الأخبارالاقتصادالحجر الزراعى و البيطرىالصادرات و الواردات

«حصري»…بدء موسم تصدير المانجو إلي الصين لأول مرة العام الحالي

الحجر الزراعي: نلتزم بالضوابط الدولية لتصدير المنتجات الزراعية إلي الخارج

قال هاني حسين المدير التنفيذي للمجلس التصديري للحاصلات الزراعية إنه من المقرر البدء في تصدير المانجو إلي الصين لأول مرة هذا الموسم وفقا للضوابط المعتمدة من الجانب الصيني ويتم تطبيقها من خلال سلطات الحجر الزراعي المصري.
وأضاف «حسين»، في تصريحات صحفية علي هامش مؤتمر الأعمال الخضراء الذي تنظمه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الزراعية «اليونيدو»، إنه سيقتصر تصدير المانجو علي المزارع المعتمدة من الحجر الزراعي المصري.

عدد أصناف المانجو في مصر

ووفقا لتقارير وزارة الزراعة ويبدأ موسم توافر أصناف المانجو في مصر عادة من يونيو إلى نوفمبر، وتتميز مصر بوجود مجموعة متنوعة من نكهات المانجو حيث تفتخر مصر بأكثر من 200 نوع من المانجو، لكل منها نكهته ورائحته وطعمه المميز، ومن أشهر أصناف المانجو المصرية هي العويس، التيمور، الفونس، والهندي.

وتعد زراعة المانجو صديقة للبيئة حيث يعد المانجو أحد المحاصيل الأكثر شيوعًا لاستصلاح الأراضي في مصر، حيث تساعد طريقة الزراعة الصديقة للبيئة على استعادة الأراضي المتدهورة وتعزيز الممارسات الزراعية المستدامة.
حلاوة لا مثيل لها حيث تشتهر المانجو المصرية بحلاوتها التي لا مثيل لها، حيث تبلغ قيمة بريكس فيها أكثر من 23. ومن المعروف أن صنف المانجو المصري الأكثر شعبية، عويس، لديه قيمة بريكس أعلى من 23، مما يجعلها واحدة من أحلى المانجو في العالم.

أكثر أصناف المانجو إستهلاكا في مصر

ووفقا لتقارير معهد بحوث البساتين يوجد في مصر 12 صنفا من المانجو هي الأكثر إقبالا من المستهلاك المصري عليها مثل أصناف الزبدية والفونس والعويس والصديقة والسكري والفص والكيت والتيمور والعويس والبالمر والتومي والناعومي، بينما تعد المانجو «تومي» من أغلى أنواع المانجو لأنها قليلة السكريات والألياف وتتميز بكبر حجمها.

وأوضح التقرير ان مانجو الزبدية تتميز بأنها كبيرة الحجم ولون القشرة الخارجية أخضر ومن الداخل برتقالي وبها ألياف مشعرة وتصلح لإعداد العصير أكثر، بينما تتميز المانجو من صنف الفونس بأنها بيضاوية الشكل ولون القشرة أخضر مائل للأصفر قليلا، ونكهتها قوية ويعشقها الكثير، في حين تتميز المانجو «العويس»، بأنها بيضاوية الشكل وقشرتها سمكية وتكون باللون الأصفر أو الأخضر، وبذرتها صغيرة وخالية من الألياف.

وأشار التقرير إلي أن المانجو «الصديقة»، تتميز بأنها كبيرة الحجم وقشرتها تكون باللون الأخضر والأحمر، وبذرتها صغيرة الحجم ولها طعم رائع وتتميز عن غيرها، وتصلح لإعداد الحلويات، في حين أن المانجو «السكري»، تتميز بأنها بيضاوية متوسطة الحجم، قشرتها صفراء ورقيقة جدا، تحتوي على نسبة سكر عالية ولا تحتوي على ألياف، بينما تتميز المانجو من صنف «الفص»، بأنها صغيرة جدا في الحجم وقشرتها باللون الأصفر وبذرتها رفيعة ورقيقة جدا، وذو طعم شهي له عشاقه.

ووفقا للتقرير فإن صنف المانجو «الكيت»، يتميز بأنها متوسطة الحجم وقشرتها أصفر وأخضر وتثمر شجارها غالبا في شهر سبتمبر، بينما تتميز المانجو «التيمور»، بأنها بيضاوية كبيرة الحجم وقشرتها ناعمة ولا يوجد بها ألياف، في حين تتميز المانجو «العويس»، بأنها صغيرة الحجم وبيضاوية وقشرتها سميكة وناعمة ولا يوجد بها ألياف وتمتاز بذرتها بصغر حجمها.

وتعد المانجو من صنف «تومي»، أغلى أنواع المانجو لأنها قليلة السكريات والألياف وتتميز بكبر حجمها بينما تتميز المانجو من صنف «ناعومي»، بأن قشرتها تتميز باللون الأخضر والأحمر وذات بذرة صغيرة على الرغم من كبر حجم الثمرة ولا تحتوي على ألياف، في حين أن المانجو من صنف «بالمر» تتميز بنسبة الحلاوة فيها، ولون القشرة الخارجية أحمر وأخضر وخالية من الألياف.

عدد مزارع المانجو المعتمدة من الحجر الزراعي

يأتي ذلك بينما قال الدكتور سعد موسي رئيس الحجر الزراعي المصري إن إجمالي عدد المزارع المكودة لعدد 11 محصولا للتصدير إلي الخارج يبلغ 6568 مزرعة بمساحة 540 ألف فدان بينما يبلغ عدد مزارع المانجو المكودة لأغراض تصدير المانجو 113 مزرعة علي مساحة  8540 فدان، مشددا علي أن مصر تلتزم  بالضوابط الدولية لتصدير المنتجات الزراعية إلي الخارج

يأتي ذلك بينما أكدت تقارير الإتحاد الأوروبي ، إن أسواقه واحدة من أكبر أسواق المانجو والجوافة في العالم، وإنه في عام 2021، استورد الإتحاد الأوروبي 409 ألف طن من هذه المنتجات من دول خارج الاتحاد الأوروبي، لكن الرقم انخفض بعد ذلك قليلاً إلى 390 ألف طن بسبب تضخم أسعار الغذاء وارتفاع التكاليف اللوجستية.

حالة تصدير المانجو المصري لدول الإتحاد الأوروبي

ووفقا لهذه التقارير استأنفت الواردات الأوروبية من المانجو والجوافة نموها، وتجاوز حجم الفترة من يناير إلى سبتمبر 2023 بحجم بلغ 308 ألف طن، وتعد الأسواق الأكثر جاذبية للمانجو والجوافة في الاتحاد الأوروبي هي هولندا وإسبانيا وبلجيكا وفرنسا والبرتغال وألمانيا.
ووفقا لخبراء في تصدير المانجو فإن حضور مصر في سوق المانجو بالاتحاد الأوروبي منخفض، حيث لا يزال المصدرون المحليون يفضلون العمل مع المشترين من روسيا والشرق الأوسط، ومع ذلك، فإن شحناتها إلى الاتحاد الأوروبي آخذة في الازدياد.
وفي عام 2023 حققت مصر طفرة كبيرة بحجم قياسي من الصادرات. قد تكون هناك فرصة واعدة للموردين المصريين، الذين يستهدفون الأسواق المتقدمة، تتمثل في أصناف المانجو المحلية، والتي لا يتم تصديرها من مصر إلا بصعوبة وغير مألوفة خارج حدودها.
ولدي المانجو المصري طعم ورائحة حلوة مميزة، والتي يمكن أن تكون جديدة بالنسبة للمستهلكين في الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فإن هذه الأصناف من المانجو ليست مناسبة للتخزين والنقل على المدى الطويل، لذا فإن التحدي الكبير الآخر الذي تواجهه مصر سيكون ترتيب الخدمات اللوجستية لنقل هذه المانجو بالطائرة.

تجدر الإشارة إلى أن هولندا تعيد تصدير المانجو والجوافة بشكل رئيسي إلى دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ففي عام 2022، بواردات قدرها 280 ألف طن، بلغت صادراتها 220 ألف طن. ويتمتع ممثلو الاتحاد الأوروبي الآخرون أيضًا بحصة عالية إلى حد ما من إعادة التصدير، ولكن لكل سوق خصائصه الخاصة.
ومن المتوقع أن تقتحم مصر الاتحاد الأوروبي بصادرات المانجو حيث تضاعفت الشحنات ثلاث مرات خلال السنوات الخمس الماضية، حتي يعزز مصدرو المانجو والجوافة المصريون وجودهم في سوق الاتحاد الأوروبي، ورغم إنه لم تصبح مصر بعد لاعبًا رئيسيًا في سوق الاتحاد الأوروبي، لكنها صدرت في عام 2022 مانجو وجوافة أكثر مما صدرت، على سبيل المثال، الهند أو كينيا أو بنجلاديش وهي من الدول الشهيرة في إنتاج وتصدير المانجو.

حجم إستيراد المانجو والجوافة المصري في الأسواق الأوروبية

وخلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2023، تم استيراد ما يقرب من 1500 طن من المانجو والجوافة من مصر إلى الاتحاد الأوروبي. وهذه بالفعل كمية قياسية، حيث كان الرقم لعام 2022 يزيد قليلاً عن 1300 طن.

ومن المثير للاهتمام أن إسبانيا لا تزال الرائدة في استيراد المانجو والجوافة المصرية في عام 2023، على الرغم من أنها لم تستورد أيًا من هذا المنتج من قبل. وقد وصل حجم الإمدادات من مصر إلى السوق الإسبانية هذا العام إلى حوالي 300 طن،

ومن بين المستوردين الرئيسيين الآخرين في الاتحاد الأوروبي إيطاليا وألمانيا وفرنسا وهولندا واليونان، والتي تمثل مع إسبانيا حوالي 94٪ من واردات الاتحاد الأوروبي من المانجو والجوافة من مصر في الفترة من يناير إلى سبتمبر 2023.

يتكون الجزء الأكبر من صادرات هذه الفئة من مصر من المانجو الطازجة، والتي يبدأ موسمها في الصيف وينتهي في أواخر الخريف أو أوائل الشتاء. ويتم تصدير الجوافة الطازجة بكميات أقل بكثير، مما يدر إيرادات أقل بمعدل 5 إلى 7 مرات لمصر سنويًا مقارنة بصادرات المانجو إلا أن موسم تصدير الجوافة المصرية أطول: فهو يبدأ في نهاية الصيف ويستمر طوال فصلي الخريف والشتاء، وينتهي في ربيع العام التالي. كما تصدر البلاد المانجو المجففة والجوافة.

أكبر دولة تستهلك المانجو في دول الإتحاد الاوروبي

تعد إسبانيا منتجًا كبيرًا للمانجو في أوروبا وتستوردها لتوسيع صادراتها وللاستهلاك المحلي. وتعد بلجيكا، مثل هولندا، دولة إعادة تصدير في الأساس، وتستورد فرنسا المانجو والجوافة بشكل رئيسي من هولندا وإسبانيا، وتركز البرتغال على الواردات من إسبانيا والبرازيل وهولندا. تتمتع البرتغال أيضًا بواحد من أعلى معدلات استهلاك الفرد من المانجو: فهو أعلى مرتين ونصف مما هو عليه في ألمانيا على سبيل المثال. وبالمناسبة، تفضل ألمانيا استيراد المانجو والجوافة بشكل غير مباشر عبر هولندا أو إسبانيا.
تعد البرازيل وبيرو الموردين الرئيسيين للمانجو والجوافة إلى سوق الاتحاد الأوروبي، حيث يمثلان ما يصل إلى 75٪ من إجمالي الواردات كل عام. ويوجد مصدرون كبار آخرون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى مثل كوت ديفوار، والسنغال، وبوركينا فاسو، ومالي، وأمريكا الشمالية ومنطقة البحر الكاريبي (جمهورية الدومينيكان، والولايات المتحدة الأمريكية، والمكسيك، وغيرها)، بالإضافة إلى مناطق مختلفة من أفريقيا. آسيا (إسرائيل، باكستان، الهند، الخ).

 

زر الذهاب إلى الأعلى