الأخبارالاقتصادالانتاجالصحة و البيئةالمناخالمياهالنيلالوطن العربىمصرنحل وعسل

صور…الإرادة السياسية وراء نجاح إنطلاق مهرجان عسل النحل المصري

>>نقيب الزراعيين: مصر تحتل المرتبة الاولي في صادرات طرود النحل في الشرق الأوسط
>>«الزراعة»: دعم «غير مسبوق» لخدمة النحالين … و«بحيري»: المهرجان فرصة للتوعية بالأهمية الاقتصادية للصناعة
إفتتح اليوم الخميس الدكتور علاء عزوز رئيس قطاع الإرشاد الزراعي نيابة عن السيد القصير وزير الزراعة  بحضور الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين وفتحي بحيري رئيس إتحاد النحالين العرب، فعاليات مهرجان عسل النحل المصري الخامس بمشاركة 50 شركة مصرية في قاعة المؤتمرات الكبري بمدينة نصر،  وينظمه إتحاد النحالين العرب بالتعاون مع وزارة الزراعة  وخبراء النحل في مصر والدول العربيةضمن حزمة من المهرجانات للتوعية بأهمية مشروعات تربية النحل وإنتاج العسل في خدمة الاقتصاد القومي وتحسين أوضاع النحالين لخدمة الصناعة وعرض أفضل وأعلى منتجات العسل وبأسعار مناسبة للمستهلك وخدمة الأمن الغذائي المصري.
وقال الدكتور علاء عزوز  رئيس قطاع الإرشاد الزراعي بوزارة الزراعة في كلمته نيابة عن وزير الراعة ان هناك  دعم حكومي «غير مسبوق» من وزارة الزراعة لخدمة النحالين، مشيرا إلي أن هذا التوجه إنعكس علي إجراءات الأجهزة التابعة للوزارة  في تشديد الرقابة على الأسواق بالتعاون مع الوزارات المعنية لمنع العسل المغشوش لان ذلك يضر بمربي النحل ويكبده خسائر فادحة.
وأضاف «عزوز»، ان توجيهات  السيد القصير وزير الزراعة بضرورة تقديم الخدمات اللازمة للنحالين من خلال خطة النهوض بصناعة النحل وتحسين السلالات المتميزة  من النحل والتدريب علي أعمال النحالة وتشجيع الجمعيات التعاونية  لدور مربي النحل على مستوى الجمهورية لتقديم الخدمات الحديثة للنحالين  لتطوير الصناعة لضمان وصول الدعم الفني لكل نحال.
وأشاد رئيس قطاع الإرشاد الزراعي  بدور النحالين في تطوير صناعة النحل المصري  نظرا لدور هذا القطاع الحيوي في الاقتصادي القومي وفي زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية، و نظرا للدور الاجتماعي والاقتصادي لصناعة النحل ، موضحا ما تشهده مشروعات تربية النحل في مصر تعد «طفرة» في صناعة النحل المصري بجهود النحالين لإنتاج «عسل مصفي»، موضحا أهمية الإستفادة من الميزة النسبية لمصر في تربية النحل بإنتاج عسل مصري بمواصفات عالمية لأغراض التصدير أو التسويق محليا وفقا للمواصفات المصرية.
ومن جانبه أكد الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين ، أهمية تنفيذ خطط عاجلة للنهوض بصناعة النحل لخدمة الإقتصاد القومي وتوفير فرص عمل جديدة خاصة ان البلاد لديها فرص تاريخية لتحقق هذه الأهداف في ظل الإرادة السياسية للرئيس عبدالفتاح السيسي للنهوض بالصناعات الصغيرة ، موضحا أن مصر تصدر ما يتراوح من 2000 طن الى 3000 طن من منتجات عسل النحل ومليون و 300 الف طرد نحل حي الى الدول العربية حيث تحتل مصر المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط من حيث الأعلى تصديرًا لطرود النحل و تحتل المرتبة الثانية عربيًا من حيث الدول الأعلى تصديرًا لعسل النحل بعد الجزائر التي تصل قيمة صادرات من منتجات عسل النحل إلي 300  مليون دولار.
وأضاف «خليفة»، ، ان هذا النجاح يأتي رغم التحديات التي تواجه صناعة النحل في مصر والعالم، وإن مشروعات تصنيع العسل هو أحد مخرجات تربية النحل والتي تستهدف تحقيق قيمة مضافة لهذه المشروعات المتميزة داخل المناطق الريفية ضمن إستراتيجية تنمية الزراعة المصرية والتي تنعكس علي زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية.
وأوضح نقيب الزراعيين، إن تطوير قطاع تربية النحل يعتمد علي الإمكانيات الكبيرة لمصر في تربية النحل وإنتاج العسل والقدرة علي النفاذ للأسواق الدولية إعتمادا علي دعم الرئيس عبدالفتاح السيسي لتشجيع القطاع الخاص علي زيادة الصادرات إلي الخارج مشيرا إلي أهمية دور الدولة في تشجيع التوسع في هذه المشروعات لتوفير المزيد من فرص العمل داخل الريف وزيادة معدلات عمليات التصدير للخارج او طرح المنتجات في السوق المحلية وفقا للمواصفات المعتمدة وتشجيع صغار المنتجين في تطوير صناعة عسل النحل.
وأشار «خليفة»، إلي إن مشروعات تربية النحل وإنتاج العسل تندرج ضمن أهداف الدولة المصرية وهي  رسالة بضرورة الشراكة والقطاع الخاص في التنمية الاقتصادية بالتعاون مع الحكومة وتوفير فرص عمل لأهالينا بالمناطق الريفية، لتطوير منظومة صناعة النحل في ظل ما تشهده من من تحديات بسبب الآثار السلبية للتغيرات المناخية علي تربية وإنتاج عسل النحل ، مشيدا بدور  تطبيقات البحوث العلمية بوزارة الزراعة بتكثيف جهودها في مجال تطبيقات البحوث العلمية للتخفيف من هذه الآثار.
ومن جانبه قال فتحي بحيري رئيس إتحاد النحالين العرب في تصريحات صحفية الخميس علي هامش إفتتاح المهرجان، ان مهرجان عسل النحل المصري في نسخته الخامس تحت عنوان «النحال سفير الخير»،  ان ما تشهده مشروعات تربية النحل في مصر تعد «طفرة» في صناعة النحل المصري بجهود النحالين لإنتاج «عسل مصفي»، يخدم المستهلك وصناعة النحل ويعمل علي تحديث منظومة تربية النحل وفقا للنظم الحديثة، مشيرا إلي أن المهرجان يساهم في ربط النحالين بالأسواق وإستعراض جهود الدولة في فتح أسواق جديدة للنحل المصري تشجيعا للصادرات المصرية من النحل أو منتجات عسل النحل.
وأضاف «بحيري»،  إن مصر تمتلك ما يقارب  مليوني خليه نحل تنتج ما يقارب من 15 ألف الى 20 الف طن عسل  ويحقق عائد للدولة من العملات الصعبة  300 مليون دولار سنويا  وتستهدف مصر مضاعفة هذا الرقم خلال عامين من بدء تنفيذ مشروع النهوض بمنتجات نحل العسل المصري، مشيرا إلي أن تربية النحل تساعد في التخفيف من حدة الفقر وحماية التنوع البيولوجي ودعم تحقيق الامن الغذائي ما يساعد على تحقيق الزيادة والازدهار في الاقتصاد القومي.
وأوضح رئيس إتحاد النحالين العرب، ان مصر تصدر ما يتراوح من  2000 طن الى 3000 طن من العسل و 1 مليون و 200 الف طرد نحل حي الى الدول العربية وفقا للبيانات الرسمية الصادرات عن وزارة الزراعة ممثلة في قسم بحوث النحل ، مشيرا إلي أن مشروعات تربية النحل وإنتاج عسل النحل بمختلف المحافظات تعد نماذج  نجاح للنحالين لمواصلة مشروعات تربية النحل وإنتاج العسل التي تخدم الاقتصاد القومي.
وأوضح رئيس إتحاد النحالين العرب، إن   وزارة الزراعة ساهمت في دعم صناعة النحل  نظرا لأنها من الصناعات التي لها مردود إجتماعي وإقتصادي حيث يعمل بهذا القطاع ما يقارب 25 ألف اسرة دخلها الوحيد هو تربية النحل، مشيرا إلي أن مشروعات تربية النحل أحد أدوات الدولة في تحقيق التنمية المستدامة.
وأكد «بحيري»، أهمية خطط التشجير التي تنفذها وزارة الزراعة ضمن المبادرات الرئاسية لزراعة الأشجار المثمرة أو تشجيع زراعة الأشجار الرحيقية لخدمة النحل مثل اشجار والكافور واشجار السدر وتوعية المزارعين  بالإستخدام الآمن والمسؤول للمبيدات لحماية النحل وضمان جودة العسل.

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى