الأخباربحوث ومنظمات

قصة نجاح مركز بحثي في إكتشاف العترة الجديدة من مرض إنفلونزا الطيور

>> الفيروس الجديد أشد ضراوة…و”صحة الحيوان” يجري دراسات تفصيلية لتحديد المخاطر علي الدواجن

قامت “اجري توداي”، بجولة داخل المعمل المركزي للرقابة علي الإنتاج الداجني، من داخل الغرفة رقم 3 حيث وحدة التحليل الجيني، ومنها تم إكتشاف وجود عترة جديدة من مرض إنفلونزا الطيور تحمل إسم H5N2  وهي من النوع شديد الضراوة، ويجري حاليا بدء إختبارات خاصة بالفيروس تمهيدا لإنتاج لقاح حكومي لمكافحة العترة الجديدة والحد من مخاطرها علي قطاع الإنتاج الداجني.

وكشف الفريق البحثي بمعهد بحوث صحة الحيوان برئاسة الدكتورة وفاء حسن رئيس المعمل المرجعي لرقابة علي الانتاج الداجني والذي ضم الدكتور عبدالله عبدالظاهر المدير الفني العام للمعمل المرجعي للرقابة علي الانتاج الداجني بمعهد صحة الحيوان والدكتورة نجلاء حجاج نائب رئيس وحدة التحليل الجيني بمعهد صحة الحيوان والدكتور احمد عرفان رئيس وحدة البيوتكنولجي بالمعهد والدكتور محمد سيف مدير المعمل الفرعي في جمصة، تفاصيل الكشف عن العترة الجديدة من فيروس انفلونزا الطيور من نوع  H5N2  شديد الضراوة والتي شملت عددا من الحقائق وفقا لتصريحات رسمية للدكتور وفاء حسن مدير المعمل المركزي للرقابة علي الإنتاج الداجني، وهي إنه تم فحص عينات ما قبل البيع لقطاع الدواجن بمحافظة الدقهلية في مزرعة بط باجمالي عدد ٢٠ عينة.

وأضافت ، إنه تم عزل العترة الجديدة في المعمل المرجعي للرقابة علي الانتاج الداجني بعمل الفحص المتبع للكشف عن الفيروس الجديد داخل المعمل المرجعي الرئيسي بالدقي. تم التصنيف الدقيق للمعزولات الايجابية باستخدام اختبار تفاعل انزيم البلمرة المتسلسل داخل وحدة البيو تكنولوجي وتم عزل الفيروس خلال مدة لم تتجاوز ٤٨ ساعة.

ومن جانبها قالت الدكتورة نجلاء حجاج نائب رئيس وحدة التحليل الجيني بمعهد صحة الحيوان، إنه تم عمل تحليل جيني كامل للمعزولة داخل وحدة التحليل الجيني بالمعمل وثبت ان هذا الفيروس نشا نتيجة اعادة التركيب. الطبيعيreassortment ما بين بين العترة المصرية لفيروس H5N8  والفيروس H9N2 ، موضحة إنه تم إعادة تاكيد النتائج وابلاغ الجهات المعنية بهوية الفيروس الجديد رغم انه لم يسجل هذا الفيروس حتي الان بالدجاج التجاري في مزارع الدواجن وتم تسجيله فقط في قطعان البط في مزرعة واحدة.

وأضافت حجاج، أن الفيروس الجديد  يعد الذي تم اكتشافه مختلفا عما تم رصده مؤخرا في روسيا وهو فيروس مصري محلي يحتوي HA gene من فيروس H5N8 شديد الضراوة والتابع لكليداو ما يطلق عليه مجموعة 2.3.4.4 و NA gene من فيروس H9N2  وهو ليس عترة H5N2 الموجودة في اللقاحات المستخدمة ذات الاصل المكسيكي.

ومن جانبه قال الدكتور ممتاز شاهين مدير معهد صحة الحيوان، إنه يجري حاليا عمل تقصي لبقية قطعان الدواجن الموجودة في المنطقة بالتنسيق مع اجهزة الطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، موضحا أن المعمل بصدد اجراء دراسات تفصيلية لتحديد ضراوة العترة الجديدة علي مستوي مزارع الدواجن بالتنسيق مع الجهات المعنية لتحديد مخاطرها علي المزارع من ناحية معدلات النفوق في حالة الاصابة بالعترة الجديدة.

المعزولة الجديدة جاهزة بالمعهد بعد اجراء اختبارات النقاوة وخلوها من مسببات الامراض كما انه تم تسليمها الي المعمل المركزي للرقابة علي المستحضرات البيطرية لعمل الدراسات اللازمة تمهيدا للبدء في انتاج اللقاح المناسب بمعرفة معهد الامصال واللقاحات البيطرية بالعباسية للوقاية من الفيروس الجديد.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى