الأخبار

خبير : تأخير زراعة القمح يسبب إنخفاضا في الإنتاجية والإلتزام بالتوصيات الفنية يحقق أعلي عائد

>> منشاوي: ضرورة الالتزام بالسياسة الصنفية لزراعة القمح بكل محافظة لحماية المحصول من مخاطر الأمراض

قال الدكتور عبدالسلام منشاوي أستاذ القمح بمعهد بحوث المحاصيل التابع لمركز البحوث الزراعية، ان زراعة القمح ترتبط بدرجة كبيرة بظروف الطقس وتوفر الأرض الخالية ومياه الري والصنف الموصى به.  والواجب على المزارع أن ينتهي من زراعة محصول القمح قبل 30 نوفمبر. وفي حالة وجود ظروف خاصة، من الممكن أن يمتد ميعاد الزراعة في الوجه البحري حتى 10 ديسمبر دون حدوث نقص في المحصول أو ربما يحدث نقص طفيف ويكون ذلك اضطراريا.

وأضاف الخبير في زراعة القمح، في تصريحات صحفية لـ«أجري توداي»، إن التأخير الذي ينتج عنه أضرار كبيرة ونقص في الإنتاجية النهائية لمحصول القمح. ويتأثر الإنتاج النهائي للمحصول بشكل كبير بالظروف الجوية وخصوصا أنها متعلقة بميعاد الزراعة. ويعتبر الالتزام بميعاد الزراعة من العمليات الزراعية الهامة التي تساهم في تحديد إنتاجية القمح بشكل كبير.

وشدد «منشاوي»،  علي أن الالتزام بميعاد الزراعة وعدم  التأخير يؤدي إلى الحصول على أعلى إنتاجية من خلال توافق احتياجات الصنف الحرارية والضوئية. ويسبب التأخير في زراعة القمح الإضرار بالمحصول ونقص في  الإنتاجية. حيث يؤثر سلبي على مراحل النمو ويؤدي ذلك إلى تقصير فترة النمو الخضري مما يترتب علية ضعف الغطاء النباتي(المجموع الخضري) وكذلك قلة السنابل ونقص عدد الحبوب بالسنبلة وضمور الحبوب نظرًا لطرد السنابل المتأخر الذي يقابله ارتفاع الحرارة في مرحلة الامتلاء، كما يجعل المحصول أكثر عرضة للإصابة بالأمراض والحشرات.

ولفت الخبير في زراعة القمح إلي أنه يمكث بمصر حوالي 5 شهور(150يوم) في حالة الزراعة في الميعاد المناسب، وكلما تأخر ميعاد الزراعة قل موسم النمو وبالتالي تقل الإنتاجية، موضحا إنه من خلال تجارب عدة عندما يزرع القمح في مصر في الوجه البحري أول يناير يصل إلى النضج الفسيولوجي بعد 130 يوم من الزراعة تقريبا، في حين حينما يزرع في أول فبراير يصل إلى النضج الفسيولوجي بعد 110 يوم من الزراعة تقريبا حسب الظروف الجوية. وذلك يوضح مقدار الاختصار في موسم النمو، مع العلم أن موسم النمو ما زال أطول من دول أفريقيا الحارة، وبالتالي يمكن زراعة القمح حتى بداية فبراير في الظروف الاستثنائية مع النقص النسبي في الإنتاجية.

وأشار «منشاوي»، إلي إن هناك بعض التوصيات التي يجب أخذها في الاعتبار لتخفيف الأضرار الناتجة عن الزراعة المتأخرة. فيجب اختيار الصنف بعناية فائقة، حيث يجب الالتزام بالسياسة الصنفية، وأن يكون الصنف المختار من الأصناف المقاومة للأمراض وإذا أمكن أصناف قصيرة العمر. فإذا كان من محافظات الوجه القبلي من أسيوط وإلى اتجاه الجنوب يكون الصنف سدس 12 هو الأفضل، أما باقي أنحاء الجمهورية يفضل الأصناف سخا 95 ثم جيزة 171عن باقي الأصناف.

وأوضح الخبير في مركز البحوث الزراعية إن الزراعة المتأخرة في ظروف الجو البار، تعمل على إطالة فترة الإنبات والظهور فوق سطح التربة. فلذلك يجب العناية بالزراعة والري على الحامي بقدر المستطاع وصرف الماء الزائد بعد الري مباشرة بشرط أن تتم عملية التزحيف بعد بدار التقاوى وتقسيم الأرض لتسهيل عملية الري والصرف.

وأشار «منشاوي»، إلي أن ذلك يضمن إنبات جيد وخروج البادرات أسرع وأقوى على سطح التربة وتكوين الأوراق التي تقوم بعملية البناء الضوئي وبدء التفريع مبكراً وتكون البادرة قوية وتكوين غطاء نباتي (مجموع خضري) قوي مع كثافة حشائش أقل وقدرة البادرات القوية على منافسة الحشائش. في حين عند زيادة مياه الري وتشبع الأرض تخرج البادرات ضعيفة مما يعطي مؤشر غير جيد من بداية موسم النمو.

وشدد الخبير في زراعة القمح علي إنه يجب العناية بالتسميد بشكل جيد، خصوصا في بداية حياة النبات وتوفير السماد اللازم في مراحل النمو الأولى وهي مرحلة الإعداد والتي سوف تختصر بشكل كبير مما يؤثر على السعة التخزينية للنبات. ويجب وضع معدلات السماد الموصى بها لمحصول القمح بنفس الكمية مع التأكيد على إضافتها في بداية موسم النمو.

ولفت «منشاوي»، إلي إنه ليس هناك أية مشكلة في حالة زيادة التسميد الآزوتى حيث أن ارتفاع النبات لا يصل إطلاقا إلى المعدلات العادية وبالتالي ليس هناك خوف من الرقاد. ولابد من إضافة المعدلات السمادية والانتهاء منها عند 40 إلى 50 يوم من الزراعة على أقصى تقدير نظرا إلى قصر موسم النمو والتركيز على الأسمدة في بداية حياة النبات في الجرعة التنشيطية مع رية المحاياه.

وشدد الخبير في زراعة القمح علي إنه من الضروري جدا الاعتدال في الري وصرف الماء الزائد بعد الري مباشرة حيث يحل كثيرا من المشاكل المتعلقة بالتربة والتسميد، وهي المشاكل الناتجة عن التغريق وسوء الصرف خصوصا في الأرض الطينية. كما يراعى باقي العمليات الزراعية حسب التوصيات العادية لمحصول القمح

وأقرأ أيضا:

رئيس «البحوث الزراعية»: إنطلاق الحملة القومية لزراعة القمح… ومحاصيل الأمن الغذائي علي قمة إهتمام القيادة السياسة

د عبدالسلام منشاوي يكتب: نصائح للمزارعين في مكافحة حشائش القمح لزيادة الإنتاج

د عبدالسلام منشاوي يكتب: ضوابط رية المحاياه في محصول القمح

اجري توداي على اخبار جوجل

 

مبيدات كنزا جروب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى