الأخبارالصحة و البيئةالوطن العربى

«إحتفالا باليوم العالمي لسلامة الغذاء»…الهيئة تطلق سلسلة ندوات للتوعية بأنظمة تداول الغذاء

>> الهوبي: هذا المؤتمر يحظى بدعم كبير من قطاعات الدولة لتحسين أداء قطاعات الإنتاج الزراعي والغذائي

إفتتح الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية فعاليات إطلاق سلسلة الندوات المصرية العالمية لسلامة الغذاء (EGFoSS) ، التي نظمتها الهيئة القومية لسلامة الغذاء في مصر (NFSA) بالشراكة مع غرفة الصناعات الغذائية المصرية (CFI) وبالتعاون مع الاتحاد الدولي لعلوم وتكنولوجيا الأغذية (IUFoST) ومنظمته التخصصية في علوم التنظيم الغذائي، المنظمة العالمية لعلوم تشريعات الأغذية  (GFoRSS) ، وذلك علي هامش”اليوم العالمي لسلامة الغذاء 2024″، بحضور الدكتور سيد  خليفة نقيب الزراعيين والدكتور مجدي حسن نقيب البيطريين والمهندس هاني برزي رئيس المجلس التصديري للصناعات الغذائية والمهندس محسن البلتاجي رئيس جمعية «هيا» لتطوير الصادرات البستانية.

وقال الدكتور طارق الهوبي رئيس هيئة سلامة الغذاء في كلمته خلال إفتتاح أعمال الندوات،  إن هذا المؤتمر يحظى بدعم كبير من مختلف قطاعات الدولة عملا بدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تحسين أداء قطاعات الإنتاج الزراعي والغذائي لمواجهة تحديات الأمن الغذائي ليس فقط في مصر، بل في القارة الأفريقية بأكملها.

وأشار «الهوبي»، إلي أن هذا الحدث يتماشي مباشرة مع الرؤية التي تمّ التعبير عنها من خلال استراتيجية الهيئة القومية لسلامة الغذاء للفترة 2023-2026، والتي تهدف إلى أن تكون الهيئة، موضحا إنه يعد منصة إقليمية مرجعية لكل ما يتعلق بمنظومة سلامة الغذاء، اعتمادا على الأدلة والاسس العلمية في أخذ القرار.

ولفت رئيس هيئة سلامة الغذاء، إلي أن الهيئة تلعب دورا رياديا في الشرق الأوسط وأفريقيا بتطوير وتنفيذ برامجها الرقابية على الغذاء بما يخدم حماية صحة المستهلك، ويساهم في خلق بيئة ملائمة لتحسين أداء قطاع الانتاج الغذائي والزراعي في مصر، وبناء الثقة في المنتجات الغذائية المصرية على المستويين الوطني والدولي.

وأشار «الهوبي »، إلي إنه يتم تنظيم برنامج المنتدى العلمي في شكل جلسات عامة بالإضافة إلى مناقشات حوارية تهدف إلى تطوير التوصيات حول كيفية تحسين الرقابة التنظيمية على سلامة الغذاء في مصر بطريقة تخدم مصالح المستهلكين وتعزز تطوير قطاع إنتاج الغذاء.

وأوضح رئيس هيئة سلامة الغذاء إن هذه الندوات الكبيرة تتميز بمشاركة كبيرة من الخبراء في مجال سلامة الغذاء مع رجال الصناعة في مجال الصناعات الغذائية والزراعية من مصر وحول العالم، موضحا إن ذلك يعد تأكيد من الهيئة (NFSA)، ممثلة بالجهة الرقابية الرئيسية لسلامة الغذاء، على الطابع التعاوني والتشاركي لحلول سلامة الغذاء، في دلالة على أن سلامة الغذاء مسؤولية الجميع.

وأضاف «الهوبي»، إنه  يعقد حدث هذا العام تحت شعار “الأنظمة الرقابية الغذائية الحديثة كمحرك للابتكار والاستثمار في قطاع الصناعات الغذائية والزراعية”. حيث يُعدّ قطاع إنتاج الغذاء والمنتجات الزراعية من أهم القطاعات الاقتصادية الحيوية، موضحا إن هذه الرؤية تتماشى استراتيجية الهيئة القومية لسلامة الغذاء للفترة 2023-2026 .

وأوضح رئيس هيئة سلامة الغذاء إننا نهدف إلى أن تكون الهيئة منصة إقليمية مرجعية لكل ما يتعلق بمنظومة سلامة الغذاء، اعتمادا على الأدلة والاسس العلمية في أخذ القرار وأن تلعب الهيئة دورا رياديا في الشرق الأوسط وأفريقيا بتطوير وتنفيذ برامجها الرقابية على الغذاء بما يخدم حماية صحة المستهلك، ويساهم في خلق بيئة ملائمة لتحسين أداء قطاع الانتاج الغذائي والزراعي في مصر، وبناء الثقة في المنتجات الغذائية المصرية على المستويين الوطني والدولي.

ومن جانبه قال  الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، إن ربط الرقابة على الغذاء بالابتكار ضرورة لتحقيق أمن غذائي مستدام وأن الأمن الغذائي أصبح أولوية على أجندات الدول،  ومن أولويات سياسات الدول لتوفير غذاء آمن لمواطنيها، مشددا علي  ضرورة التنسيق وإحداث توازن بين الأجهزة الرقابية الخاصة بسلامة الغذاء وبين تشجيع الابتكار وزيادة الاستثمار في الأنشطة الغذائية لتحقيق أمن غذائي صحي ومستدام.

وأوضح «المصيلحي»، افتتاح فعاليات احتفالية اليوم العالمي لسلامة الغذاء الذي تنظمه الهيئة القومية لسلامة الغذاء، تحت عنوان«الأنظمة الغذائية الحديثة كمحفز للابتكار والاستثمار في قطاع إنتاج الغذاء»،  ضرورة أن تكون الأجهزة الرقابية متماشية مع كل ما يحدث في هذا المجال وأن تضع سلامة الغذاء المواطن الهدف الأساسي والرئيسي لها، مشيرا إلي أن شعار سلامة الغذاء يجب أن يكون الغذاء مسؤولية الجميع وليس فقط الجهات الرقابية أو القطاع الصناعي أو الزراعي العامل بها.

وأشار وزير التموين إلي أن المواطن والمستهلك هو عنصر أساسي لتحقيق سلامة الغذاء، مشيرا إلى ضرورة وضع رؤية متكاملة تشارك فيها جميع الأطراف لتحقيق الهدف المنشود وهو تقديم غذاء صحي آمن، وأن المواطن والمستهلك هو عنصر أساسي لتحقيق سلامة الغذاء، مع ضرورة وضع رؤية متكاملة تشارك فيها جميع الأطراف لتحقيق الهدف المنشود وهو تقديم غذاء صحي آمن، وأن الآمن الغذائي أصبح أولوية أولى على أجندة كافة الدول مشيرا إلى ضرورة دعم كافة الابتكارات الصناعية والزراعية وأحدث النظم المستخدمة.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى