ادوية ولقاحاتالأخبارالانتاجالعالم

ما لا تعرفه عن فوائد تطعيم المفرخات لمكافحة مرض «الجمبورو» في الدواجن

في السنوات العشر الماضية، تطورت لقاحات الدواجن بقوة من حيث الفعالية والسلامة بفضل التكنولوجيا عالية المستوى، وأدى هذا التطور التكنولوجي إلى ظهور اتجاه لتطعيم المفرخات، وهي ممارسة شائعة في صناعة الدواجن ولها فوائد عديدة.

بعض المزايا الرئيسية من تطعيم مفرخات الدواجن:

الحماية المبكرة:

 يتيح تطعيم التفريخ للكتاكيت الحصول على الحماية ضد الأمراض المختلفة في مرحلة مبكرة جدًا من الحياة. وهذا أمر بالغ الأهمية لأن الجهاز المناعي للكتاكيت لم يكتمل نموه عند الفقس، والتعرض المبكر للقاحات يساعد على تحفيز استجابتها المناعية.

التوحيد:

 يضمن تطعيم المفرخ أن جميع الكتاكيت في المفرخ تحصل على نفس مستوى الحماية ضد أمراض معينة. وهذا يعزز التوحيد في الحالة الصحية للقطيع ويقلل من التباين في الاستجابة المناعية بين الطيور الفردية. إنها لحقيقة أن السيطرة على تطعيم المفرخات أكثر قابلية للتحقيق من السيطرة على مئات المزارع

الوقاية من الأمراض:

من خلال تطعيم الكتاكيت في المفرخ، يمكن للمنتجين منع انتشار بعض الأمراض داخل القطيع. وهذا مهم بشكل خاص لمكافحة الأمراض مثل مرض الجمبورو الذي يتكيف اللقاح مع مستويات MDA المختلفة.

فعالة من حيث التكلفة:

غالبًا ما يكون التطعيم في المفرخ أكثر فعالية من حيث التكلفة من التطعيمات الفردية أو الجماعية في وقت لاحق من دورة الإنتاج. إنه يلغي الحاجة إلى إجراءات كثيفة العمالة وربما مرهقة مرتبطة بالتعامل مع الطيور الأكبر سناً وتطعيمها.

القدرة على التكيف مع ظروف محددة: يسمح تطعيم المفرخات للمنتجين بتكييف برامج التطعيم بناءً على الأمراض المحددة السائدة في منطقتهم أو نظام الإنتاج الخاص بهم. تعتبر هذه المرونة ضرورية لمواجهة التحديات الفريدة التي تواجهها عمليات الدواجن المختلفة.

مكافحة مرض الجمبورو عن طريق تطعيم المفرخات

بالنسبة لمكافحة مرض الجمبورو (IBD)، فإن أحد أهم الجوانب هو الحصول على مستوى عالٍ من التطعيم، بالإضافة إلى التغطية الكاملة لقطعان الكتاكيت.

ومن الوظائف التي يجب أن يقوم بها اللقاح هو سد الجراب، من خلال تكاثر فيروس اللقاح، وبالتالي منع السلالات الحقلية من إصابة الكتكوت. ولهذا السبب يجب أن تتلقى جميع الكتاكيت جرعة كاملة من اللقاح عن طريق الحقن تحت الجلد أو في البيضة.

يتأثر التطعيم ضد مرض التهاب الأمعاء (الجمبورو) في الحقل بمياه الشرب دائمًا بقيود دقة وقت التطعيم بالنسبة لمستوى MDA (الأجسام المضادة للأم).

يحتاج اللقاح المثالي ضد مرض الجومبورو إلى تلبية المتطلبات الأساسية التالية، مثل حماية الدجاج بشكل فعال، وجعل دجاج التسمين مقاومًا للإصابة مرة أخرى لتقليل الضغط الفيروسي تدريجيًا.

بهذه الطريقة، يجب أن يكون برنامج التطعيم قادرًا على التعامل مع وجود المناعة السلبية، مهما كانت، مما يعني أن توقيت التطعيم ليس مشكلة ويمكن للمناعة النشطة أن تحل محل المناعة السلبية

خاتمة

باختصار، للتحكم في مرض التهاب الأمعاء (IBD) والحفاظ على اتساق إنتاج دواجن التسمين، يعد توفير الحماية أمرًا ضروريًا.

ولتحقيق الاتساق والتجانس، يجب تطبيق لقاح التفريخ، باعتباره مركبًا مناعيًا، في المفرخ مع المراقبة المستمرة والسلامة.

نقلا عن: ماركو أوريليو إلمر لوبيز، DVM مدير التسويق العالمي للدواجن، شركة سيفا

 

اجري توداي على اخبار جوجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى