماعات الجمعية العمومية لمركز «أكساد» في دورتها الـ37، والدورة الـ44 للمجلس التنفيذي، مؤكدة أهمية الجهود العربية المشتركة في تحقيق مستهدفات التنمية المستدامة والأمن المائي والغذائي في ظل ما تشهده المنطقة العربية من آثار سلبية لظاهرة التغيرات المناخية علي الامن الغذائي العربي، حيث تم إستعراض جهود وأنشطة المركز البيئية والمائية والزراعية التابعة للوزارة.

ووقع  وزير البيئة والمياه والزراعة السعودي، إتفاقية تعاون مع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» لتعزيز التعاون المشترك في مجالات البيئة والمياه والزراعة، والعمل على مواجهة التحديات البيئية بالمنطقة العربية، واستغلال الميز النسبية التي تزخر بها المنطقة، وتحقيق المستهدفات المنشودة.

وتم علي هامش الإجتماعات إنتخاب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي رئيسًا للجمعية العامة لـ«أكساد» في الفترة من 2024 إلى 2026م، وترأس الدورتين اللتين أقيمتا اليوم في العاصمة الرياض بحضور المدير العام لمركز «أكساد» الدكتور نصرالدين العبيد، وأعضاء الجمعية العامة للمركز، وبمشاركة عدد من الوفود العربية و10 وزارة زراعة من الدول العربية.

وأكد وزير الزراعة السعودي أن المملكة تعمل مع المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية على تعزيز مجالات الزراعة والأمن الغذائي والمائي، والمحافظة على البيئة، واعتمدت العديد من القرارات ذات العلاقة بالاستراتيجيات والبرامج لتعزيز التنمية الزراعية المستدامة، وزيادة الرقعة الزراعية.

وأشار «الفضلي»، السعي المملكة لتحقيق الأهداف الطموحة في المجال البيئي من إعداد واعتماد عدة استراتيجيات ومبادرات وتنظيمات هيكلية متكاملة، وتشريعات ومعايير بيئية، تستهدف المحافظة على جميع النظم البيئية البرية والبحرية، ضمن رؤية المملكة 2030 .

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى