الأخبارالمياه

«كهرباء الوجه القبلي» تتعاقد علي زراعة الجوجوبا علي مساحة 100 فدان

>> إسماعيل محمد: المشروع يدعم منظومة إنتاج الوقود الحيوي من الجوجوبا

قال المهندس محمد مختار رئيس مجلس إدارة شركة الوجه القبلى لإنتاج الكهرباء انه تم التعاقد مع  الشركة المصرية الخليجية لاستصلاح الاراضى الصحراوية والاستعانة بخبراتها المتميزة فى زراعة وإدارة مشروعات الجوجوبا وذلك على مساحة ١٠٠ فدان بالجوجوبا فى زمام محطة كهرباء غرب أسيوط المركبة .

ومن جانبه قال المهندس إسماعيل محمد رئيس الشركة المصرية الخليجية إنه وفقا لهذا التعاقد سيتم عمل سياج مركب من عدة خطوط من أشجار الكازورينا وذلك وفقا لمنهج الزراعات الخضراء الذكية حيث يتم فيها استخدام شبكات الرى التى تعمل وفقا لبرامج معدة مسبقة للتحكم فى كميات وأوقات الرى تمهيدا لبدء زراعة الجوجوبا في المساحات محل التعاقد مع شركة الوجه القبلي لإنتاج الكهرباء.

واضاف «إسماعيل محمد»، ان المشروع يأتى فى إطار توجهات القيادة السياسية فى تعظيم  الاستفادة من مياه الصرف فى انتاج الجوجوبا لتدخل مصر فى انتاج الوقود الحيوى، ورفع كفاءة إستخدام الموارد المائية من مياه الصرف المعالج وفقا للمعايير الدولية.

وشدد رئيس المصرية الخليجية لإستصلاح الأراضي إن التوجه نحو هذه المشروعات يأتي في ضوء أهمية تنفيذ توجيهات القيادة السياسية نحو التوسع فى زراعة الجوجوبا بإعتباره نبات صناعى ذو عائد اقتصادى وبيئي واجتماعى ومساهمات فى انخفاض الانبعاثات الكربونية والاستدامة.

ولفت «إسماعيل محمد»، إلي أن مشروعات التوسع في زراعة الجوجوبا لم يأتي من فراغ ولكنه تأكيد علي حرص الدولة المصرية علي التطبيق العلمي للزراعات عالية القيمة الاقتصادية والتي تقدم حلول للمشاكل البيئية وتشجيع تنفيذ مشروعات زراعية غير تقليدية لرفع كفاءة إستخدام الموارد المائية والأرضية ومواجهة ارتفاع معدلات الجفاف.

وأوضح رئيس «المصرية الخليجية» إن القيمة الاقتصادية لزراعة الجوجوبا  تكون من خلال زيادة إنتاجية أشجار الجوجوبا وتخفيض تكلفة الإنتاجية والعمل علي مسارين في مجال زراعة الجوجوبا يعتمد المسار الأول علي حل مشاكل الصرف الزراعي والصناعي الناتج عن ارتفاع تكاليف المعالجة الثلاثية من خلال زراعة الجوجوبا لأغراض إنتاج الوقود الحيوي والطاقة، وأن إنتاج الوقود الحيوي من زيت الجوجوبا هو بديل النفط المستقبلي كمصدر للطاقة، وخاصة في محركات الطائرات، وسفن الفضاء والصواريخ.

ومن جانبه قال الدكتور مجدى ملوك رئيس الهيئة الاستشارية للشركة المصرية الخليجية إن هذا المشروع الذي تتبناه شركة كهرباء جنوب الصعيد يأتى نموذجا لجميع شركات الكهرباء والمنشآت الصناعية لإضافة عائد اقتصادى وبيئي واجتماعى من مياه الصرف التى كانت تعد أحد المشكلات البيئية التى تواجه المنشآت الصناعية وأصبحت قيمة مضافة لهذه المؤسسات.

وأضاف «ملوك»، إن التوجه نحو زراعة الجوجوبا في مشروعات المحطات الكهربائية وشركات البترول، للإستفادة من محطات الصرف الناتجة عن تشغيل هذه الوحدات، فضلا عن إنَّ نبات الجوجوبا يُستخدم لإنتاج الوقود الحيوي، وكل الدول وخاصة الاتحاد الأوروبي، تتجه لهذا النوع من الوقود، ونخطط لاستخدامه وإنتاجه بحلول 2030 والتوجه للوقود الحيوي، مشيرا إلي إنه تم تسجيل سلالات جديدة من الجوجوبا تصل إلى 4 أصناف تم إجراء تجارب عليها في سيناء تمهيدا للتوسع في إنتاج مثل هذه المحاصيل الزراعية بالتنسيق مع الجهات المعنية بمختلف الوزارات.

وأوضح رئيس الهيئة الإستشارية للشركة المصرية الخليجية  إن أهم التحديات التي تم العمل علي تحويلها إلي فرص من خلال تكثيف البحوث العلمية هو إنتاجية الجوجوبا والتي أصبحت مرتفعة للغاية وتحقق هامش ربح مناسب مع الإلتزام بالممارسات الجيدة خلال مراحل الزراعة والإنتاج، مشيرا إلي أن الجوجوبا هو من الزراعات المتحملة درجات ملوحة شديدة .

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى