اخبار لايتالأخبارالصحة و البيئةالمحميات الطبيعيةحديقة الحيوان

بالصور… نائب وزير الزراعة و12 جمعية أهلية و 4 وزارات في الإحتفال باليوم العالمي للحياة البرية

احتفلت وزارة الزراعة ممثلة في الادارة المركزية لحدائق الحيوان و الحفاظ على الحياة البرية التابعة للهيئة العامة للخدمات البيطرية, بحضور الدكتورة مني محرز نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة باليوم العالمي للحياة البرية المحدد بالثالث من مارس من كل عام.

وفى بداية الاحتفال قامت  “محرز”، بعمل جولة تفقدي للاطلاع على معروضات و الانشطة المختلفة للمشاركين ،ثم   إلقائت معاليها كلمة افتتاحية للترحيب بالحضور و حثهم على الحفاظ على البيئة و نظافتها  و الحفاظ على التنوع البيئي لجميع المخلوقات و الكائنات الحية و المائية و النباتات.

أقيمت الاحتفالية هذا العام في حديقة الحيوان بالجيزة, حيث تجمعت جميع الجهات المتخصصة في الحفاظ على الحياة البرية في مكان واحد، فيما عرضت معظم الجهات المشاركة في الاحتفالية بعض النماذج من أوجه المشاركة للحفاظ على الحياة البرية و التنوع البيولوجي و الحفاظ على البيئة.

وشارك في الإحتفالية عددا من الجمعيات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني بلغ 12 جمعية بالإضافة إلي الجهات الرسمية،  ممثلة عن 4 وزارات ضمنت الزراعة والبيئة والثقافة والمالية،وشارك ممثلا عن وزارة الزراعة الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومشروع ادارة المخلفات الطبية و الالكترونية ممثلا عن وزارة البيئة،  ومكتبة القاهرة الكبرى ممثلة عن وزارة الثقافة، وشرطة البيئة و المسطحات. ومصلحة الجمارك المصرية. وجمعية هيبكا وهي جمعية أهلية مصرية تهتم بالبيئة في منطقة البحر الأحمر، والجمعية المصرية لرعاية الدواب في مصر ومستشفى بروك الخيري وعدد من الجمعيات المعنية بحماية البيئة في مدينة دهب، وشرم الشيخ، وكلية العلوم جامعة القاهرة، والاتحاد العربي لحماية الحياة البرية و البحرية، وكلية الطب البيطري جامعة قناة السويس ممثلا في قسم الحياة البرية، وكلية الطب البيطري جامعة كفر الشيخ، والجمعية المصرية لحماية الطبيعة، وفونكس للحياة البرية، وجمعية البحر الاحمر لحماية الطبيعة، وفريق عروس البحر  وجمعية شجرها، وجمعية السلاحف البحرية، ومؤسسة الطبيعة و العلم.

وكرمت نائب وزير الزراعة بعض الشخصيات العامة ذات الصلة بالحياة البرية .

وقالت “محرز”، في تصريحات صحفية علي هامش الإحتفالية ان الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة وضع قائمة تشتمل على 722 نوعا من الأنواع البحرية المعرضة لخطر الانقراض، مؤكدا ازديادها في الفترة الأخيرة.

وأضافت نائب وزير الزراعة أن من بين هذه الحيوانات البحرية المهددة بالانقراض ملاك البحر النادر ويسمى أيضاً بفراشة البحر، وسلحفاة منقار الصقر ، والتي توجد في المناطق الاستوائية في جميع انحاء محيطات وخلجان وبحار العالم، وفقمة أسد البحر التي تنتمي الى عائلة الفقميات، وهي رابع أكبر أنواع الفقمات، وتوجد في المياه الساحلية الباردة في شمال المحيط الهادئ، وسمك القرش المطرقة والذي يوجد في المناطق الإستوائية للمحيطات في جميع انحاء العالم، ودولفين الفاكويتا والتي تسكن المياه الضحلة المظلمة بالقرب من شاطيء شبه جزيرة باجا في المكسيك.

وأوضحت “محرز”، ان الإتحاد الدولي لصون الطبيعة، أوضح في تقاريره، ان الحياة البرية البحرية  حافظت على الحضارة الإنسانية والتنمية لآلاف السنين ، من توفير الغذاء والتغذية ، إلى مواد للحرف اليدوية والبناء، كما أثرت حياتنا ثقافيا وروحيا وترفيهيا بطرق مختلفة. وتتأثر قدرة الحياة تحت الماء على توفير هذه الخدمات بشدة ،

وأضافت نائب وزير الزراعة، أن محيطات كوكبنا والأنواع التي تعيش فيه تتعرض للهجوم من هجمة التهديدات، ويتأثر ما يصل إلى 40 % من المحيط الآن بشدة بالخطر الأكثر مباشرة والمباشر المتمثل في الاستغلال المفرط للأنواع البحرية ، فضلاً عن التهديدات الأخرى مثل التلوث وفقدان الموائل الساحلية والتغير المناخي. ولهذه التهديدات تأثير قوي على حياة وسبل معيشة أولئك الذين يعتمدون على خدمات النظم الإيكولوجية البحرية ، لا سيما النساء والرجال في المجتمعات الساحلية.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى